من الممكن أن يتسبب إدمان المخدرات في حدوث عواقب وخيمة على المدى الطويل، بما في ذلك المشكلات المتعلقة بالصحة البدنية والعقلية، والعلاقات مع الآخرين، والعمل، إلى جانب العواقب القانونية، فكيف يمكن الوقاية من الوقوع في براثن الإدمان؟


* الوقاية
أولا: وقاية نفسك
إن أفضل طريقة للوقاية من إدمان أي مخدر غير قانوني هي عدم تعاطي هذا المخدر على الإطلاق. توخَّ الحذر عند استخدام أي عقار موصوف لك قد يسبب الإدمان. يصف الأطباء هذه الأدوية مع تحديد الجرعات الآمنة ويشرف على استخدامها حتى لا يتم إعطاؤك جرعة كبيرة خلال فترة طويلة للغاية. إذا كنت تشعر أنك بحاجة إلى تناول جرعة دواء أكبر من الموصوفة لك، فتحدث مع طبيبك.

ثانيا: وقاية الأطفال والمراهقين من إدمان العقاقير
اتخذ الخطوات التالية للمساعدة في وقاية الأطفال والمراهقين من إدمان العقاقير:
- تواصل مع أبنائك.. تحدث إلى أبنائك حول مخاطر استخدام العقاقير وإساءة استخدامها.

- أنصت لأبنائك.. كن منصتًا جيدًا عندما يتحدث إليك أبناؤك عن ضغط الأقران، وكن داعمًا لجهودهم في مقاومة هذا الضغط.

- كن قدوة صالحة.. لا تعاقر شرب الكحول أو تتعاطَ العقاقير المسببة للإدمان. فعندما يكون الآباء من مدمني المخدرات، يصبح أبناؤهم أكثر عرضة لإدمان المخدرات كذلك.

- عزز الرابطة بينك وبين أبنائك.. حسّن من علاقتك بأبنائك. فإن الرابطة القوية والوطيدة بينك وبين طفلك سوف تقلل من خطر تعاطيه المخدرات أو إدمانها.


ثالثا: الوقاية من الانتكاسات
بمجرد بلوغك مرحلة الإدمان لمخدر ما، فسوف تكون عرضة لخطر الوقوع في أي نمط من أنماط الإدمان. فإذا بدأت في استخدام المخدر، فمن المحتمل أن تفقد السيطرة على استخدامك له مرة أخرى حتى إذا كنت قد تلقيت العلاج بالفعل ولم تعد تتعاطى هذا المخدر لبعض الوقت.
- التزم بخطة العلاج خاصتك
راقب رغباتك جيدًا، قد يبدو لك الأمر وكأنك تعافيت تمامًا وأنك لست في حاجة إلى الالتزام بخطوات البقاء بعيدًا عن الإدمان. إلا أن احتمالات البقاء بعيدًا عن الإدمان تكون أعلى بكثير إذا داومت على زيارة الاستشاري الخاص بك، والذهاب إلى اجتماعات مجموعات الدعم، وتناولت الدواء الموصوف لك.

- تجنب المواقف عالية الخطورة
لا تعد إلى الحي، الذي اعتدت أن تذهب إليه للحصول على المخدرات. وابق بعيدًا عن الرفقة القديمة، التي كنت تتعاطى بصحبتها المخدرات.

- احصل على المساعدة الفورية إذا عاودت استخدام المخدر
إذا بدأت في استخدام المخدر مجددًا، فتحدث إلى طبيبك أو مقدم خدمات الصحة النفسية الخاص بك، أو أي شخص آخر يمكنه مساعدتك على الفور.
آخر تعديل بتاريخ 5 نوفمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية