تُصاب حوالي امرأة من كل 5 نساء بالاكتئاب في مرحلة ما من حياتهن، وتكون النساء أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب بمقدار الضعف مقارنة بالرجال، ويمكن أن يحدث الاكتئاب في أي سن، ولكنه أكثر شيوعًا لدى النساء اللاتي تتراوح أعمارهن من 40 إلى 59 سنة.



* مرحلة البلوغ
بعد مرحلة البلوغ، تزداد معدلات الإصابة بالاكتئاب لدى الإناث أكثر من الذكور، ونظرًا لأن الفتيات عادة تبلغ مرحلة البلوغ قبل الصبيان، فإنهن أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب في سن مبكر أكثر من الصبيان، وتستمر هذه الفجوة النوعية للاكتئاب حتى بعد انقطاع الطمث.

قد تزيد التغيرات الهرمونية خلال مرحلة البلوغ من خطورة الإصابة بالاكتئاب لدى بعض الفتيات، ومع ذلك، تعتبر التقلبات المزاجية المؤقتة المرتبطة بالتغيرات الهرمونية خلال مرحلة البلوغ أمرًا طبيعيًا - فهذه التغيرات وحدها لا تسبب الاكتئاب.

وغالبًا ما ترتبط مرحلة البلوغ بعوامل أخرى يمكن أن تلعب دورًا في الاكتئاب، مثل:
- ظهور مشكلات النوع والهوية.
- الصراعات مع الوالدين.
- تزايد الضغوط لتحقيق النجاح في الدراسة والرياضة أو المجالات الأخرى للحياة.

* مشكلات ما قبل الطمث
بالنسبة لمعظم النساء المصابات بمتلازمة ما قبل الحيض (premenstrual syndrome - PMS)، تكون أعراض مثل انتفاخ البطن وإيلام الثدي والصداع والقلق والهياج والحالة المزاجية السيئة طفيفة وقصيرة الأجل.

ولكن يعاني عدد قليل من النساء من أعراض شديدة ومزعجة تعيقهن عن الدراسة أو العمل أو العلاقات أو المجالات الأخرى في حياتهن، وفي هذه المرحلة، قد تتطور متلازمة ما قبل الحيض لتصبح ما يسمى اضطراب ما قبل الحيض المزعج (premenstrual dysphoric disorder PMDD) - وهو نوع من الاكتئاب يتطلب العلاج عادة.

ولا يزال التفاعل الدقيق بين الاكتئاب ومتلازمة ما قبل الحيض غير واضح، ومن المحتمل أنه يمكن للتغيرات الدورية في هرمونات الاستروجين والبروجسترون وغيرها من الهرمونات الأخرى أن تعيق وظيفة المواد الكيميائية في الدماغ مثل السيروتونين التي تتحكم في الحالة المزاجية، وعلى ما يبدو أن الخصائص الموروثة وتجارب الحياة وعوامل أخرى تلعب دورًا في ذلك.

* الحمل
تحدث تغييرات هرمونية حادة خلال فترة الحمل، وهي قد تؤثر على الحالة المزاجية، كما أن هناك أمورا أخرى قد تزيد أيضًا من خطورة الإصابة بالاكتئاب خلال فترة الحمل أو أثناء محاولات حدوث الحمل، مثل:
- التغيرات في نمط الحياة أو العمل.
- مشاكل في العلاقة الزوجية.
- نوبات اكتئاب سابقة أو اكتئاب ما بعد الولادة أو اضطراب ما قبل الحيض المزعج.
- عدم وجود دعم اجتماعي.
- المشاعر المختلطة أثناء الحمل.
- الحمل غير المرغوب فيه.
- الإجهاض.
- العقم.
- التوقف عن استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب.



* اكتئاب ما بعد الولادة
يجد العديد من الأمهات الجدد أنفسهن غارقات في الشعور بالحزن والغضب وتعكر المزاج، وقد يذرفن الدمع بعد فترة قصيرة من الولادة، تعتبر هذه المشاعر - التي تسمى أحيانًا الاكتئاب النفاسي - أمرًا طبيعيًا، وتخف حدتها تدريجيًا بشكل عام في غضون أسبوع أو أسبوعين، ولكن قد تشير مشاعر الاكتئاب الأكثر خطورة أو الممتدة إلى اكتئاب ما بعد الولادة، خاصة إذا تضمنت العلامات والأعراض ما يلي:
- تدني تقدير الذات.
- القلق.
- الهياج.
- عدم القدرة على رعاية رضيعك.
- التفكير بإيذاء رضيعكِ.
- أفكار انتحارية.
ويعتبر اكتئاب ما بعد الولادة حالة طبية خطيرة تتطلب معالجة عاجلة، ويحدث ذلك في نسبة تتراوح من 10 إلى 25 في المئة من النساء، ويُعتقد أن ذلك مرتبط بالتقلبات الهرمونية الرئيسية التي تؤثر على الحالة المزاجية، والاستعداد المسبق للاضطرابات المزاجية، واضطرابات القلق ومضاعفات الولادة وقلة الدعم الاجتماعي.

* مرحلة ما قبل انقطاع الطمث وانقطاع الطمث
قد تزيد خطورة الإصابة بالاكتئاب خلال الانتقال إلى مرحلة انقطاع الطمث، وهي المرحلة التي تسمى بمرحلة ما قبل انقطاع الطمث، وهي الفترة التي قد تتقلب فيها مستويات الهرمون بطريقة متقطعة، وقد تزيد أيضًا خطورة الإصابة بالاكتئاب خلال مرحلة انقطاع الطمث المبكر أو بعد انقطاع الطمث - حيث تنخفض مستويات الإستروجين إلى حد كبير في كلتا الحالتين.

ومعظم النساء اللاتي يعانين من أعراض انقطاع طمث مزعجة لا يصبن بالاكتئاب، ولكن بالنسبة للنساء اللاتي يعانين من مشاكل في النوم لفترات طويلة أو اللاتي لديهن تاريخ من الاكتئاب، فهن معرضات في هذا الوقت للخطر، كما يمكن لاستئصال الرحم مع إزالة المبايض أن يؤدي إلى ابتداء مفاجئ لانقطاع الطمث مصحوب بأعراض حادة، بما في ذلك تغيرات الحالة المزاجية وأحيانًا الاكتئاب.
آخر تعديل بتاريخ 23 يوليو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية