يسبب اضطراب الشخصية النرجسية مشاكل في الكثير من مجالات الحياة، كالعلاقات والعمل والمدرسة والشؤون الماليّة، ويعد اضطراب الشخصية النرجسية واحدًا من أنواع عديدة من اضطرابات الشخصية، ويعتمد العلاج بالأساس على العلاج النفسي.

* العلاجات والعقاقير

أولًا: العلاج النفسي

يعتمد علاج اضطراب الشخصية النرجسية على العلاج بالمحادثة، والمعروف أيضًا باسم العلاج النفسي. قد يساعدك العلاج النفسي على:

  • تحسين التواصل مع الآخرين بحيث تكون علاقاتك أكثر حميميةً ومتعةً وإرضاءً.
  • فهم أسباب انفعالاتك والباعث لديك على منافسة الآخرين أو انعدام الثقة بهم أو ربما احتقار نفسك والآخرين.

بما أنّه قد يكون من الصعوبة بمكان تغيير سمات الشخصية، فإن العلاج ربّما يستغرق عدّة سنوات، لذا، يتم توجيه جوانب التغيير نحو مساعدتك على تقبّل المسؤولية وتعلّم:

  • تقبّل تكوين علاقاتٍ شخصيّةٍ حقيقية وعلاقات يسودها التعاون مع زملائك في العمل والحفاظ عليها.
  • الإقرار بكفاءاتك وقدراتك الحقيقيّة وقبولها بحيث يتسنّى لك تحمّل الانتقادات والإخفاقات.
  • زيادة قدرتك على فهم مشاعرك وتنظيمها.
  • فهم تأثير المشكلات المرتبطة بتقديرك لذاتك وتحمّلها.
  • التخلّي عن رغبتك في تحقيق الأهداف التي يتعذر تحقيقها وبلوغ ظروف مثالية والقبول بما هو قابل للتحقيق وما يمكنك إنجازه.

ثانيًا: الأدوية

لا توجد أدوية معينة يتم استخدامها بشكل خاص في معالجة اضطراب الشخصية النرجسية، ولكن إن كنت تعاني من أعراض الاكتئاب أو القلق أو غيرها من الحالات، فإن بعض الأدوية كالعقاقير المضادة للاكتئاب أو المضادة للقلق قد تكون مفيدة في هذا السياق.


* نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد تأخذ موقفًا دفاعيًا من المعالجة أو ربما تعتقد بأنّها غير ضرورية، كما أن طبيعة اضطراب الشخصية النرجسية قد تجعلك تشعر بأن العلاج لا يستحقّ منك الوقت والاهتمام وربما تغريك فكرة الانسحاب منه.

ومع ذلك، فمن المهم الحرص على ما يلي:
- التمتع بمرونة وانفتاح الذهن.. ولتركز على المنافع التي ستجنيها من العلاج.

- الالتزام بخطة العلاج.. وكذلك الالتزام بحضور جلسات العلاج المحددة وتناول أي أدوية وفقًا للتوجيهات، ولتتذكر أن الأمر قد يكون شاقًا وأنك قد تواجه بعض العقبات من حين لآخر.

- التعرف على المرض.. وتثقيف نفسك لمعرفة المزيد عن اضطراب الشخصية النرجسية بحيث يمكنك فهم الأعراض وعوامل الخطورة وطرق العلاج بصورة أفضل.

- تلقي العلاج ضد تعاطي المخدرات أو غيرها من المشكلات الصحية العقلية.. فقد تكون حالات الإدمان والاكتئاب والقلق والضغط النّفسي عوامل يغذي بعضها بعضًا وتؤدّي إلى دوّامةٍ من الألم العاطفي والسلوك غير الصحي.

- تعلم الاسترخاء والتعامل مع الضغوط.. فيمكنك تجربة أساليب تخفيف الضغوط والتوتر كالتأمل أو اليوجا أو التاي شي فقد تكون من الوسائل المهدئة والمريحة للأعصاب.

- الاستمرار في التركيز على أهدافك.. فالشفاء من اضطراب الشخصية النرجسيّة يستغرق وقتًا، لذا ابق متحمسًا من خلال وضع أهداف الشفاء في الحسبان وتذكير نفسك بأنه يمكنك العمل على إصلاح علاقاتك المتضررة وان تصبح شخصًا أكثر سعادةً في حياتك.

* الوقاية
نظرًا لعدم وجود سبب معروف لاضطراب الشخصية النرجسية، فليست هناك طريقة معروفة للوقاية من هذه الحالة المرضية، ولكن قد يكون من المفيد:
- توفير العلاج بأسرع وقت ممكن للمشكلات الصحيّة العقليّة في مرحلة الطفولة.
- المشاركة في العلاج العائلي من أجل تعلّم طرق صحيّة للتواصل أو التغلب على النزاعات أو الاضطراب العاطفي.
- حضور دروس التربية والتماس التوجيه من اختصاصيي العلاج أو الاختصاصيين الاجتماعيين عند الحاجة.

آخر تعديل بتاريخ 11 فبراير 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية