تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

أعراض السيكوباتية ومخاطرها

يميل المصابون باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع إلى معاداة الآخرين أو غشهم أو معاملتهم إما بأسلوب فظ أو عدم مبالاة شديدة، كذلك يحتمل في أغلب الأحيان انتهاكهم للقانون والوقوع في مشاكل متكررة، دون الاعتراف بالذنب أو الشعور بالندم، وقد يكذبون أو يتصرفون بطريقة عدائية أو اندفاعية ويواجهون مشكلات بسبب تعاطي المواد المخدرة أو الكحول، وعادة ما تجعل هذه الصفات هؤلاء المصابين باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع غير قادرين على الالتزام بمسؤولياتهم تجاه الأسرة أو العمل أو المدرسة.


فما هي أعراض الاضطراب؟ وماهي مضاعفاته؟
* الأعراض
قد تتضمن علامات وأعراض اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع ما يلي:
1- عدم المبالاة بالصواب والخطأ.
2- الإصرار على الكذب أو الخداع لاستغلال الآخرين.
3- استخدام الذكاء أو المكر لغش الآخرين لتحقيق مكاسب شخصية أو لجلب سعادة شخصية مطلقة.
4- الأنانية المفرطة والشعور بالمثالية والاستعراضية.
5- تكرار انتهاكات القانون.
6- تكرار انتهاك حقوق الآخرين باستخدام التخويف أو الخيانة أو التضليل.
7- الإساءة إلى الأطفال أو تجاهلهم.
8- العدائية أو الانفعالية الشديدة أو الغضب أو الاندفاع أو الاضطهاد أو العنف.
9- قلة العاطفة تجاه الآخرين أو عدم الندم على إلحاق الضرر بالآخرين.
10- المخاطرة في غير محلها أو السلوكيات الخطيرة.
11- قلة تكوين علاقات أو تكوين علاقات تنطوي على سوء المعاملة.
12- عدم الإحساس بالمسؤولية تجاه العمل.
13- عدم التعلم من العواقب السلبية للسلوكيات.
ويمكن أن تبدأ أعراض اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع في الطفولة، وتظهر بشكل كامل لدى معظم المصابين في العشرينيات أو الثلاثينيات من عمرهم.

وبالنسبة للأطفال، قد تمثل بعض السلوكيات العلامات الأولى للاضطراب لدى بعض الحالات، ومنها:
- القسوة تجاه الحيوانات.
- سلوك الاستئساد على الآخرين.
- الاندفاع.
- انفجارات الغضب.
- العزلة الاجتماعية.
- سوء الأداء المدرسي.
وعلى الرغم من أن هذا الاضطراب يدوم طوال العمر، فقد تقل حدة بعض الأعراض -خاصة السلوك المدمر والإجرامي وتعاطي الكحول أو العقاقير المخدرة- مع مرور الوقت، ولكن لا يتضح ما إذا كان هذا التراجع ناتجًا عن التقدم في العمر أو عن زيادة الوعي بعواقب السلوك المعادي للمجتمع.



* المضاعفات
تشمل مضاعفات اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع وتوابعه ومشكلاته ما يلي:
- التصرف بعدوانية مما يؤدي إلى العنف اللفظي أو البدني.
- الانضمام إلى تشكيلات عصابية.
- التصرف بتهور.
- السلوك الجنسي الخطير.
- الإساءة إلى الأطفال.
- شرب الكحوليات أو تعاطي المخدرات.
- الوقوع في مشكلات القمار.
- التعرض للحجز أو الحبس.
- السلوكيات المؤدية إلى القتل أو الانتحار.
- صعوبات في العلاقات.
- المرور بفترات عارضة من الاكتئاب أو القلق.
- التعرض لمشكلات في المدرسة والعمل.
- توتر العلاقات مع مقدمي خدمات الرعاية الصحية.
- تدني الوضع الاجتماعي والاقتصادي والتشرد.
- الموت المبكر، وعادة ما يكون نتيجة للعنف.


آخر تعديل بتاريخ 11 نوفمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية