أحلامنا عبارة عن رسائل مشفرة قادمة من أحد مستويات وعينا، وربما أكثر من مستوى في نفس الوقت.

ونحن تحدثنا في المقال السابق عن أهمية ووظائف الأحلام المتعددة.. تلك التي نعرفها حتى الآن فقط، لأنه وبالرغم من كل ما نحن فيه من تقدم علمي وتكنولوجي، إلا أننا في الحقيقة ما زلنا نعرف القليل جدا عن النفس البشرية بكل ألغازها وأسرارها.

نتحدث في هذا المقال عن جانب آخر من جوانب الأحلام.. وهو مصدرها.. أو بالأحرى أحد مصادرها..
وسيقودنا ذلك بالتبعية لمحاولة فهم الخطوط العريضة لبعض الأحلام بغرض التوضيح فقط وليس التفسير أو التأويل.

يمكن النظر للحلم الواحد من أكثر من سبع زوايا نفسية مختلفة.. أو بتعبير أدق.. كل حلم قد يكون له على الأقل سبعة مستويات للفهم والتفسير.. وهذه المستويات السبعة هي في الحقيقة مستويات مختلفة للوعى الإنساني على حسب كثير من النظريات النفسية المعروفة.

ما نعلمه حتى الآن عن مستويات وعينا، أنها تترتب من الأكثر سطحية للأكثر عمقاً كالتالي:
1- الوعي الظاهر الشخصي Personal conscious
وهى حالة الوعي التب تصفك الآن.. أنت الآن في كامل حضورك وسمعك وبصرك وإدراكك.. تقرأ وتفهم وتشعر وتحس.. تتفاعل وتنفعل وتتأثر وتؤثر.
يرتبط هذا المستوى من الوعي بما نسميه (أحلام اليقظة)، وهي تلك الخيالات التي تتراءى لك وأنت في وعيك ولست نائماً، ولا تعتبر أحلاماً بالمعنى المتعارف عليه.

2- الوعي الباطن الشخصي Personal Unconscious
وهو ما اصطلح عليه فرويد وغيره من رواد التحليل النفسي بأنه (العقل الباطن)، وهو مستوى أعمق من السابق، ويحوي كثيراً من ذكرياتنا القديمة، وأحداث حياتنا المؤلمة، وبعض رغباتنا المكبوتة، وأمنياتنا غير المنطقية، وبعض العنف والجنس وغيرهما.

ويرى فرويد أن الأحلام هي أفضل طريق يمكن من خلاله التعرف على محتويات العقل الباطن، وله في ذلك كتاب شهير اسمه (تفسير الأحلام).

ويمكن النظر لبعض الأحلام من زاوية (العقل الباطن)، بأنها تعبر عن رغبات نفسية أو جنسية أو عدوانية مكبوتة، أو تشير إلى ذكريات قديمة مؤلمة.. وهكذا..
ويرى المحللون النفسيون من هذا المنظور أن كل حلم به مجموعة من الرموز التي تشير إلى أحد المعاني في العقل الباطن، فكل ما هو مستطيل يرمز إلى عضو ذكري، وكل ما هو مستدير يرمز إلى عضو أنثوي..
وبالطبع توجد انتقادات واعتراضات كثيرة على هذا النوع من التفسيرات، التي اختزلت المعاني العميقة للأحلام في صور جنسية.

3- الوعي الجنيني Perinatal Unconscious
يرى ستانيسلاف غروف أنه في أحد مستويات وعينا توجد كل ذكريات حياتنا السابقة، في أرحام أمهاتنا، منذ نفخ الروح في جسدنا، وحتى انتهاء عملية الولادة والخروج من الرحم. ويفسر غروف بعض الأحلام التي يكون فيها الشخص داخل مكان مغلق، أو تحت الماء، بأنها استعادة لذكريات حياة الجنين في تلك الرحم المغلقة، داخل السائل الأمنيوسي الخاص به.

4- الوعي المشترك Co-unconscious
كان (جاكوب مورينو) هو أول من أطلق هذه التسمية على أحد مستويات الوعي العميقة، والتي يشترك في محتوياتها أكثر من فرد في نفس الوقت.
بمعنى أنه لو تعرضت عائلة كاملة لحدث حياتي معين، فإنه على أحد مستويات وعي جميع أفراد هذه العائلة ستوجد نفس المحتويات الخاصة بتلك الذكرى.
وبالتالي، فإن أحلام بعض أفراد هذه العائلة أو المجموعة قد تتشابه، وقد يحلم منهم فردان بنفس الحلم في نفس الوقت، أو قد يحلم اثنان منهما أنهما يتقابلان مثلا في نفس المكان. وتسمى هذه الظاهرة Meeting Dreams.

5- الوعي المجتمعي Social Unconscious 
وهو مصطلح حديث نسبيا، يتم دراسته والبحث فيه بواسطة كثير من العلماء أشهرهم الأميركي إيرل هوبر، الذي يفترض أن أفراد كل مجموعة من الناس تعيش في مجتمع واحد، يحملون في مستوى عميق من مستويات وعيهم نفس الذكريات التي مر بها مجتمعهم من حروب أو انتصارات، ويستخدمون نفس الدفاعات النفسية، ولهم بعض السمات النفسية المتشابهة.
لدرجة أنه توجد طريقة حديثة يمكن من خلالها عمل تحليل نفسي للشعوب والمجتمعات من خلال سماع وتحليل أحلام عدد من أفرادها، والتي ستشى حتماً بالصراعات الدفينة، والرغبات المكبوتة لهذه الشعوب أو المجتمعات.

6- الوعي الجمعي Collective Unconscious
الآن أغمض عينيك.. وتخيل معي رجلا حكيما كبيرا في السن.. هل تراه؟ رأيته؟ سأخبرك ماذا رأيت.. لقد رأت عيناك رجلا أبيض الشعر واللحية، يرتدي ثوبا أبيض فضفاضا.. أليس كذلك؟
المفاجأة هي أن معظم من يقرأ معك المقال الآن قد رأى نفس الرجل.. لأن هذه الصورة بكل بساطة موجودة في ذلك الأرشيف الإنساني الضخم الذي يربط عقلك بعقل كل البشر عبر التاريخ..
هذا ما اكتشفه السويسري كارل غوستاف يونغ، والذي استطاع من خلاله أن يفترض وجود مستوى عميق جداً من الوعى يحتوي على كل ذكريات وخبرات وتجارب البشرية، وأن هذا المستوى هو أحد أهم مصادر الأحلام، وأن كثيرا مما نراه في أحلامنا هي رموز قديمة جداً لها معان مرتبطة بخبرات الأجداد والأسلاف، والتي يمكن من خلال فهمها حل بعض مشكلات الحياة. فالسمكة في الحلم تعني الخصوبة، والموت يعني بداية جديدة، والثعبان يعني الغدر.. وهكذا..

7- الوعي عبر-الشخصي Transpersonal Unconscios
وهذا هو أعمق مستويات الوعي المعروفة حتى الآن، والذي خاض وتبحر في دراسته كثيرا ستانيسلاف غروف.
وهو ذلك المستوى من الوعي الذي تتشارك فيه كل الكائنات في كل مكان وزمان.. بمعنى، أننا جميعا متصلون ببعضنا على أحد مستويات وعينا بغض النظر عن المكان والزمان.
ودليله على ذلك كثير من الأحداث اليومية الطبيعية.. أنت وصديقك تتحدثان عن صديق ثالث، فتجده أمامك بعدها بدقائق.
أو أن تحلم بأحد الموتى يخبرك سرا تكتشف بعدها أنه حقيقي، أو تفكر في أحد معارفك، ثم تتلقى منه فورا اتصالا تليفونيا، أو أن تحلم حلما ويتحقق بحذافيره في اليوم التالي.
هذا المستوى لا يعترف بأي حدود للزمان أو للمكان.
وهو المستوى الذي يمكن لبعض الناس من خلاله استشراف بعض الأحداث المستقبلية، أو التواصل مع الطبيعة ومكوناتها، أو التأثير العميق في الآخرين.. وهكذا..

تصور أن كل حلم قد يكون مصدره أحد هذه المستويات أو أكثر. وأن كل حلم يمكن فهمه وتفسيره من إحدى تلك الزوايا.. وأننا حتى الآن لا نعلم إلا أقل القليل..

وتحسب أنك جرم صغير.. وفيك انطوى العالم الأكبر.

آخر تعديل بتاريخ 17 يناير 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية