الأرق هو اضطراب مستمر يمكن أن يجعل من الصعب الخلود إلى النوم أو البقاء نائمًا أو كلاهما، على الرغم من توفر الفرصة للنوم الكافي.

عند الأرق، عادة ما تكون يقظًا وتشعر بعدم الانتعاش، وهو يؤثر سلبًا على قدرتك على العمل أثناء اليوم، ويمكن للأرق أن يستنزف ليس فقط مستوى الطاقة لديك وحالتك المزاجية ولكن أيضًا صحتك وأداءك في العمل ونوعية الحياة التي تعيشها.. فما هي أعراض القلق ومضاعفاته؟



* الأعراض
قد تشمل أعراض الأرق ما يلي:
- صعوبة الخلود إلى النوم في الليل
- الاستيقاظ أثناء الليل
- الاستيقاظ في وقت مبكر للغاية
- عدم الشعور بالراحة جيدًا بعد النوم
- التعب أو النعاس خلال النهار
- الهياج أو الاكتئاب أو القلق
- صعوبة التركيز على المهام أو صعوبة التذكر
- زيادة الأخطاء أو الحوادث
- صداع التوتر
- ضيق في المعدة والأمعاء (الجهاز الهضمي)
- استمرار القلق بشأن النوم

سوف يستغرق الشخص المصاب بأرق غالبًا 30 دقيقة أو أكثر ليخلد إلى النوم، وقد لا ينام سوى ست ساعات أو أقل لمدة ثلاث ليال أو أكثر في الأسبوع على مدار شهر أو أكثر.



* المضاعفات
يُعتبر النوم مهمًا لصحتك تمامًا مثل النظام الغذائي الصحي والتمارين الرياضية المنتظمة، وأيًا كان السبب لقلة النوم، يمكن أن يؤثر الأرق عليك عقليًا وجسديًا على حد سواء، ويعاني الأشخاص المصابون بأرق من قلة نوعية الحياة مقارنة بالأشخاص الذين ينامون بشكل جيد.

يمكن أن تشمل مضاعفات الأرق ما يلي:
- انخفاض الأداء في العمل أو المدرسة.
- تباطؤ وقت رد الفعل أثناء القيادة وارتفاع مخاطر التعرض للحوادث.
- مشاكل نفسية، مثل الاكتئاب أو اضطراب القلق.
- زيادة الوزن أو السمنة.
- الهياج.
- زيادة خطر وشدة الأمراض أو الحالات الطويلة المدى، مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب وداء السكري.
- سوء استعمال العقاقير.
آخر تعديل بتاريخ 14 أبريل 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية