تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

نواجه أحياناً حالة من الإنكار عند مواجهة أحداث الحياة الصادمة، وهناك عدة أسباب لهذه الاستجابة، ولكن الإنكار قد يسبب لك المشاكل، وإذا كنت تكافح مع حالة الإنكار وتأثيراته على حياتك، فاعلم أنك لست وحدك.

* ما هو الإنكار؟

إننا بمرور الوقت، نطور جميعًا آليات تأقلم مختلفة لمساعدتنا على التعامل مع مجموعة متنوعة من الظروف والقضايا، ويمكن أن تكون آليات التأقلم هذه صحية أو غير صحية، وعندما تكون آلية التأقلم غير صحية، يصبح من الصعب علينا معالجة مشكلاتنا الحقيقية أو إجراء التغييرات المطلوبة في سلوكنا.

وفي علم النفس فإن الإنكار هو آلية للتكيف، أو آلية دفاع يتم فيها تجنب مواجهة مشكلة شخصية أو مع الواقع بإنكار وجود المشكلة أو الواقع، ولفهم كيفية استخدام الإنكار كآلية دفاع، فلنبدأ بالنظر إلى آليات الدفاع وكيف نستخدمها في حياتنا اليومية.

* آليات دفاعية

عندما يتعلق الأمر بحماية أنفسنا من الناحية النفسية، فإن آليات الدفاع توفر طريقة غير واعية لمنع الأفكار أو المشاعر غير المقبولة من جعلنا قلقين للغاية، وغالبًا ما تعني هذه العملية أننا نحاول حماية أنفسنا من الشعور بالخزي أو الذنب، على الرغم من أن آليات الدفاع هذه يمكن أن تظهر أيضًا عندما نشعر بالتهديد، وغالبًا ما نطور آليات الدفاع اللاواعية هذه لمعالجة التناقضات الموجودة في حياتنا، وعلى سبيل المثال، لدينا جميعًا الواقع والمجتمع والبيولوجيا التي تجذبنا، وأضف إلى ذلك علاقاتنا الحميمة مع الآخرين، بالإضافة إلى علاقتنا بأنفسنا، ولدينا العديد من القوى المختلفة التي تؤثر على أفكارنا ومشاعرنا وأفعالنا.

مع كل هذه المطالب التي تقع على عاتقنا، قد يكون من السهل الشعور بالتهديد أو الإرهاق، وهذا نذير القلق، ونتيجة لذلك، تخلق أجسامنا وأدمغتنا آليات الدفاع هذه لمساعدتنا على معالجة القلق وأي مشاعر قد ترتبط به، بما في ذلك الشعور بالذنب.

* الإنكار.. آلية دفاع أساسية

حدد علم النفس الإنكار على أنه آلية الدفاع الأساسية التي يستخدمها معظم الناس للتعامل مع المواقف المجهدة للغاية، وغالبًا ما يتضمن منع الأحداث الخارجية من وعينا الواعي، وفي الأساس، إذا كان الموقف أكثر من اللازم بالنسبة لنا، فإننا نرفض تجربته على الإطلاق، وهذا لا يجعل الحقائق أو حقيقة الموقف تختفي، لكنه يسمح لنا بالتظاهر بأنه ليس حقيقيًا، وبالتالي يقلل من تأثيره علينا.

على الرغم من أن الإنكار قد يقلل من قلقك على المدى القصير، إلا أن الحقيقة هي أنه ليس طريقة فعالة للتعامل مع الموقف على المدى الطويل، وفي النهاية، تبدأ حقيقة الظروف، ومن ثم عليك التعامل معها، ويمكنك إلقاء اللوم في التعامل مع مشاعر القلق أو الذنب، محاولًا تحميل مسؤولية مشاعرك على عاتق شخص آخر.

ومع ذلك، فإن تجنب المواقف أو إلقاء اللوم يمكن أن يضر بعلاقاتك على المدى الطويل، لذلك من المحتمل أن يتسبب الإنكار في المزيد من المشاكل بمرور الوقت.

* كيف يؤثر الرفض سلبًا على اختياراتك؟

عندما تستخدم الإنكار كآلية دفاع، يمكن أن يصبح بسهولة طريقة للكذب على نفسك، ورغم أن الأمر قد يبدو أسهل في الوقت الحالي، إلا أن الحقيقة هي أنه قد يتسبب في تطوير سلوكيات غير قادرة على التكيف وعلاقات غير صحية.

ومع ذلك، يمكن أن يكون الإنكار خيارًا صحيًا لحماية نفسك مؤقتًا في المواقف الصعبة، وفي الواقع، يكون الإنكار ضارًا فقط عندما يتسبب في الانخراط في سلوكيات غير صحية أو يسمح بمواقف أو علاقة سيئة، ولسوء الحظ، لا يدرك معظمنا أننا في حالة إنكار حتى يخرج الموقف عن السيطرة، وإذا وجدت نفسك تتعامل مع نفس الأنواع من الظروف السيئة بشكل متكرر، فهناك فرصة جيدة لأنك تنكر بطريقة أو بأخرى، وبالتالي، بمرور الوقت، قد تجد نفسك تتعامل مع نفس أنواع العلاقات السيئة أو تتخذ قرارات متكررة تضعك في موقف سيئ مشابه.

سيمنعك الإنكار أيضًا من تحمل مسؤولية اختياراتك، مما يترك لك الحرية في إلقاء اللوم على الآخرين أثناء اتخاذ نفس الخيارات السيئة مرارًا وتكرارًا، ومع ذلك، قد تصل في النهاية إلى النقطة التي تكون فيها مستعدًا للتغيير، وهذا يعني أن تكون صادقًا بشأن أفكارك ومشاعرك وأفعالك وخياراتك.

* التعرف على الإنكار وتوجيهه

بينما يمكن أن يسبب الإنكار مشاكل في حياتك، قد يكون من الصعب التعرف عليه عندما تنزلق إلى حالة الإنكار، وفي ما يلي بعض علامات استخدامك للإنكار كآلية دفاع.
  • تكرار الموضوعات السلبية

هل تجد نفسك في سلسلة من العلاقات الضارة أو غير الصحية؟ هل يتعين عليك التعامل مع العواقب السلبية للسلوك الإدماني بانتظام؟ يمكن أن تساعدنا هذه الأسئلة في إلقاء نظرة فاحصة على الخيارات التي نتخذها، والتي تخلق بيئة تعزز العواقب السلبية.

يمكننا أيضًا أن نخدع أنفسنا ونفكر في أننا لا حول لنا ولا قوة عندما نكون في الحقيقة غير عاجزين، إذا لاحظت هذا النمط، فقد يكون من المفيد استشارة معالج مرخص أو مستشار معتمد للتعامل مع اختياراتك ورفضك وسلوكياتك المتكررة.

  • إلقاء اللوم على مجموعات من الناس

هل سبق لك أن استخدمت عبارة "كل الناس سيئون"؟ والمشكلة في عبارة كهذه هي أنها تسمح لك برفض دورك في موقف معين، وبقدر ما قد ترغب في الاعتقاد بأن العالم يدور حولك، فإن الحقيقة هي أن العالم بأسره ربما لا يتآمر ضدك وعلى علاقاتك، ولذلك، قد يكون الوقت قد حان لتكون صريحًا مع نفسك ولتسأل كيف ساهمت في الموقف، فأفعالك لها وزنها، وتؤثر عليك وكذلك على الآخرين، ويسمح لك اللوم بنقل مسؤولية أفعالك إلى شخص آخر أو مجموعة من الأفراد، لكنه لا يساعدك في حل المشكلة المطروحة.

انتبه عند استخدام لغة التفضيل المطلقة لوصف سبب ظروفك، ويمكن أن تكون علامة على أنك تنكر أو تتجاهل الطريقة التي تؤثر بها أفعالك على ظروفك، وبعد كل شيء، أنت القاسم المشترك في كل معضلاتك ومواقفك الصعبة.

  • انتبه إلى من تحيط نفسك بهم

عندما تكون محاطًا بأفراد يفكرون بالطريقة التي تفكر بها، فقد يكون من السهل إنكار الواقع لأن دائرتك الاجتماعية تعزز إنكارك، من المحتمل أن يروا العالم كما تراه أنت.

أهم أمر يمكنك القيام به لتجنب هذا الفخ هو أن تضع في اعتبارك الأشخاص الذين تحيط بهم، ويجب أن يكون الأشخاص الذين تقربهم داعمين ومسؤولين، وفكر فيهم على أنهم انعكاس لنفسك.

* طرق لوقف الإنكار

كن منفتحًا على الأشخاص الذين يفكرون بشكل مختلف عما تفكر فيه، واسمح لهم بتحدي تفكيرك في مختلف القضايا، وكن على استعداد لفحص افتراضاتك وآرائك، وقد تجد نفسك تطرح أسئلة مختلفة حول موقف ما أو تفكر في حقائق كنت تتجاهلها لأنها لا تتناسب مع روايتك للواقع.

بالإضافة إلى ذلك، يمكنك ممارسة التأريض (grounding) بنفسك، وهناك العديد من التقنيات التي يمكنك استخدامها للقيام بذلك، والهدف هو إعادتك إلى العالم الحقيقي مع السماح لك أيضًا بتهدئة أي قلق قد يكون لديك.

أخيرًا، فكر في طلب المساعدة، ويمكنك أن تطلب مشورة ودعم صديق مقرب أو أحد أفراد الأسرة، وإذا كنت بحاجة إلى دعم إضافي، فيمكن للمعالج المتميز مساعدتك في تجاوز الإنكار، واعتمادًا على مستوى الإنكار لديك، قد يستخدم المعالج أساليب مختلفة لمساعدتك في معالجته.

في معظم العلاجات، يُنظر إلى الإنكار على أنه عقبة أمام الشفاء أو النمو أو إحراز أي تقدم كبير، ولكن هناك طرقا لتجاوزه، ومن خلال العمل مع معالج، يمكنك تطوير سلوكيات صحية وآليات التأقلم للتعامل مع ظروف حياتك، وبالإضافة إلى ذلك، ستكتسب نظرة ثاقبة حول عمليات التفكير والسلوك، حتى تتمكن من العمل معهم بمهارة أكبر، وأحد أكبر المجالات التي يمكنك أن ترى فيها هذا النوع من العمل يتم مع الأفراد الذين يعانون من الإدمان، وغالبًا ما يكون الإنكار جزءًا أساسيًا من قدرتهم على الحفاظ على إدمانهم، ولكن بمجرد أن يدركوا أن الإدمان موجود، يمكن أن يشرعوا في معالجته بالعادات الجديدة وآليات التأقلم.



المصادر:
What Is Denial Psychology & How To Address It

آخر تعديل بتاريخ 5 ديسمبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية