الخرف ليس مرضاً، ولكنه مصطلح يصف مجموعة أعراض تؤثر على القدرات العقلية، وهناك أسباب متعددة تؤدي لظهور هذه الأعراض، والزهايمر هو السبب الأكثر شيوعاً لحدوث الخرف التقدمي، فما هو دور الطب البديل في علاج الخرف؟


* الطب البديل
تمت دراسة العديد من المكملات الغذائية والعلاجات العشبية وطرق العلاج ليستخدمها الأشخاص المصابون بالخرف، وقد يكون بعضها مفيداً. 

- أولاً: المكملات الغذائية والفيتامينات والعلاجات العشبية
توخَ الحذر عند التفكير في استخدام المكملات الغذائية أو الفيتامينات أو العلاجات العشبية لإبطاء تقدم الخرف، خاصةً إذا كنت تتناول أدوية أخرى، فالمكملات الغذائية والفيتامينات والعلاجات العشبية لا تخضع للوائح، والادعاءات القائلة بفوائدها ليست قائمة دائماً على أبحاث علمية.

وبعض خيارات الأدوية البديلة لمرض الزهايمر، ولأنواع أخرى من الخرف والتي تمت دراستها تشمل ما يلي:
1. فيتامين هـ
أظهرت بعض الدراسات أن فيتامين (هـ) قد يبطئ من تقدم مرض الزهايمر، ويحذر الأطباء من تناول جرعات كبيرة من فيتامين (هـ)، لأنه قد يؤدي إلى زيادة خطر الوفاة، خاصةً للناس المصابين بمرض في القلب.

2. الأحماض الدهنية أوميغا 3
الأحماض الدهنية أوميغا-3، هي نوع من الأحماض الدهنية غير المشبعة الموجودة في الأسماك والجوز، وقد تقلل من خطر مرض القلب، والسكتة الدماغية والإعاقة العقلية البسيطة.



ومع ذلك، ففي بعض الدراسات لم تبطئ الأحماض الأمينية أوميغا-3 التدهور الإدراكي بشكل ملحوظ في الحالات الخفيفة إلى المتوسطة من مرض الزهايمر، لكن هناك حاجة لمزيد من البحث لفهم إذا كانت الأحماض الأمينية أوميغا-3 تفيد الأشخاص المصابين بالزهايمر وأنواع الخرف الأخرى.

3. الإنزيم المساعد Q10 
إن مانع التأكسد هذا يُنتج طبيعياً في جسمك، وهو ضروري كذلك لردود الفعل الطبيعية للخلايا. وقد أظهرت نسخة صناعية من هذا المركب، تسمى أيديبانون، بعض النتائج الإيجابية عند اختبارها على مرض الزهايمر. وتدعو الحاجة لمزيد من الدراسات لتحديد الجرعات الآمنة والفوائد المحتملة للإنزيم المساعد Q10.

4. الجنكة
إن المستخرجات من شجرة الجنكة بيلوبا (ثنائية الفلقة) لها خصائص مانعة للتأكسد ومضادة للالتهاب قد تحمي الخلايا في دماغك من التحلل. وقد أظهرت بعض الدراسات أن الجنكة قد تبطئ من تقدم مشكلات الذاكرة عند الناس المصابين بالزهايمر أو بأنواع الخرف الأخرى، واكتشفت بعض الدراسات الأخرى أن الجنكة لا تبطئ بداية الخرف أو تؤخره.

- ثانيا: علاجات أخرى
غالباً ما يعاني المصابون بالخرف من تفاقم الأعراض عند الشعور بالإحباط أو القلق، وربما تساعد الأساليب التالية في تقليل الهيجان وتعزز الاسترخاء لدى الأشخاص المصابين بالخرف.
- العلاج بالموسيقى، يتضمن الاستماع إلى موسيقى هادئة.
- العلاج بالحيوانات الأليفة، ويتضمن استخدام الحيوانات، مثل زيارات من الكلاب، لتعزيز الحالات المزاجية والسلوكيات الأفضل لدى الناس المصابين بالخرف.
- العلاج بالعبير، يستخدم الزيوت النباتية العطرية.
- العلاج بالتدليك.

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 21 أبريل 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية