الخرف ليس مرضاً ولكنه مصطلح يصف مجموعة من الأعراض المؤثرة على القدرات العقلية، وهناك الكثير من الأسباب التي تؤدي لظهور أعراض الخرف، والزهايمر هو السبب الأكثر شيوعاً لحدوث الخرف المتقدم، وهناك بعض الحالات التي يمكن علاج أسبابها، فمتى ينبغي زيارة الطبيب؟ وكيف تستعد للزيارة؟ وكيف يشخص الطبيب أسباب ودرجة الخرف؟

* متى ينبغي زيارة الطبيب؟
قم بزيارة الطبيب إذا كنت تعاني أنت أو شخص عزيز عليك من مشكلات في الذاكرة، أو من أعراض الخرف الأخرى.

يمكن لبعض الحالات الطبية القابلة للعلاج أن تسبب حدوث أعراض الخرف، لذا فمن الضروري أن يحدد الطبيب السبب الكامن.

يتفاقم مرض الزهايمر وأنواع خرف أخرى كثيرة بمرور الزمن، ويمنحك التشخيص المبكر وقتاً للتخطيط للمستقبل في حين لا يزال بمقدورك المشاركة في اتخاذ القرارات.

* التحضير لزيارة الطبيب
أغلب الظن أنك ستبدأ بزيارة مقدم الرعاية الصحية الأولية الخاص بك أولاً إذا كنت تشعر بالقلق من إصابتك بالخرف، وفي بعض الحالات، قد تتم إحالتك إلى طبيب تدرب على حالات الجهاز العصبي (اختصاصي طب الأعصاب) من البداية، وفي كل الأحوال يعتمد هذا الأمر على النظام الصحي المتبع في محل إقامتك.

ونظراً لأن مدة زيارة الطبيب قد تكون قصيرةً ولأن هناك غالباً العديد من الأمور التي ينبغي مناقشتها، فمن الجيد أن تحضر نفسك جيداً.

وإذا كنت أنت مقدم الرعاية لشخص مصاب بخرف أكثر تقدماً، فمن المرجح أن تكون مسؤولاً عن جمع المعلومات من الطبيب، وفي ما يلي بعض المعلومات التي تساعدك في الاستعداد لزيارة الطبيب.

* ما يمكنك فعله
- يجب الدراية بأي قيود قبل زيارة الطبيب.. عند حجز موعد الزيارة، تأكد من السؤال عما إذا كان هناك ما يتعين عليك فعله مسبقاً.

- دوّن أي أعراض تشعر بها.. بما في ذلك أي أعراض تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حددت من أجله موعداً لزيارة الطبيب.

- دوّن المعلومات الشخصية الأساسية.. بما فيها أي ضغوط نفسية شديدة أو تغيرات حياتية حدثت مؤخراً.

- جهّز قائمة بكل الأدوية.. أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي يتم تناولها.


- اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء أو مقدم رعاية.. فقد يكون من الصعب أحياناً استيعاب كل المعلومات التي تتلقاها خلال الزيارة.
سيساعدك إعداد قائمة بالأسئلة على تحقيق أقصى استفادة ممكنة من وقتك مع الطبيب، جهّز قائمة بالأسئلة ورتبها من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية في حال لم يسعفك وقت الزيارة لطرحها كلها.

وبالنسبة للخرف، تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما السبب المُرجح لحدوث الأعراض التي أعاني منها؟
  • هل هناك أسباب أخرى محتملة لظهور الأعراض؟
  • ما أنواع الاختبارات اللازمة؟
  • هل حالتي مؤقتة أم مزمنة؟
  • ما أفضل إجراء يمكن اتخاذه؟
  • ما بدائل طريقة العلاج الأساسية المقترحة؟
  • كيف تمكن إدارة الخرف مع المشكلات الصحية الإضافية بأفضل طريقة؟
  • هل توجد أية قيود؟
  • هل هناك بديل عام للدواء الموصوف؟
  • هل هناك أي نشرات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي إلى المنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قمت بتحضيرها لطرحها على الطبيب، لا تتردد في طرح أي أسئلة تخطر ببالك أثناء زيارة الطبيب في أي وقت لا تفهم فيه أمراً ما.

* ما تتوقعه من الطبيب
من المحتمل أن يطرح الطبيب عليك وعلى مقدم الرعاية الخاص بك عدداً من الأسئلة، مثل:

  • ما الأعراض التي تعاني منها؟ على سبيل المثال، هل تجد صعوبة في إيجاد الكلمات أو تذكر الأحداث أو في تركيز الانتباه؟ هل تشعر بالتخبط أو تطور تغيرات في الشخصية؟
  • متى بدأت الأعراض في الظهور؟
  • هل الأعراض مستمرة أم تظهر عرضياً؟
  • ما مدى شدة الأعراض؟
  • ما الأشياء، إن وجدت، التي تبدو أنها تحسن الأعراض؟
  • ما الأشياء، إن وجدت، التي تبدو أنها تفاقم الأعراض؟
  • هل هناك تاريخ عائلي من الإصابة بالخرف أو الحالات ذات الصلة مثل مرض هنتنغتون أو مرض باركنسون؟
  • هل هناك أي أنشطة اضطررت لإيقافها بسبب صعوبة التفكير فيها؟


* الاختبارات والتشخيص
لفقدان الذاكرة وأعراض الخرف الأخرى الكثير من المسببات، لذا فتشخيص الخرف والحالات الأخرى ذات الصلة يمكن أن يمثل تحدياً وقد يتطلب الكثير من الزيارات.

لتشخيص حالتك، سوف يستعرض الطبيب تاريخك المرضي والأعراض التي تعاني منها، ويُجري لك فحصاً بدنياً، وقد يطلب الطبيب إجراء عدد من الاختبارات لتشخيص الخرف ولاستبعاد الحالات الأخرى، ومن هذه الاختبارات ما يلي:
- الاختبارات الإدراكية والنفسية العصبية
في هذه الاختبارات سيقيّم الأطباء وظيفة التفكير (الإدراك) لديك، وهناك عدد من الاختبارات تقيس مهارات التفكير مثل الذاكرة والتوجه والاستدلال وتقدير الأمور والمهارات اللغوية والانتباه.

ويستخدم الأطباء هذه الاختبارات لتحديد إذا ما كنت مصاباً بالخرف أم لا، ومدى شدته وأي جزء من الدماغ قد تأثر.

- تقييم الأعصاب
في تقييم الأعصاب، سيقيم الأطباء حركاتك وحواسك وتوازنك وردود أفعالك ومجالات أخرى، وربما يستخدم الأطباء تقييم الأعصاب لتشخيص حالات أخرى.

- تصوير الدماغ
يمكن أن يطلب الأطباء إجراء تصوير للدماغ مثل التصوير المقطعي المحوسب (CT)، أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للبحث عن دليل على وجود سكتة دماغية أو نزيف ولاستبعاد احتمالية وجود ورم.


- الاختبارات المعملية
تستبعد اختبارات الدم البسيطة المشكلات الجسدية التي يمكنها التأثير على وظيفة الدماغ، مثل نقص فيتامين ب-12 أو قصور الغدة الدرقية.

- التقييم النفسي
قد تقابل اختصاصي صحة نفسية (اختصاصي علم نفس أو طبيب نفسي)، والذي سيقيّم إذا ما كان الاكتئاب أو أي حالة نفسية أخرى قد تكون مسببةً للأعراض.

اقرأ أيضاً:
للخرف أسبابه وأنواعه.. فما هي؟
هل أنت معرض للإصابة بالخرف ؟
الإعاقة العقلية البسيطة.. الأسباب والأعراض والمآلات (ملف)


* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك

آخر تعديل بتاريخ 31 يناير 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية