أشارت دراسة كبيرة إلى أن الناس قد يمتثلون بشكل أفضل لأوامر الأطباء، بشأن أدوية الكوليسترول بعد النوبات القلبية الشديدة.

وقال كبير الباحثين إيان كرونيش، من المركز الطبي بجامعة كولومبيا: نظريتنا هي أن الانتقال للمستشفى نتيجة نوبة قلبية يمثل لحظة تعلم أو نداء صحوة للمرضى لكي يبذلوا أقصى ما في وسعهم لمنع نوبة قلبية أخرى.

ودرس الباحثون أكثر من 175 ألف حالة لأشخاص أعمارهم 65 عاما أو أكبر، أوصاهم أطباؤهم بتناول أدوية لخفض الكوليسترول. وقسم الباحثون المرضى إلى ثلاث مجموعات، تضمنت الأولى 6600 شخص نُقلوا للمستشفى بسبب إصابتهم بنوبات قلبية بين عامي 2007 و2011.
بينما شملت المجموعة الثانية 11 ألف شخص نُقلوا للمستشفى خلال الفترة ذاتها لإصابتهم بالالتهاب الرئوي.
وضمت المجموعة الثالثة 158 ألف شخص لم ينقلوا إلى مستشفيات على الإطلاق.

وكان ثلث المصابين بنوبات قلبية لا يمتثلون لتناول أدوية خفض الكوليسترول بنسبة عشرين في المائة.
وبالمقارنة مع مرضى الالتهاب الرئوي غير الممتثلين للعلاج، فإن نسبة تناول مرضى النوبات القلبية والذين لم يكونوا يمتثلون للعلاج لأدوية خفض الكوليسترول، زادت بنسبة سبعين في المائة بعد مغادرتهم المستشفى.

اقرأ أيضا:
خمسة أطعمة لخفض مستويات الكوليسترول
العقاقير المخفضة للكوليسترول.. هل ينبغي تناول أحدها؟
البيض.. هل هو سيئ بالنسبة للكوليسترول؟
آخر تعديل بتاريخ 4 ديسمبر 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية