يُعتقد أن نصف نساء العالم فوق الخمسين يشتكين من حالة ما قبل هشاشة العظام، والتي غالباً ما تنتهي بإصابتهن بمرض هشاشة العظام الصريح، والذي يعد السبب الرئيس في حدوث إصابات الكسور العظمية في هذه السن.

وأفضل طريقة لتشخيص حالة "ما قبل الإصابة بهشاشة العظام" هي بقياس كثافة عظام العمود الفقري والحوض، بواسطة جهاز ومضان خاص (DXA)، ومقارنة النتيجة بكثافة عظام امرأة سليمة من المرض في الثلاثينيات (حين تكون كثافة العظام أعلى ما تكون)، وذلك للحصول على مؤشر يدعى "مؤشر T".

فإذا كان المؤشر بين (1-) و(2.5-)، فهذا يشخص حالة ما قبل هشاشة العظام، وإذا كان (2.5-) أو أقل، فهذا يعني إصابة صريحة بهشاشة العظام.

ومن العوامل المؤهبة لهذه الحالة، التي تكثر في النساء بعد سن الأياس:
- وجودها في بعض أعضاء العائلة.
- كسر سابق بالحوض.
- أن يكون الوزن دون المعدل.
- قلة الحركة.
- الإصابة ببعض الأمراض.
- تناول بعض الأدوية بشكل دائم.

أما طريقة التصرف عند وضع التشخيص، فإنها تشمل التمارين الرياضية بشكل خاص (خاصة منها التي تركز على المقاومة والتوازن)، والأطعمة الغنية بمعدن الكالسيوم وفيتامين D، والتوقف عن التدخين والكحول.

اقرأ أيضا:
هشاشة العظام مرض خطير
ما الذي يؤثر على صحة العظام؟
اختبار كثافة العظام لتشخيص الهشاشة (ملف)
غذاء ودواء.. لصحة ومتانة العظام (ملف)


آخر تعديل بتاريخ 1 ديسمبر 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية