في عصر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي صار تداول المعلومات سهلاً ومتاحاً. لم يعد من المطلوب أن تذهب إلى المكتبة وأن تبحث عن المراجع. لكن على الرغم من هذه السهولة والسرعة في تداول المعلومات فقد ازداد التساؤل عن مصداقية هذه المعلومات ودقتها، خاصة أنها صارت تنتشر بشكل سريع للغاية. لم يعد الأمر يتطلب أكثر من منشور على موقع فيسبوك يتم تداوله حتى تصبح المعلومة واقعاً في ذهن القارئ. تزداد هذه المشكلة حين تشمل هذه المعلومات نصائح طبية مع ما يمكن أن تتسبب فيه هذه المعلومات من ضرر أو أذى إذا لم تكن دقيقة.

في مقالين سابقين تناولنا عشرين فكرة خاطئة شائعة عن السرطان، وفي هذا المقال نتناول مجموعة من الأفكار والمعلومات الطبية المنتشرة عن التغذية ونناقش دقتها العلمية.
  • المعلومة: إذا أردت أن تقلل من وزنك عليك أن تكف عن تناول كل الأطعمة المحببة لك.
الحقيقة: هذا ليس صحيحاً، ليس عليك أن تفعل ذلك. يمكنك أن تتناول كميات صغيرة من الأطعمة عالية السعرات كجزء من الحمية التي تمارسها. تذكر فقط أن عليك أن تتابع كميات السعرات التي تتناولها. المعادلة بسيطة، إذا أردت أن تفقد وزناً عليك أن تحرق كمية من السعرات أكبر من الكمية التي تتناولها من خلال الأطعمة والمشروبات. كي تفعل ذلك، عليك أن تعرف جيداً كمية السعرات اليومية التي تحتاج إليها يوميا، والتي تتفاوت بالطبع طبقا للنوع والسن والنشاط البدني الذي يمارسه الشخص.
  • المعلومة: منتجات الحبوب مثل الخبز، المكرونة والأرز، تسبب السمنة، لذا عليك أن تتجنبها تماماً إذا أردت أن تقلل من وزنك.

الحقيقة: ليس هذا ضرورياً، فتناول الحبوب الكاملة التي لا تحتوي على الدقيق المكرر خيار صحي تماماً، فهي تحتوي على الحديد والمعادن والفيتامينات والألياف، وتساعد أيضا على الشعور بالامتلاء، عليك أن تختار الأطعمة التي تحتوي على هذا النوع من الحبوب حتى تمثل نصف كمية الحبوب التي تتناولها على الأقل. تشمل هذه الأطعمة الأرز البني والخبز والمكرونة المصنوعين من الدقيق الكامل غير المكرر. في المقابل عليك أن تقلل من كمية الأطعمة أو المنتجات التي تحتوي على الحبوب المكررة (الحبوب التي تمت إزالة النخالة والجنين منها)، خاصة أنها تفتقر إلى الحديد والألياف. بالإضافة إلى ذلك، بعض هذه المنتجات يحتوي على كميات من الدهون المشبعة أو السكريات التي تم إضافتها، وهو ما يزيد من ضررها.

  • المعلومة: تناول الأطعمة الخالية من الغلوتين خيار صحي.

الحقيقة: سيكون هذا خيارا صحيا فقط إذا كنت تعاني من الحساسية للغلوتين أو كنت تعاني من مرض سيلياك celiac disease (مرض يصيب الجهاز الهضمي ويسبب مشاكل للمرضى إذا تناولوا بروتين الغلوتين الموجود في القمح والشعير). إذا لم تكن تعاني من هذه المشاكل، فعدم تناولك للغلوتين سيحرمك من العديد من الفيتامينات والألياف والمعادن التي تحتاجها بالفعل. إذا كنت تعتقد أن الاعتماد على حمية خالية من الغلوتين سيساعدك على فقدان الوزن فعليك أن تعلم أن هذا ليس صحيحاً.

  • المعلومة: عليك أن تتجنب كل أنواع الدهون لتحصل على وزن مثالي وصحة جيدة.

الحقيقة: الدهون جزء حيوي ومهم من خطة التغذية الصحية. إذا كنت تود فقدان الوزن، يمكنك تناول كميات قليلة من الدهون التي تحتوي على الدهون الصحية مثل زيت الزيتون، الأفوكادو والمكسرات. يمكنك كذلك أن تتناول منتجات الألبان قليلة الدسم. بشكل عام ينصح بأن تشكل الدهون المشبعة 10% فقط من مجمل السعرات الحرارية التي تتناولها يوميا.

  • المعلومة: السعرات الحرارية متشابهة في تأثيرها مهما كان مصدرها.

الحقيقة: ليس هذا دقيقا. فعملية التمثيل الغذائي عملية معقدة تتفاعل فيها العديد من الهرمونات والوظائف الكيميائية. فالسعرات الموجودة في السكريات تتسبب في تخزين الدهون وحدوث الجوع، بينما يتم حرق السعرات التي يتم تناولها من الدهون والبروتينات بشكل أسرع. وقد أثبتت الدراسات أن تناول عدد معين من السعرات من الدهون والبروتينات يسهل عملية الحرق، ويؤدي إلى زيادة كتلة العضلات بالمقارنة بتناول نفس العدد من السعرات من السكريات. بالطبع ينطبق هذا الكلام بشكل خاص على الدهون المفيدة غير المشبعة التي ذكرناها بالأعلى.

  • المعلومة: منتجات الألبان غير صحية وتتسبب في زيادة الوزن.

الحقيقة: هذه المنتجات تحتوي على البروتينات والكالسيوم الضروريين لبناء العضلات والعظام. يمكنك كما ذكرنا أن تحصل على هذه العناصر من المنتجات قليلة الدسم أو منتجات الصويا. إذا كنت تعاني من حساسية اللاكتوز (السكر الموجود في منتجات الألبان)، فيمكنك الاعتماد على منتجات الصويا وحدها أو على منتجات الألبان الخالية منه.

  • المعلومة: النباتيون أكثر صحة وأكثر قدرة على فقدان الوزن.

الحقيقة: ربما يكون هذا صحيحا إلى حد ما. فالأبحاث تشير إلى أن تناول أطعمة غالبيتها من النباتات يرتبط بنسبة أقل من حدوث السمنة وضغط الدم المرتفع وأمراض القلب. لكن من المهم أن نشير إلى أن هذه النتائج ترتبط بتقليل عدد السعرات الحرارية التي تتناولها، فبعض النباتيين قد يختارون من تشكيلات الطعام ما يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن، كتناول أطعمة تحتوي على كميات كبيرة من السكريات والدهون. في المقابل قد يكون تناول كميات محددة من اللحوم الخالية من الدهون جزءاً من الغذاء الصحي الذي يساعد على إنقاص الوزن. لذلك فإذا قررت اتباع حمية غذائية نباتية من الضروري أن تتأكد أنك تحصل على العناصر الغذائية اللازمة بشكل كافٍ.

  • المعلومة: عليك أن تتناول ثمانية أكواب من الماء يومياً على الأقل.

الحقيقة: لا يوجد دليل علمي قوي على هذه النصيحة. بشكل عام في الأجواء المعتدلة وإذا كنت بصحة جيدة وتمارس نشاطا بدنيا معتدلا يمكنك الحصول على كفايتك من الماء عن طريق تناول الماء، بالإضافة إلى الحصول على السوائل من خلال تناول العصائر، واللبن، وحتى المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة. على العكس من ذلك، قد يؤدي تناول كميات كبيرة من السوائل إلى نتائج سيئة على الصحة، فقد يتسبب في انخفاض نسبة الصوديوم في الدم.

اقرأ أيضاً:
5 خطوات وتنطلق مركبتك لواحة الصحة
للنباتيين.. هام وخطير جدا
نتائج نظام مايو كلينيك الغذائي.. الفوائد والمخاطر

المصادر:
Estimated Calorie Needs per Day, by Age, Sex, and Physical Activity Level
Some Myths about Nutrition & Physical Activity
4 Big Fat Food Lies: Why You Shouldn’t Believe Them

آخر تعديل بتاريخ 11 يونيو 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية