بحسب الباحثين فإن إهمال علاج المشكلات المرتبطة بالتنفس خلال النوم مثل الشخير أو انقطاع النفس يزيد من خطر الإصابة بأزمة قلبية أو جلطة دماغية لدى المرضى الذي خضعوا لعمليات رأب الأوعية التاجية.

ووجد الباحثون زيادة بمعدل أكثر من الضعف في احتمالية الإصابة بتوقف القلب أو الأزمة القلبية أو الجلطة الدماغية لدى مرضى باليابان أجريت لهم عمليات توسيع الأوعية التاجية، وكانوا يعانون أيضا من مشكلات أثناء النوم تتعلق بالتنفس.

وقال الدكتور تورو مازاكي من قسم علاج القلب بمستشفى كوبي المركزي باليابان، وكبير الباحثين الذين أعدوا الدراسة، إن فترات انخفاض الأوكسجين بشكل متقطع خلال النوم ربما تُزيد من الإجهاد أو تنشط الرد الالتهابي الذي يلحق الضرر بالقلب.

وتم الربط بين اضطرابات التنفس خلال النوم، لاسيما انقطاع النفس، وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، أو الجلطة الدماغية في أبحاث سابقة.

وقال مازاكي إن "هناك إدراكا محدودا بالمشكلات المتعلقة بالتنفس خلال النوم بين الأطباء الذين يعالجون مرضى مصابين بأزمة قلبية".

وأضاف "يجب على الأطباء والمرضى النظر في دراسات النوم في أعقاب الأزمات القلبية وتوسيع الأوعية التاجية لاستبعاد مشكلات التنفس خلال النوم أو اتخاذ الاحتياطات اللازمة لاستعادة التنفس الصحي خلال النوم". 

اقرأ أيضاً:
أسباب انقطاع التنفس الليلي والوقاية منه
انقطاع التنفس الليلي.. مخاطره وعلاجاته
ماذا تفعل إن كنت مصاباً بالشخير؟
كيف تختلف الأزمة القلبية عند النساء عن الرجال؟
9 نصائح لنوم مريح أثناء الحمل




آخر تعديل بتاريخ 26 يوليو 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية