يزيد داء السكري من خطورة الإصابة بالأزمة القلبية والسكتة الدماغية المرتبطة بجلطات الدم، كما أن مرض الشريان المحيطي، وهو حالة مرضية يحدث فيها ضيق للشرايين، مما يقلل من تدفق الدم في الذراعين والساقين، يزيد أيضًا من خطورة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.



ويتداخل الأسبيرين مع قدرة الدم على التخثر، بما أن داء السكري يزيد من خطورة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، يُوصَى بشكل كبير بتناول الأسبيرين يوميًا كجزء من خطة علاج داء السكري.

وقد أظهر البحث العلمي أن علاج الأسبيرين فعال لتقليل خطورة الإصابة بأزمة قلبية والسكتة الدماغية المرتبطة بجلطات الدم إذا كنت تعاني مسبقًا من أمراض القلب والأوعية الدموية. وتوضح الأبحاث أيضًا أن الأسبيرين يقلل من تلك المخاطر إذا تعرضت لأعراض مرض الشريان المحيطي، مثل تشنج أو تنميل أو ضعف في الساق.



ومن غير الواضح ما إذا كان الأسبيرين يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أم لا إذا لم تتعرض لأحد تلك الأمراض من قبل ولم تتعرض لأعراض مرض الشريان المحيطي.

ويلزم إجراء مزيد من الأبحاث بشأن الفوائد والمخاطر المحتملة من علاج الأسبيرين بالنسبة لهؤلاء الأشخاص، لإن العلاج بالأسبيرين له آثار جانبية محتملة، مثل النزيف والسكتة الدماغية بسبب تسريب أو تمزق الأوعية الدموية (سكتة دماغية نزفية).



وإذا كنت تعاني من داء السكري أو مرض الشريان المحيطي أو كليهما معًا، فاستشر الطبيب حول تناول علاج الأسبيرين يوميًا، بما في ذلك معرفة مقدار مدى فعالية الأسبرين الأفضل لحالتك.
آخر تعديل بتاريخ 22 أكتوبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية