تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

كل ما يهمك معرفته عن فيروس كورونا الجديد

تنتشر معلومات كثيرة حول فيروس كورونا الجديد، الذي بات جائحة عالمية لم تكد تنجو من الإصابة بها بلد على سطح الكوكب، ولأنه يمثل خطرا على حياة الكثير من الناس، فمن الضروري التعرف إلى حقائق عن هذا الفيروس وطرق انتشاره وكيفية الحماية منه، وما يمثله من خطر على صحة الإنسان وحياته.

* ما هو فيروس كورونا الجديد؟


ينتمي فيروس كورونا الجديد أو كوفيد 19 (Novel coronavirus 2019-nCoV) المسبب لهذا الوباء إلى عائلة فيروسات كورونا Coronaviruse التي تم التعرف عليها لأول مرة عام 1960، والتي سميت بهذا الاسم لشكل هذه الفيروسات والذي يشبه التاج.

وتسبب الفيروسات المنتمية لعائلة فيروسات كورونا أمراضا متعددة للإنسان، تتراوح بين نزلات البرد البسيطة وأمراض أكثر خطورة، كما هو الحال في مرض السارس (متلازمة الضائقة التنفسية الحادة) الذي انتشر بين عامي 2002-2003، وأسفر عن وفاة 744 شخصا حول العالم (349 حالة وفاة سجلت في الصين القارية وحدها و299 حالة في هونغ كونغ). ومن المثير للاهتمام أن هناك تشابها وراثيا يصل إلى 80%، بين الفيروس المسبب لوباء السارس وفيروس كورونا الجديد المسبب للوباء الحالي.




* طرق انتقال العدوى

تضم فيروسات كورونا مجموعة كبيرة من الفيروسات التي تنتقل من الحيوانات إلى الإنسان، ومثال تلك الحيونات، التي يمكن أن تنتقل منها هذه الفيروسات، الإبل والماشية والخفافيش والقطط؛ إذ انتقل الفيروس المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية من الإبل إلى الإنسان، وكذلك حدث انتقال الفيروس المسبب لمرض السارس من قطط الزباد إلى الإنسان.
ويعتقد أن الأمر نفسه حصل مع فيروس كورونا الجديد، والذي ثبت أن مصدره هو تجارة غير مشروعة بالحيوانات البرية في سوق للحيوانات بمدينة ووهان الصينية.

وفيروس كورونا الجديد سريع الانتشار، وتشمل طرق انتقال العدوى به:
- التعرض لسعال الشخص المصاب وعطاسه.
- عن طريق لمس يدي الشخص المصاب أو وجهه.
- أو عن طريق لمس أشياء مثل مقابض الأبواب التي لمسها الأشخاص المصابون.


* الأعراض والمضاعفات

كما هو الحال في أغلب الإصابات الفيروسية، فإن أعراض المرض تبدأ بعد فترة حضانة معينة، تتراوح في حالة الإصابة بفيروس كورونا بين 2 - 14 يوما، وتشمل أعراض كورونا الجديد التالية:
- الحمى.
- السعال الجاف الحاصل حديثا.
- ضيق النفس.
- الإنهاك وأوجاع في الجسم بشكل عام.
- كما أثبتت دراسات لاحقة على الحالات المصابة بالفيروس، أن تأثر حاستي الشم والتذوق من بين الأعراض المصاحبة للإصابة بكورونا الجديد.

وقد أثبتت الدراسات والإحصاءات أن الإصابة بهذا المرض لا تعني بالضرورة وفاة الشخص المصاب، حيث تتراوح شدة المرض بين حالات خفيفة تشفى من هذا المرض، وحالات أخرى شديدة قد يصاحبها حصول مضاعفات خطرة قد تؤدي إلى وفاة الشخص المصاب.




* ماذا تفعل في حال الشك في الإصابة؟
مع زيادة الانتشار الواسع لوباء كورونا الجديد، حيث أصبح موجودا في أغلب دول العالم، فإن الشعور بأعراض تشبه أعراض الإصابة بهذا الفيروس كالحمى، السعال أو صعوبة في التنفس، تقتضي اتخاذ بعض الإجراءات الضرورية:
1- عدم الاختلاط مع الآخرين أو التنقل من مكان إلى آخر، وعزل نفسه منزليا لمدة 7 أيام على الأقل من بداية ظهور الأعراض.
2- إبلاغ المخالطين له، وعزلهم أنفسهم منزليا لمدة 14 يوم.
3- تغطية الفم والأنف بمنديل عند السعال، وتجنب تغطيتهما باليد.
4- غسل اليد بالماء والصابون بصورة متكررة ولمدة لا تقل عن 20 ثانية، لتجنب انتشار الفيروس للآخرين.
5- استخدام معقم اليدين الذي يحتوي على 60٪ على الأقل من الكحول، عند عدم توفر الصابون والماء.
6- استخدام باراسيتمول لخفض الحرارة، والإكثار من تناول السوائل والحصول على قسط كافي من النوم والراحة.
7- إبلاغ الجهات الصحية والاتصال بأرقام الطوارئ في بلدك في حال اشتد الأعراض.





* هل يوجد علاج؟

لا يوجد علاج محدد مضاد للفيروس موصى به لحد الآن. وتتلخص العلاجات الحالية بالعلاجات المساعدة على تخفيف أعراض المرض، والرعاية الطبية الضرورية لدعم وظائف الأعضاء الحيوية للإنسان والتي يتم تقديمها في الحالات الشديدة.

* هل الوقاية ممكنة؟

مع عدم توفر لقاح لمنع حدوث هذا المرض، تبقى الطريقة الوحيدة لمنع الإصابة به هي تجنب التعرض لهذا الفيروس؛ إذ يوصي مركز مكافحة الأمراض والسيطرة عليها باتخاذ إجراءات وقائية يومية للمساعدة في منع انتشار فيروسات الجهاز التنفسي بشكل عام، ومنها فيروس كورونا، وتتلخص هذه الإجراءات بما يلي:
1- اغسل يديك كثيرًا بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل.
2- استخدم معقم اليدين المعتمد على الكحول والذي يحتوي على 60٪ على الأقل من الكحول إذا لم يتوفر الصابون والماء.
3- تجنب لمس عينيك وأنفك وفمك بأيد غير مغسولة.
4- تجنب الاتصال الوثيق مع الناس الذين يعانون من المرض.
5- ابق في المنزل عندما تكون مريضا.
6- غطِّ البلغم أو رذاذ العطاس بمنديل، ثم قم برمي النسيج في القمامة.
7- قم بتنظيف وتطهير الأشياء والأسطح التي تمسها كثيرًا.




* توصيات عامة للمسافرين للصين:

توصي منظمة الوقاية من الأمراض والسيطرة عليها بتجنب السفر غير الضروري إلى الصين، وعند توجب السفر للصين ينصح المسافرون باتباع النصائح التالية:
- عدم الاختلاط بالأشخاص المصابين بأمراض تنفسية أو من لديهم أعراض هذه الأمراض كالحمى، العطاس أو العطاس المتكرر.
- إبلاغ الجهات التي توفر الرعاية الصحية للشخص في بلده الأم بتفاصيل الرحلة إلى الصين. ويزداد خطر الإصابة بمستوى شديد من المرض لدى الأشخاص المتقدمين بالعمر أو ممن لديهم أمراض أخرى.
- تجنب الحيوانات (سواء الحية منها أو الميتة) والمنتجات الحيوانية وخاصة غير المطبوخة منها.
- غسل اليدين بالماء والصابون بصورة متكررة ولمدة لا تقل عن 20 ثانية، لتجنب انتشار الفيروس للآخرين.
- استخدام معقم اليدين الذي يحتوي على 60٪ على الأقل من الكحول عند عدم توفر الصابون والماء.
- عدم شرب المياه غير المعقمة وخاصة مياه الصنبور، والحرص على شرب المياه المعبأة في زجاجات مختومة أو التي تم تعقيمها بشكل جيد.
- عدم تناول المأكولات غير المطبوخة بشكل جيد أو التي يكون مصدرها الباعة المتجولين.
- عدم تناول البيض أو اللحوم والأسماك النيئة، وكذلك الخضروات والفواكه غير المغسولة بشكل جيد وبماء معقم.
- تجنب منتجات الألبان غير المبسترة.
- طلب الرعاية الطبية مباشرة عند وجود حيوان الخفاش في الغرفة التي نمت فيها، لأن عضات تلك الحيوانات تصعب رؤيتها أحيانا.
- تجب على المسافر معرفة كيفية الحصول على الرعاية الطبية عند الحاجة إليها في البلد الذي ينوي السفر إليه.
- حمل بطاقة تعريفية باللغة الصينية تحتوي على معلومات عن فصيلة الدم، الحالات المزمنة، التحسس من أدوية أو أغذية معينة، وكذلك الأدوية التي يتناولها الشخص بصورة مزمنة.

* قصيدة للتوعية بفيروس كورونا:




* المصادر
Novel Coronavirus Information for Travelers
Coronavirus

آخر تعديل بتاريخ 6 مايو 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية