يمكن أن يؤثر أي علاج تتناولينه خلال فترة الحمل على طفلك. ولقد أُثيرت بعض المخاوف بشأن استخدام الأدوية القشرانية السكرية النظامية (systemic glucocorticoids) أثناء الحمل، حيث تم ربطها بزيادة خطر حدوث شقوق في فم الرضيع أو ولادة مبكرة أو انخفاض وزن المولود أو تسمم الحمل. ومع ذلك، فقد يكون استخدام معظم أدوية الربو آمنًا أثناء الحمل.

علاوة على ذلك، فإن تناول أدوية الربو أثناء الحمل أكثر أمانًا، مقارنة بالتعرض لأعراض الربو أو نوبة الربو، فإذا كنتِ تعانين من مشاكل في التنفس، فقد لا يحصل جنينك على القدر الكافي من الأكسجين.

وإذا كنتِ بحاجة إلى دواء للسيطرة على أعراض الربو أثناء الحمل، فسوف تصف لك الطبيبة الدواء الأكثر أمانًا وتحديد أنسب جرعة لك، وعليكِ تناول الأدوية وفق تعليمات الطبيبة، ولا تتوقفي عن تناول الدواء أو تعديل الجرعة من تلقاء نفسك.

وحسب نوع الدواء الذي تتناولينه وأعراض المرض لديكِ، قد تستطيع الطبيبة مراقبة فعالية الإجراءات المتبعة للسيطرة على حالة الربو لديك أثناء زيارات ما قبل الولادة. وقد تحتاجين في حالات أخرى إلى استشارة اختصاصي في الربو طوال فترة الحمل.

إذا بدأتِ تناول مجموعة جرعات من حقن الحساسية قبل الحمل، يمكنك الاستمرار في أخذ الجرعات أثناء الحمل. وعلى الرغم من ذلك، فإن البدء في تناول مجموعة جرعات من حقن الحساسية أثناء الحمل غير موصى به، فقد تسبب جرعات حقن الحساسية تفاعل حساسية خطيرًا يُعرف باسم فرط الحساسية، ولاسيما في فترة مبكرة خلال عملية العلاج. وقد يسبب فرط الحساسية أثناء الحمل الوفاة للأم والجنين.

اقرأ أيضا:
علاج جديد لمرضى الربو
كيف تسعف المصاب بنوبات الربو؟
الربو والحمل.. 6 إجراءات للوقاية
بخاخات الربو قد تؤدي للإصابة بالفطريات

آخر تعديل بتاريخ 10 مارس 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية