بعض الأطباء يعتقدون أن مكملات الكالسيوم قد تزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية، والبعض الآخر لا يتفق مع هذا الرأي، معتبرا أن مخاطر هذه المكملات على القلب لا تذكر.

الجدل الدائر حول الدور الذي تلعبه مكملات الكالسيوم في زيادة مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية، يصيب الكثيرين بالقلق، وخصوصا هؤلاء الذين يتناولونها لعلاج أو منع هشاشة العظام.

وأشارت دراسة حديثة من المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة بأن مكملات الكالسيوم تزيد من احتمالية حدوث النوبات القلبية، والسكتة الدماغية، وأمراض القلب، والأوعية الدموية الأخرى في الرجال فقط، بينما تشير دراسات أخرى لان المخاطر متزايدة لكل من الرجال والنساء.

ويعتقد العلماء أن خطورة هذه المكملات تنتج بسبب ترسب الكالسيوم في اللويحات الدهنية

الموجودة في الشرايين، مما يؤدي لتصلبها وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، وهي الحالة المعروفة باسم "تصلب الشرايين"، وتضارب النتائج بين الأبحاث المختلفة يشير لأهمية إجراء المزيد من الأبحاث لحسم الأمر.

ويذكر أنه لاتوجد أي خطورة من المكملات الغذائية التي تجمع بين الكالسيوم و(فيتامين د) أو مكملات الفيتامينات المتعددة، وكذلك الكالسيوم من المصادر الغذائية المختلفة مثل منتجات الألبان والخضروات ذات الأوراق الخضراء، فهذه المصادر لا تسبب أي زيادة في معدلات الإصابة بالنوبات القلبية.

ولعدم ثبوت خطورة مكملات الكالسيوم فإن التوصيات الحالية بشأن تعاطيها للأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام أو المعرضون لم تتغير، وكما هو الحال مع أي مشكلة صحية، فمن المهم التحدث مع الطبيب المعالج لتحديد ما هو الأفضل لك.

* هذه المادة بالتعاون مع "المعاهذ الوطنية الأمريكية الصحية"

آخر تعديل بتاريخ 11 أكتوبر 2015

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية