إذا عانيت من نوبة COVID-19 وتعرضت رئتاك للالتهاب الشديد، فإن البحث الجديد يحمل أخبارًا مطمئنة: من المحتمل أن تتجنب أضرارًا تنفسية طويلة المدى.

قامت مجموعة من العلماء بدراسة الناجين من COVID-19 الذين أصيبوا بعدوى COVID-19 بدون أعراض أو بأعراض متوسطة أو شديدة، وخضعوا أيضًا لعمليات رئة اختيارية غير مرتبطة بكورونا (على سبيل المثال، لعلاج عقيدات الرئة أو سرطان الرئة) في مرحلة ما بعد تعافيهم من COVID-19.

لدى جميع المرضى، لم تظهر أنسجة الرئة الحميدة الموجودة حول العقيدات أو الأورام أيّ تلفٍ دائمٍ في الرئة يمكن أن تكون له صلة مباشرة بـ COVID-19.

وقال الدكتور زيد عبد الستار، جراح الصدر والقلب والأوعية الدموية في Loyola Medicine، في مايوود، وكبير مؤلفي الدراسة التي نشرت وتم على الإنترنت أخيرًا في دوريات جراحة الصدر: "منذ بداية الوباء، كان السؤال المهم هو ما إذا كان لـ COVID-19 ضرر طويل الأمد أو دائم على رئتينا"، وأضاف: "لقد وفر لنا هذا البحث فرصة نادرة لدراسة الناجين بدون أعراض من COVID-19 وإبداء الملاحظات التي تساعدنا في الإجابة على هذا السؤال".

وأوضح عبد الستار أنه "لا تزال هناك حاجة إلى مزيد من البحث حول سبب تعافي بعض المرضى تمامًا، في حين أن البعض الآخر لا يتعافى، وتظهر دراستنا أنه إذا أصبت بـ COVID-19 ثم تعافيت تمامًا سريريًا وفي التصوير، فمن المحتمل أيضًا أن تلتئم أنسجة رئتيك تمامًا أيضًا، دون أضرار دائمة".

وكان الباحثون قد لاحظوا منذ بداية الجائحة وجود مجموعة من المشاكل الخطيرة في تشريح جثث مرضى كوفيد -19 المتوفين، وكذلك عند فحص الرئة لمن يعانون من مرض كوفيد-19 الشديد.

وحتى الآن، أصيب أكثر من 215 مليون شخص في جميع أنحاء العالم بـ COVID-19 منذ بداية الوباء، وكان هناك أكثر من 4 ملايين حالة وفاة، وفقًا لجامعة جونز هوبكنز.
آخر تعديل بتاريخ 27 أغسطس 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية