تخطط إدارة الغذاء والدواء الأميركية للسماح بجرعة ثالثة "معززة" من لقاح فيروس كورونا للأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، مع انتشار المتحول دلتا شديد العدوى في جميع أنحاء البلاد.

* الاستجابة المناعية للقاح كورونا لدى المرضى ضعاف المناعة

يجب أن يساعد التوسع في الاستخدام الطارئ للقاحات كوفيد-19 في حماية هؤلاء المرضى الذين يعتبرون الأكثر عرضة للإصابة بعدوى COVID-19، والأرجح أنهم سيستفيدون من جرعة إضافية، وقال مسؤول مطلع على الخطة لصحيفة نيويورك تايمز إن هذا يشمل الأشخاص الذين خضعوا لعمليات زرع أعضاء صلبة، وأولئك الذين تعرض جهازهم المناعي للخطر.

بمجرد الموافقة على جرعة التعزيز، سيتمكن الأطباء من التوصية بجرعات إضافية لهؤلاء المرضى، وأفادت الصحيفة أن حوالي 3 في المائة من الأميركيين يعانون من ضعف في جهاز المناعة لأسباب عديدة، من تاريخ الإصابة بالسرطان إلى استخدام بعض الأدوية مثل المنشطات.

يجادل العديد من العلماء بشأن السكان الذين يعانون من نقص المناعة، وآراؤهم متنوعة للغاية، بحيث لا يوصون بشكل موحد بجرعات إضافية من لقاح فيروس كورونا، حسب ما ذكرته صحيفة The Times.

لكن الدراسات تشير إلى أن المرضى مثل متلقي زراعة الأعضاء غالبًا ما يظهرون استجابة مناعية قليلة لجدول جرعات اللقاح القياسي، وبالتالي يمكنهم الاستفادة من جرعة ثالثة، ووجدت دراسة حديثة أجراها باحثون كنديون أن جرعة ثالثة من لقاح موديرنا قد حسنت الاستجابة المناعية للأشخاص في تلك المجموعة، حسب ما ذكرته صحيفة التايمز.

قالت الدكتورة دوري سيغيف، من كلية بلومبيرغ للصحة العامة في جامعة جونز هوبكنز في بالتيمور، إن حوالي نصف مرضى الزرع ليست لديهم استجابة للأجسام المضادة لجرعة اللقاح المسموح بها حاليًا، حسب ما أفادت به الصحيفة، وقام فريقها بدراسة 30 مريضًا من مرضى زرع الأعضاء ممن تم تطعيمهم ولكن لديهم عيار سلبي أو إيجابي منخفض من الأجسام المضادة [الدم]، مما يشير إلى ضعف استجابة أجهزتهم المناعية للقاح، وبعد جرعة إضافية، كان لدى 14 منهم نسبة أعلى من الأجسام المضادة.

ستنظر لجنة استشارية للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في قرار إدارة الغذاء والدواء الأميركية بالتصريح بإعطاء جرعة ثالثة للأميركيين الضعفاء، وعلى الرغم من أن إجراء إدارة الغذاء والدواء (FDA) مستقل عن توصية اللجنة، إلا أن معظم الأطباء ينتظرون مراجعة مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها لقرار إدارة الدواء والغذاء، على حد قول التايمز، وإذا صوتت لجنة CDC لتأييد مقترح إدارة الغذاء والدواء، فيمكن لمركز السيطرة على الأمراض إصدار توصية رسمية في نفس اليوم.

* وماذا عن لقاح جونسون وجونسون

وقالت الصحيفة إنه على الرغم من أن الغالبية العظمى من الأميركيين الذين تم تطعيمهم حصلوا على جرعات من شركة فايزر أو مودرنا، إلا أنه لم يتضح بعد كيف سيواصل أولئك الذين يعانون من نقص المناعة والذين تلقوا حقن جونسون وجونسون.

قررت إدارة الغذاء والدواء الأميركية عدم توسيع الاستخدام الطارئ للجرعة الواحدة من لقاح جونسون وجونسون، حيث يرغب مسؤولو الصحة في الاطلاع على بيانات تجربتهم حول سلامة وفعالية جرعتين أولاً، حسب ما صرح به أحد المسؤولين لصحيفة The Times. ومن المتوقع أن تعلن الشركة عن نتائج الدراسة ذات الجرعتين هذا الشهر.

قال الدكتور دان باروش، عالم الفيروسات في مركز Beth Israel Deaconess الطبي في بوسطن، والذي عمل مع شركة Johnson & Johnson أثناء تطوير لقاحها، إن تحرك إدارة الغذاء والدواء لإتاحة الجرعة الثالثة لبعض الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة أمر منطقي، وأضاف أن هناك أيضًا تاريخا طويلا وناجحا لخلط ومطابقة لقاحات مختلفة لفيروسات أخرى، ويمكن أن ينطبق ذلك على لقاحات COVID. وأقر باروش بأنه لا توجد بيانات حتى الآن لتحديد ما إذا كانت الحماية من الفيروس قد تم تعزيزها من خلال مثل هذا النهج. لكن الباحثين في المعاهد الوطنية الأميركية للصحة لديهم دراسة جارية من المتوقع أن تقدم بعض الإجابات بحلول أوائل الخريف.
آخر تعديل بتاريخ 16 أغسطس 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية