تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

وأخيراً.. أميركا تمنع السجائر بطعم النعناع

أصدرت هيئة الدواء والأغذية FDA الأميركية، منذ حوالي أسبوع، قراراً يوصي بمنع إنتاج وبيع السجائر والسيجار التي تضاف إليها مادة المِنتول (طَعم النعناع)، بعد جدل استمر أكثر من عشر سنوات.

ففي سنة 2009، أصدر الكونغرس الأميركي قرارا بمنح هيئة الدواء والأغذية مسؤولية تنظيم منتجات التبغ، مع توصية بمنع إضافة الطعمات إلى السجائر فيما عدا المِنتول! ومتابعة نتائج ذلك أيضاً.
في سنة 2011، قررت الهيئة أن "إزالة سجائر المِنتول من الأسواق سيفيد الصحة العامة". وفي سنة 2013، أصدرت تقريراً داخلياً علمياً وجد أن "سجائر المِنتول تشكل خطراً صحياً عاماً أكثر من غيرها من السجائر"، ولاحظت الهيئة أن خطرها يتركز بشكل خاص في صعوبة الامتناع عن التدخين بين الشباب الأميركان السود، إلا أنها لم تصدر قراراً بالمنع.

تقدمت أكثر من عشرين منظمة طبية بطلبات إلى هيئة الدواء والأغذية لمنع سجائر المِنتول، واقترح رئيس الهيئة سنة 2018 قراراً لمنعها، ولكن إدارة الرئيس ترامب رفضت الفكرة بضغط من شركات السجائر.
وأخيراً، أعلنت الهيئة في 29/4/2021 أنها ستصدر قراراً خلال السنة القادمة يمنع "إضافة المِنتول (طعم النعناع) إلى السجائر، ويمنع إضافة جميع الطعمات الصناعية في جميع أنواع السيجار".

  • ما هي أضرار سجائر المِنتول؟

يزهق تدخين السجائر أرواح 480 ألف أميركي كل سنة، ويزيد ذلك على عدد الوفيات الناتجة عن المخدرات والمشروبات الكحولية والانتحار وحوادث السيارات ومرض الإيدز والحرائق. ويلاحظ أن عدد الوفيات مرتفع بشكل خاص بين المدخنين من أصول أفريقية أو أسبانية، على الرغم من أنهم يدخنون عدداً أقل من السجائر، ويبدؤون بالتدخين في سن أكبر من أقرانهم البيض.
وربما يرجع السبب في ذلك إلى أن معظمهم يدخنون سجائر المِنتول (أكثر من 80% من المدخنين السود يستهلكون سجائر المِنتول). وقد يرجع ذلك إلى أن إضافة المِنتول تجعل بدء عادة التدخين أسهل، وأكثر قابلية للاستمرار، وتجعل الامتناع عن التدخين أصعب.
سجائر المِنتول أكثر شعبية وانتشاراً ربما لأن المِنتول يعطي شعوراً بالبرودة في الفم، ويقلل من قسوة الدخان في الحلق. بين المدخنين الشباب الذين أعمارهم 12 إلى 17 سنة، سجل أن نسبة 95% من الشباب السود يستخدمون سجائر المِنتول، بينما نسبة من يستخدمونها من البيض 51%.

  • هل انتهت المعركة؟

لا شك بأن قرار هيئة الدواء والأغذية مشجع، ولكن يجب الانتباه إلى أن تنفيذه التام ربما يستغرق بضع سنين بسبب الروتين الحكومي والقضايا التي سترفعها شركات السجائر في المحاكم ضد هذا القرار، مثل ما تفعل عادة ضد أي قرار يؤثر على مبيعاتها.

هناك 37 دولة في العالم منعت سجائر المِنتول، ولكن الدول النامية لم تفعل ذلك، وإذا تتبعنا تاريخ شركات السجائر في الماضي، فعلينا أن نتوقع زيادة محمومة في الدعاية لسجائر المِنتول في بلادنا العربية خلال السنوات القادمة، ونأمل أن تستعد هيئاتنا الصحية لهذه الحملة القادمة، وتقاوم انتشار سجائر المِنتول وتدخين السيجار وإضافة الطعمات المختلفة في تدخين الشيشة التي تشكل مخاطر متزايدة على صحة الشباب.


المصدر:

Op-Ed: Is FDA's Cigarette Ban Just Smoke and Menthols? | MedPage Today

آخر تعديل بتاريخ 4 مايو 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية