تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

دليل التصرف عند وقوع حوادث الطرق

حوادث الطرق هي السبب الرئيسي للوفيات في الأشخاص من عمر 5 - 29 سنة، طبقاً لتقرير منظمة الصحة العالمية، بينما يفارق الحياة ما يزيد عن مليون وثلاثمئة ألف شخص حول العالم للسبب ذاته، وذلك غير الإصابات والمشاكل الصحية الدائمة التي قد تعيق الشخص عن إكمال حياته بصورة طبيعية أو تسبب إعاقة دائمة، مما يدعونا إلى التساؤل عن الطرق التي يمكن من خلالها تقليل المخاطر التي قد تحدث، ومما لا شك فيه أنه يوجد العديد من الوسائل التي قد تقلل من تفاقم المشاكل الطبية التي قد تنتج جراء حوادث الطرق‫.‬

تجنّب وقوع حوادث الطرق يعتبر الطريق الأمثل لتجنب سقوط هذا الكم الهائل من الضحايا عن طريق الالتزام بالسرعات المحددة، وقوانين المرور، وعدم القيادة إلا بوعي كامل وقدرة كافية على التعامل مع الحالات الطارئة في الطرق أثناء القيادة، ودائماً ما نقول إن الوقاية خير من العلاج، ولكن لسوء الحظ أنه أمر وارد الحدوث حتى مع أخذ كل الاحتياطات، لذلك من المفضل أن نكون على استعداد للتعامل مع تلك الحوادث بقدر ما يمكن‫.‬

تسير بسيارتك في اتجاه، بينما في الاتجاه الآخر وجدت حادثاً لشخص ملقى على الأرض أو حدث واصطدمت سيارة بأخرى، سرعة السيارة التي تقودها هي سرعة عالية، وعند توقفك بشكل مفاجئ قد تسبب ضرراً بالغاً لنفسك، فكل ما عليك فعله هو التوقف في هدوء، صف سيارتك بشكل آمن على جانب الطريق، احمل صندوق الإسعافات الأولية من سيارتك والمثلث الضوئي، وتأكد من قدرتك على العبور بشكل آمن للجانب الآخر حتى تصل إلى المصاب، واعلم أن أمانك الشخصي والحفاظ على نفسك وروحك هو الاعتبار الأول، وعند وصولك إلى مكان الحادث تأكد من أمانك الشخصي، وضع المثلث الضوئي وحاول أن يكون أحدهم على الطريق قريباً من الطريق لعدم حدوث ارتطام آخر، خاصة إذا كنت تقوم بعمل الإسعافات الأولية للمصاب، وإلا فيجب عليك أن تبتعد‫ حتى تتيقن من أمان مكان الحادث الذي سوف تنتقل إليه.‬

* الساعة الذهبية

تعد الساعة التي تلي الحادث هي الوقت الذهبي الذي قد يكون سبباً للنجاة في حالة التعامل بشكل جيد مع المصاب، إذ يفقد أكثر من 60٪ من المصابين ‫(‬ضحايا الحوادث‫)‬ حياتهم في تلك الساعة، ولكي نتمكن من المساعدة، فكل ما علينا فعله هو:
  • أن تبادر بطلب المساعدة عن طريق الاتصال برقم الطوارئ في بلدك.
  • ثم بعد ذلك ابدأ بالنداء على المصاب، وهزه من كتفه برفق لمعرفة مدى قدرته على الاستجابة.
  • ثم تفقد أول شيء وهو فحص النبض الشرياني في الرقبة لمعرفة ما إذا كان قلب المصاب ما زال ينبض أو توقف عن النبض.
  • في حالة عدم وجود النبض الشرياني فيتوجب عليك البدء بعمل الإنعاش القلبي إذا كانت عندك المعرفة بكيفية عمله، في حالة عدم قدرتك على عمل الإنعاش القلبي فندعوك لتعلمه لأنه قد يمكنك من إنقاذ حياة فرد.

* عدم تحريك رقبة المصاب

هي إحدى أهم الأولويات التي يجب أخذها بعين الاعتبار، ففي منطقة الرقبة يوجد الفقرات العنقية للعمود الفقري والتي قد يحدث فيها كسر نتيجة الحادث، وفي حالة وجود كسر وتحريك المصاب، فقد يكون نتيجة ذلك قطع في النخاع الشوكي والذي قد يتسبب في شلل رباعي في حالة نجاة المصاب من الموت، كل ما عليك فعله هو عدم تحريك رأس المصاب والتنبيه على الموجودين بعدم تحريك الشخص، خاصة من ناحية الرقبة، ولكن في حالة الحاجة الشديدة لتحريكه نتيجة وجود المصاب بالقرب من حريق أو للرغبة في التعامل مع جرح ما، فإنه يجب عليك فرد ذراعيك على طولهما ووضعهما حول الرقبة وتحريكها على أنها كتلة واحدة مع تحريك باقي الجسد من قبل آخرين.

خذ دور المبادرة وتعامل على أنك المسؤول عن تقليل الخسائر والأضرار، تواصل مع الطوارئ، ابدأ بعمل الإنعاش القلبي، لا تحرك الرقبة ونبه على من حولك بعدم تحريكها، في حالة الحاجة لعمل ذلك، تولى القيادة وامسك الرقبة بذراعيك مفرودتين على طولهما واجعل الآخرين يحركون الجسد على أنه كتلة واحدة‫.‬

* التنفس هو الأولوية

توقف وصول الأكسجين - وهو المسؤول عن إمداد الجسم بالطاقة - لمدة أربع دقائق متواصلة يسبب خطراً جسيماً، خاصة للمخ، مما يدعونا إلى إلقاء نظرة على مجرى التنفس كأولوية، وفي حالة وجود أي جسم يسد مجرى التنفس فيكون ذلك داعياً إلى نزعه من الفم بإحكام دون سقوطه في مجرى التنفس حتى لا يسبب مزيداً من الانسداد وعدم وصول الهواء إلى الرئتين، وفي حالة وجدت نفسك غير قادر على إخراجه، فلا تحاول عدة مرات حتى لا تسبب مزيداً من الضرر‫.‬

* هل هناك مصدر للنزيف؟

خمسة لترات من الدم تدور بشكل دائم في أنحاء الجسم تعمل على إمداد الأنسجة بالتغذية حتى تقوم بأداء مهامها الوظيفية، وفي حالة وجود نزيف تبدأ الأنسجة بفقدان قدرتها على العمل طبقاً للكميات المفقودة من النزيف، ويعتبر النزيف هو أكثر الأسباب التي تسبب الوفاة في تلك الحالات، وكل ما عليك فعله إذا ما رأيت مصدراً للنزيف هو أن تلبس قفازك وتحضر ضمادات طبية من صندوق الإسعافات الأولية، وتضغط بها على مصدر النزيف محاولاً إيقافه أو حتى وصول المساعدة من الفرق الطبية، وحينها سوف ينتهي دورك وتبدأ الفرق الطبية بتقديم المساعدة بتقييم الوضع وعمل ما يتوجب عليها‫.‬

* أمور يجب تجنبها‫

  1. إهمال أمانك الشخصي، سواء كنت بحاجة للمرور إلى الجانب الآخر أو التوقف بشكل مفاجئ.
  2. إحضار الأطفال إلى موقع الحادث لأن ذلك قد يتسبب في حدوث ضرر نفسي لهم.
  3. الانغماس في محاولات العناية بالمريض وعدم الاتصال بالإسعاف أو رقم الطوارئ.
  4. تحريك رأس ورقبة المصاب.
  5. الاستماع للآخرين بإعطاء المصاب ماء أو بعضاً من الطعام أو ينصح البعض بأن يتم الدفع بالمريض للجلوس.
  6. لست مسؤولاً عن إنقاذ حياة الآخرين، لكن كل ما عليك أن تفعل ما بوسعك، وفي حالة بذلت ما في وسعك ولم تتحقق النجاة للمصاب، فلا تشعر بالتقصير، بل قد يكون عليك اليوم أن تتعلم الإسعافات الأولية عن طريق أحد المؤسسات الطبية الموثوقة، لأنك قد لا تضطر لإنقاذ الغرباء في الطريق، بل قد يكون هناك شخص قريبٌ منك جداً تكون في حاجة لتقديم يد العون له منقذاً حياته بسبب تعلم بعض المهارات في ساعات قليلة‫.‬


المصادر:
The initial management of severe trauma patients at hospital admission
Critical Care Issues in the Early Management of Severe Trauma
Guidelines for essential trauma care
Road traffic injuries
Acute oxygen therapy

آخر تعديل بتاريخ 16 أبريل 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية