تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

مورثات إنسان نياندرتال ربما تؤثّر على شدة مرض كورونا

عاش إنسان نياندرتال في أوروبا وجنوب شرق آسيا منذ مئات آلاف السنين، وانقرض منذ حوالي 40،000 سنة، ولكن يبدو أنه قبل انقراضه قد تزاوج مع الإنسان الحديث وترك بعض مورثاته في الحمض النووي DNA الذي يشكل مادتنا الوراثية. وقد أظهرت دراسات جينية أن حوالي 2% من المادة الوراثية للإنسان المعاصر موروثة من إنسان النياندرتال، خاصة في أوروبا.

* أبحاث سابقة

أظهرت دراسات جينية سابقة وجود علاقة بين شدة الإصابة بمرض كوفيد 19 (الإصابة بفيروس كورونا الجديد) ووجود مورثات معينة على الصبغي رقم 3 والصبغي رقم 9 في المادة الوراثية عند الإنسان.
كما ظهر أن وجود حوالي ست مورثات على الصبغي رقم 3 يرتبط بشكل خاص مع زيادة شدة الإصابة التنفسية لدى المرضى المصابين بمرض كوفيد 19.
أما الجينات على الصبغي رقم 9 فلها علاقة بفصائل الدم، والتي اتضح في عدة دراسات أنها تتعلق أيضا بشدة الإصابة ونسبة الوفاة بهذا المرض.
واتضح أن المورثات على الصبغي 3 قد انتقلت إلى الإنسان الحديث من التزاوج مع إنسان النياندرتال منذ حوالي 40 -60 ألف سنة، وأنها موجودة في حوالي 50% من سكان جنوب آسيا، وحوالي 16% من سكان أوروبا، وحوالي 9% من سكان أمريكا.

* دراسة جديدة

أجريت دراسة حديثة في تعاون بين باحثين في معهد ماكس بلانك في ألمانيا، وجامعة كارولينسكا في السويد، وجامعة أوكيناوا في اليابان، على أكثر من خمسة آلاف عينة. نشرت الدراسة في سبتمبر 2020 في مجلة Nature.
وسجلت الدراسة أن وجود جينات نياندرتال على الصبغي رقم 3 يرتبط بزيادة قدرها 60% في احتمال الحاجة للعلاج في المستشفى عند الإصابة بفيروس كورونا الجديد، وأن هناك زيادة في شدة الإصابة بمرض كوفيد 19 عند حاملي هذه المورثات النيادرتالية، كما لوحظت زيادة في نسبة الوفاة بعد هذه الإصابة.
وجدت الدراسة أيضاً أن أعلى نسبة لوجود هذه المورثات التي جاءت من إنسان النياندرتال موجودة في بنغلادش (63%)، وقد وجد أن نسبة الوفاة في البريطانيين من أصول بنغلادشية عند الإصابة بمرض كوفيد 19 قد بلغت ضعف نسبتها في غيرهم. وقد لوحظ شبه غياب تام لهذه الجينات في سكان أفريقيا وشرق آسيا.

* نتائج مغايرة

وجد هؤلاء الباحثون جينات أخرى على الصبغي رقم 12 يرجع أصلها أيضا إلى إنسان النياندرتال، ولوحظ وجود هذه المورثات عند حوالي 25 - 30% من سكان أوروبا وغرب آسيا، وأقل من ذلك في الأميركتين. كما سجلوا أن وجود هذه المورثات يرتبط بحماية حاملها من شدة الإصابة بمرض كوفيد 19 بحوالي 22%. وسجل في دراسات أخرى أن هذه الجينات تمنح حاملها حماية من الإصابة بفيروس غرب النيل وفيروس التهاب الكبد من النوع C، ولاحظوا وجود هذه الجينات لدى السكان في كافة أرجاء العالم ما عدا أفريقيا.

* كيف تؤثر جينات نياندرتال على مرض كوفيد 19؟

لا يُعرف حتى الآن كيف يؤثر وجود هذه الجينات على شدة الإصابة وعلى نسبة الوفاة بعد الإصابة بمرض كوفيد 19، كما لا يُعرف ما إذا كان هذا التأثير يرتبط بهذا المرض فقط، أم أن له نتائج أخرى عند الإصابة بفيروسات كورونا أخرى أو بأمراض غيرها. ولكن هذه الدراسات تشير إلى وجود علاقة بين الاستعداد الوراثي، بسبب وجود أو غياب بعض الجينات، ربما تكون له علاقة بشدة الإصابة واحتمال الوفاة بمرض كوفيد 19.


* المصادر:
Neanderthal genes may influence COVID-19 severity
The major genetic risk factor for severe COVID-19 is inherited from Neanderthals

آخر تعديل بتاريخ 19 مارس 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية