تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

علاج القدم السكري بضغط الأكسجين المرتفع والضغط السالب

تعتبر جروح القدم السكري أكثر أنواع المضاعفات انتشاراً بين مرضى السكري، وغالبا ما تحدث تلك المضاعفات بعد سنوات كثيرة من الإصابة به، إذ تتفاوت تلك المضاعفات بشكل كبير بين المصابين طبقاً للنظام الغذائي والانتظام على الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب وممارسة الرياضة ووجود أمراض مزمنة أخرى، وكل هذه العوامل وغيرها تتداخل بشكل مباشر مع مضاعفات السكري وكيفية تأثيرها على الحياة، ولا تعتبر جروح القدم السكري الأكثر انتشاراً فقط، بل تعد هي الأكثر استمراراً مع المصابين بها؛ حيث إنه في كثير من الأوقات يحتاج المريض إلى المتابعة لفترة زمنية طويلة لجرح واحد قد يستمر لشهور بل سنوات‫.‬

* لماذا يستمر جرح القدم السكري فترة زمنية أطول من الجروح الطبيعية؟

تتكون الدورة الدموية الشريانية في الطرف السفلي من شريان فخذي وزوج من الشرايين في الساق وشرايين صغيرة في القدم، وكلما كانت حالة الشرايين أكثر ضعفا، كلما كانت إمكانية التشافي من القدم السكري أكثر صعوبة؛ حيث تقوم الشرايين بتوصيل المواد اللازمة التي تساعد على التئام الجروح، إضافة إلي التهاب الأعصاب الطرفية، والذي يعد سبباً لإصابة المرضى بالجروح وتفاقمها دون الشعور بآلام في القدم، فتحدث مضاعفات في الجرح دون إحساس المرضى بها‫.‬

* ما هي الخطوات الأولى بعد الإصابة بجرح لمرضى السكر؟

في حالة إصابتك بمرض السكري عليك أن تتابع حالة قدميك بشكل منتظم؛ مما يوفر عليك الكثير من المضاعفات التي قد تسبب الكثير من المتاعب والوقت والجهد، وكلما كان اكتشاف جرح القدم مبكراً، كلما كانت الخطورة والمضاعفات أقل فتكاً، ومن أهم تلك العلامات التي تدعونا للحذر هو الشعور بالخدر في القدمين والأطراف؛ حيث تعتبر علامة على عدم انتظام نسبة السكر في الدم.

عند وصول مرضى القدم السكري إلى الطبيب المختص، فإنهم يخضعون في أول الأمر لتقييم حالة الجرح ومدى خطورته ومدى انتشار العدوى، ثم بعد ذلك يأتي الدور على تقييم الدورة الدموية الشريانية عن طريق عمل دوبلر، وهو المعيار الأكثر أهمية الذي من خلاله يتم الاعتماد على الخطة العلاجية التي سيخضع لها المريض، ثم بعد ذلك يتم تقييم القوة الحركية في القدم والساق ثم تقييم حالة الأعصاب، وأخيراً يخضع المرضى لعمل مزرعة صديدية في حالة وجود صديد في الجرح، وذلك لتحديد المضاد الحيوي الأكثر مناسبة للعدوى البكتيرية في حالة وجودها.

* طرق علاج القدم السكري

تعد الطرق التقليدية في علاج القدم السكري هي الأكثر انتشاراً بين أغلب المرضى، لكن مع تقدم العلم الحديث نشأت العديد من الطرق التي تستخدم في تسريع علاج الجروح، وتقليل أوقات التماثل للشفاء، وتلك الوسائل تتفاوت بين أنواع الأدوية الحديثة مثل تلك التي تحتوي علي مكونات الفضة، وتلك التي تحتوي على بعض مكونات عسل النحل الطبيعي، وغيرها من المواد التي صارت إضافة كبيرة في مجال علاج الجروح المزمنة بشكل عام، وعلاج جروح القدم السكري بشكل خاص.

وهناك طرق لا تعتبر حديثة، إلا أن التوجه إلى استعمالها في علاج القدم السكري أصبح أكثر وضوحاً لما ظهر لها من فوائد كبيرة، ومن أهمها ضغط الأكسجين المرتفع، والضغط السالب.

* ضغط الأكسجين المرتفع

يتنفس الإنسان الهواء المحتوي على الكمية الكافية من الأكسجين التي تساعد في عملية تغذية الأنسجة وإمداد الجسم بالطاقة من خلال سريانه في الدم، والنسبة الطبيعية للاكسجين التي تصل للخلايا هي 94٪ من حجم الأكسجين الداخل للجسم، بينما في حالة الخضوع لجلسات ضغط الأكسجين المرتفع، وتكون النسبة التي تصل للخلايا 100٪ من نسبته، والتي تمثل فارقاً حيوياً في علاج مرضى القدم السكري، وذلك عن طريق زيادة الكميات الواصلة للخلايا لتحفز الأنسجة لعمل المزيد من عمليات تشافي الجرح، وحمل المزيد من كميات الدم، وبالتالي المواد اللازمة لحدوث عملية التئام الجروح، إضافة إلى تخفيز الخلايا العصبية في القدم، وبالتالي قلة الوقت اللازم للشفاء.

* ما هي عدد الجلسات اللازمة في جهاز ضغط الأكسجين المرتفع؟

يتم دخول المريض لغرفة مغلقة يتنفس فيها الأكسجين المضغوط، ويخضع المريض لجلسات يومية لمدة 40 يوماً تقريباً أو أقل طبقا لحجم الجرح وتقييم الطبيب، وفي كل جلسة يحتاج لساعة ونصف إلى ساعتين للوصول للحصول على نتائج ذات تأثير جيد.

* هل هناك شروط لخضوع المرضى لجلسات ضغط الأكسجين المرتفع؟

على الرغم من نجاعة هذا الأسلوب من العلاج، إلا أنه يحظر تطبيقه على بعض المرضى، وهؤلاء هم‫:‬
  1. ‫مرضى ضغط الدم المرتفع غير المنتظم.
  2. مرضى فشل القلب الاحتقاني الذين تقل كفاءة القلب لديهم عن 35٪.
  3. ‫المرضى الذين يخافون من الأماكن المغلقة.
  4. مرضى الجيوب الأنفية الملتهبة.   
  5. مرضى القلب الخاضعون لتنظيم نبضات القلب عن طريق جهاز تنظيم نبضات القلب (Pace maker)، ولا بد من التواصل مع المختص لتقييم حالة الجهاز ومدى قدرته على التكيف مع ضغط الأكسجين المرتفع.
  6. ‫المرضى الذين خضعوا لعملية في القفص الصدري في وقت قريب.
  7. مرضى الانسداد الرئوي.

للحصول على نتا‫ئج جيدة لا بد من المتابعة مع الطبيب المختص الذي أوصى بتلك الطريقة، وذلك لتقديم الرعاية المستمرة للجرح من خلال التنظيف في حالة الحاجة لذلك، ومتابعة التقدم الناشئ من الجلسات المتتالية، و‬لا بد من التيقن أن هناك دورة دموية جيدة، لا يشترط أن تعمل بكامل كفاءتها، لكن عند انعدام وجود الدم في الأطراف الناتج عن الانسداد المزمن أو الحاد، فإن تلك الجلسات لا تساعد بشكل جيد على الوصول لنتائج جيدة لعلاج القدم السكري عن طريق ضغط الأكسجين المرتفع.

* مخاطر ضغط الأكسجين المرتفع

تعتبر المخاطر محدودة خاصة لأولئك المرضى الذين يتم تقييمهم بشكل جيد مع ضبط نسبة الأكسجين في الدم قبل البدء في جلسات العلاج، والتي قد تكون:
  1. تلف الرئة.
  2. تراكم السوائل أو تمزق الأذن الوسطى.
  3. تلف الجيوب الأنفية.
  4. تغيرات في الرؤية تسبب قصر النظر.
  5. التسمم بالأكسجين، والذي يمكن أن يسبب فشل الرئة، أو السوائل في الرئة.

‫* الضغط السالب لعلاج القدم السكري

من الطرق الناجعة أيضاً والمضافة حديثا في علاج الجروح المزمنة هو الضغط السالب، وفيه يخضع المريض لتقليل الوقت اللازم للتماثل لعملية الشفاء، وتقليل عدد المرات التي يتم فيها عمل الغيارات الجراحية للمريض، والاستمرارية في سحب السوائل الناتجة عن الجرح من خلال وجود جهاز الضغط السالب.

* ما هي الطريقة التي يعمل بها جهاز الضغط السالب؟

يتكون الجهاز من مضخة تفريغ، وضمادة خاصة توضع على الجرح، وعلبة لتجميع السوائل، وأنابيب واصلة بين الجرح وعلبة تجميع السوائل، ومن خلال هذه الدائرة المغلقة فهناك عاملان يساعدا على الحصول على جرح نظيف، وذلك عن طريق:
  1. السحب المستمر لكل السوائل التي تنتج من الجرح عن طريق اأانبوبة الواصلة للجرح؛ مما يقلل تراكم تلك الإفرازات، وحصول الشفاء، وتكوين أنسجة جديدة.
  2. محاولة سحب الدم بكميات أكبر ناحية الجرح مما يزيد من كميات المواد التي تساعد في تماثل الجروح للتماثل للشفاء في وقت أسرع.

* هل هناك شروط لتركيب جهاز الضغط السالب؟

لتركيب جهاز الضغط السالب، لا بد من توفر اثنين من العوامل:
  1. تنظيف الجرح بشكل كامل، والتخلص من كل الأنسجة الميتة، وذلك لتأهيل الجرح لبناء أنسجة جديدة بسهولة.
  2. التأكد من عدم وجود أي نزيف دموي في الجرح بعد عملية تنظيف الجرح بشكل كامل وجذري.

* ما هو أسلوب عمل الغيارات على الجرح بالضغط السالب؟ وما هي المدة المتبعة لتطبيق الضغط السالب؟

من العوامل التي تسهل على المريض والطبيب في حالات الضغط السالب عمل الغيارات كل 2 - 3 أيام، والتي قد يحتاج المريض لمدة تقرب من أسبوعين لثلاثة أسابيع للوصول لجرح نظيف ثم بناء الأنسجة.

* هل هناك أماكن محددة لا يمكن وضع أجهزة الضغط السالب عليها؟

من المعروف أن ذلك الأسلوب يعتمد على سحب الأكسجين والمواد اللازمة في عملية شفاء الأنسجة، مما يعني أنه لا يمكن وضع الجهاز على الجروح التي توجد فيها العظام بشكل مباشر، أو في حالة أن يكون الجرح على وتر بشكل مباشر دون وجود أنسجة من العضلات حتى تساعد على الوصول النتيجة المطلوبة.

* ما هي المخاطر التي قد تنتج عن تلك الطريقة؟

تعتبر المخاطر الناتجة عن الضغط السالب محدودة بشكل كبير إلا أن هناك بعض من المضاعفات التي قد تحدث مثل:
  1. العدوى البكتيرية، والتي قد تحدث نتيجة خلل في الجهاز نفسه، أو لعدم تنظيف الجرح جيداً، أو وجود عدوى بكتيرية سابقة بشكل واضح لم يتم التخلص منها.
  2. نزيف من الجرح، والذي قد يحدث نتيجة اختلال في نسبة الشفط من الجهاز، أو حدوث صدمة للأنسجة، أو خلل في معدل السيولة.

* عوامل تدعو لطلب المساعدة عند تركيب جهاز الضغط السالب

عند حدوث تلك المشاكل لا بد من التواصل مع الطبيب المختص لتجنب المزيد من المخاطر
  1. وجود رائحة تعفن في الجرح.
  2. ارتفاع درجة الحرارة.
  3. نزيف حول الجرح.
  4. الشعور بحكة حول الجرح.
  5. الشعور بالإغماء أو القيء أو الرغبة في القيء بشكل مستمر.
  6. ألم بالرأس.
  7. إسهال.

* هل يشعر المريض بألم أثناء وجود ذلك الجهاز؟

لا يسبب جهاز الضغط السالب شعوراً بالألم، ولكن يمكن أن يكون الجهاز مصحوباً بعدم ارتياح أو إحساس بالشد أو التمدد؛ حيث يقوم الجهاز بعمل شفط بشكل مستمر.

* تحذيرات هامة

  1. لا يمكن إيقاف الجهاز عن العمل لمدة تزيد عن ساعتين إذ إن ايقافه يساعد على تراكم السوائل المتكونة في الجرح دون التخلص منها على جرح مغلق يسهل تكون الأنسجة
  2. هناك بعض الأجهزة الحديثة التي تحتوي على جهاز إنذار، والذي يعمل على التنبيه في حالة وجود كسر لتلك الدائرة المغلقة.

المصادر:
Hyperbaric oxygen – its mechanisms and efficacy
Mechanisms of action of hyperbaric oxygen therapy
Does Hyperbaric Heal Diabetic Foot Ulcers Faster?
Hyperbaric Oxygen Therapy for Diabetic Foot Wounds-PMC
Oxygen delivery
Oxygen is central to our life processes
Comparison of Negative Pressure Wound Therapy Using Vacuum-Assisted Closure With Advanced Moist Wound Therapy in the Treatment of Diabetic Foot Ulcers
Negative-Pressure Wound Therapy
Effectiveness of vacuum-assisted closure (VAC) therapy in the healing of chronic diabetic foot ulcers
Role of negative pressure wound therapy in healing of diabetic foot ulcers
Negative Pressure Wound Therapy
Complications of Hyperbaric Oxygen Treatment
آخر تعديل بتاريخ 6 فبراير 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية