بعض الإضافات والمحليات الصناعية تزيد خطر السرطان

بعض الإضافات والمحليات الصناعية تزيد خطر السرطان
في دراسة كبيرة شملت عدة دول، وجد أن المضافات الغذائية كالنترات والنتريت والمحليات الصناعية، وخاصة الأسبارتام وأسيسولفام- K، والأحماض الدهنية غير المشبعة مرتبطة بزيادة مخاطر الإصابة بالسرطان.

تعد التغذية غير الصحية، إلى جانب تناول التبغ، أحد عوامل الخطر الرئيسية القابلة للتعديل للإصابة بالأمراض المزمنة والسرطانية. وهذا يتطلب مجموعة من الإجراءات لاتباع أسلوب حياة صحي على المستوى الفردي وأيضا خلال توعية الجمهور من خلال ملصقات الطعام.

وأخيرا، تم إطلاق نتائج دراسة كبيرة، تمت في فرنسا منذ العام 2009، وشملت 171000 شخص، للتحقيق في علاقة بعض المحليات الصناعية والمضافات الغذائية والدهون غير المشبعة بالصحة وتسببها بالسرطان.



وفي ما يلي نتائج هذه الدراسة: 

أولا: المضافات الغذائية مثل النترات والنتريت

تستخدم النترات والنتريت في اللحوم المصنعة لزيادة العمر الافتراضي وتجنب نمو البكتيريا. وتم تسجيل كمية تلك المواد التي يتناولها الفرد خلال 24 ساعة.

وأثناء المتابعة، تم تشخيص 966 حالة إصابة بسرطان الثدي و400 حالة إصابة بسرطان البروستاتا من بين 3311 كانوا لا يعانون من السرطان مسبقا. وارتفع خطر الإصابة بسرطان الثدي بين المستهلكين الأعلى للنترات من المضافات الغذائية، خاصة مع استهلاك نترات البوتاسيوم. بينما ارتبط خطر الإصابة بسرطان البروستاتا المرتفع بالنتريت، خاصة لنتريت الصوديوم.

وقال الدكتور إلوي شازيلاس، قائد فريق أبحاث علم الأوبئة التغذوية (EREN) في جامعة السوربون باريس نورد إن النترات والنتريت من المصادر الطبيعية التي لا ترتبط بشكل كبير بزيادة مخاطر الإصابة بالسرطان.

لكن، وجد هو وفريقه أن النترات المضافة للطعام كانت مرتبطة بشكل كبير بخطر الإصابة بسرطان الثدي، وأن النتريتات المضافة للأغذية مرتبطة بشكل كبير أيضا بمخاطر الإصابة بسرطان البروستاتا.


ثانيا: المحليات الصناعية

كما فحصت الدراسة الارتباط بين المحليات الاصطناعية، إجماليًا من جميع المصادر الغذائية، والأكثر استهلاكًا مثل:

  • الأسبارتام إي 951.
  • أسيسولفام-ك e950.
  • وسكرالوز إي 955.

ومخاطر الإصابة بالسرطان بشكل عام وخصوصا سرطان الثدي والبروستاتا. ووُجد ارتفاع في خطر الإصابة بالسرطان بشكل عام لدى الأشخاص الذين استهلكوا كميات أكبر من المحليات الإجمالية (أي أعلى من متوسط ​​التعرض لدى المستهلكين)، خاصة بالنسبة للأسبارتام.

ولوحظ ارتفاع مخاطر الإصابة بسرطان الثدي من بين 723 حالة، تتناول الأسبارتام أكثر من معدل الاستهلاك الموصى به. كما تمت ملاحظة زيادة السرطانات المرتبطة بالسمنة لإجمالي المحليات.

وقالت شارلوت ديبرا، طالبة الدكتوراه في علم الأوبئة التغذوية في جامعة السوربون باريس نورد، إن المحليات الاصطناعية توجد في أكثر من 10000 نوع من الأطعمة والمشروبات. وقالت: "توفر هذه النتائج رؤى مهمة وجديدة لإعادة التقييم المستمرة للمُحليات الغذائية من قبل هيئة سلامة الأغذية الأوروبية والوكالات الصحية الأخرى على مستوى العالم".


ثالثا: تناول الأحماض الدهنية غير المشبعة ومخاطر الإصابة بالسرطان

من خلال التحقيق في الارتباطات بين تناول الأحماض الدهنية غير المشبعة ومخاطر الإصابة بالسرطان، وجد ما مجموعه 3374 إصابة بالسرطان من بينهم 982 إصابة بسرطان الثدي، و405 إصابات بسرطان البروستات، من إجمالي عدد المشاركين في الدراسة.

ومن بين الأحماض الدهنية غير المشبعة كان حمض أيزومرات وحمض اللينوليك الأكثر خطرا. كما لوحظ ارتفاع نسبة الإصابة بسرطان الثدي، على وجه الخصوص قبل سن اليأس. وقال الدكتور فويت: "تدعم هذه النتائج هدف منظمة الصحة العالمية المتمثل في التخلص من الإمدادات الغذائية من الأحماض الدهنية المنتجة صناعياً، ويجب تجنب استهلاك المنتجات الغذائية التي تحتوي على زيوت مهدرجة جزئيا".

آخر تعديل بتاريخ 24 ديسمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية