فيروس كورونا قد يصيب الأذن الداخلية ويؤذيها

فيروس كورونا قد يصيب الأذن الداخلية ويؤذيها
في الوقت الحالي، يبدو أنه لا يوجد تقريباً أي جزء من الجسم لا يصيبه فيروس كورونا الجديد، لكن الأبحاث الجديدة تضيف واحدة أخرى، حيث قد يكون كورونا الجديد COVID-19 قادراً على إصابة الأذن الداخلية والتأثير في السمع والتوازن.

كانت هناك تقارير عن مرضى كورونا الجديد COVID-19 الذين يعانون من أعراض مثل فقدان السمع وطنين الأذن والدوخة ومشاكل التوازن، لذلك استخدم علماء معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وماساتشوستس للعين والأذن نماذج خلوية للأذن الداخلية للإنسان البالغ، وعرضوا الأنسجة لفيروس كورونا الجديد.

تشير نتائجهم إلى أن فيروس SARS-CoV-2 يمكن أن يصيب الأذن الداخلية، وخاصة خلايا الشعر الضرورية للسمع والتوازن، وبدرجة أقل، يمكن الفيروس التاجي أن يصيب خلايا شوان التي تعزل الخلايا العصبية.

وفقاً للدراسة التي نُشرت في 29 أكتوبر في مجلة Communications Medicine، فإن أنواع الخلايا الأخرى في الأذن الداخلية ليست عرضة للعدوى، وقال لي جيرك، القائد المشارك في الدراسة: "إن امتلاك النماذج هو الخطوة الأولى، وهذا العمل يفتح الطريق الآن للعمل ليس فقط مع SARS-CoV-2، ولكن أيضاً مع الفيروسات الأخرى التي تؤثر في السمع".

اقترح الباحثون أن طرق دخول فيروس كورونا الجديد المحتملة إلى الأذنين تشمل قناة استاكيوس، التي تربط الأنف بالأذن الوسطى.

قالت القائدة المشاركة في الدراسة، الدكتورة كونستانتينا ستانكوفيتش، إن الفيروس قد يكون أيضاً قادراً على الخروج من الأنف من خلال فتحات صغيرة تحيط بالأعصاب الشمية، ويدخل حيّز الدماغ ويصيب الأعصاب القحفية، بما في ذلك العصب الذي يتصل بالأذن الداخلية.

تقدم الدراسة أدلة قوية على أن فيروس كورونا الجديد يمكن أن يسبب مشاكل في السمع والتوازن، لكن النسبة الفعلية لمرضى COVID-19 الذين عانوا من مشاكل في الأذن غير معروفة، وفي البداية، كان هذا بسبب عدم توافر الاختبارات الروتينية بسهولة للمرضى الذين شُخِّصَت إصابتهم بكورونا الجديد، وأيضاً، عندما كان المرضى يعانون من المزيد من المضاعفات التي تهدد حياتهم، لم يكونوا ينتبهون كثيراً إلى انخفاض سمعهم أو وجود طنين في الأذن.

وقالت كونستانتينا ستانكوفيتش: "ما زلنا لا نعرف ما هي الإصابة، لكن نتائجنا تدعو حقاً إلى زيادة الاهتمام بالأعراض السمعية في الأشخاص الذين تعرضوا لـفيروس كورونا الجديد".

تتمثل الخطوة التالية للفريق باختبار العلاجات الممكنة لالتهابات الأذن الداخلية التي يسببها SARS-CoV-2 والفيروسات الأخرى.



المصدر:
Coronavirus May Infect, Harm the Inner Ear

آخر تعديل بتاريخ 3 نوفمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية