توصيات جديدة بلقاح التهاب الكبد ب لجميع البالغين

توصيات جديدة بلقاح التهاب الكبد ب لجميع البالغين
صدرت توصيات جديدة في الولايات المتحدة الأميركية بشأن إعطاء لقاح التهاب الكبد B لكل البالغين تحت سن 60، بعد أن كان اللقاح يعطى لبعض الفئات فقط.

التهاب الكبد B هو عدوى فيروسية تصيب الكبد ويمكن أن تسبب أمراضًا حادة ومزمنة. وينتقل الفيروس بشكل شائع من الأم إلى الطفل أثناء الولادة، وكذلك من خلال ملامسة الدم أو سوائل الجسم الأخرى أثناء ممارسة الجنس مع شريك مصاب، أو الحقن غير الآمن أو التعرض لأدوات حادة.

* الالتهاب الكبدي ب في أرقام

تقدر منظمة الصحة العالمية أن 296 مليون شخص كانوا يعيشون مع عدوى التهاب الكبد B المزمنة في عام 2019، مع 1.5 مليون إصابة جديدة كل عام، وفي عام 2019، أدى التهاب الكبد B إلى ما يقدر بنحو 820 ألف حالة وفاة، معظمها بسبب تليف الكبد وسرطان الخلايا الكبدية (سرطان الكبد الأولي)، ويمكن الوقاية من التهاب الكبد B عن طريق اللقاحات الآمنة والمتوفرة والفعالة.

* التوصيات الحالية للقاح التهاب الكبد ب  

يعدّ اللقاح المضاد لالتهاب الكبد B ركيزة الوقاية من هذا المرض، وتوصي المنظمة بأن يتلقى جميع الرضع جرعة من اللقاح المضاد لالتهاب الكبد B في أسرع وقت ممكن بعد الولادة، ويفضَّل أن تُعطى هذه الجرعة في غضون 24 ساعة، ثم جرعتين أو ثلاث جرعات من اللقاح على أن تفصل بين هذه الجرعات أربعة أسابيع على الأقل لإكمال سلسلة التطعيم. فإعطاء جرعة عند الولادة في الوقت المناسب هو تدبير فعال للحد من انتقال العدوى من الأم إلى الطفل.

ووفقاً لأحدث تقديرات المنظمة، انخفضت عالمياً نسبة الأطفال دون سن الخامسة المصابين بالعدوى بفيروس التهاب الكبد B المزمن إلى أقل بقليل من 1% في عام 2019 بعد أن كانت تناهز نسبتهم 5% في حقبة ما قبل اللقاح التي تمتد من الثمانينيات من القرن الماضي إلى أوائل القرن الحادي والعشرين.

وبلغت نسبة التغطية بإعطاء ثلاث جرعات من اللقاح 85% على نطاق العالم في عام 2019 مقارنة بالنسبة التي ناهزت 30% في عام 2000، ومع ذلك، لا يزال هناك تفاوت في التغطية بجرعة من اللقاح المضاد لالتهاب الكبد B عند الولادة. فعلى سبيل المثال، يبلغ معدل هذه التغطية 43% على الصعيد العالمي في حين لا يتجاوز 6% في الإقليم الأفريقي للمنظمة، وتدوم الوقاية المكتسبة لفترة لا تقل عن 20 عاماً وتستمر طيلة العمر على الأرجح، ولذا، لا توصي المنظمة بإعطاء جرعات معززة من اللقاح للأشخاص الذين استكملوا جدول التطعيم ثلاثي الجرعات.

وينبغي أن يتلقى اللقاح جميع الأطفال والمراهقين الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة ولم يسبق تطعيمهم، إذا كانوا يعيشون في بلدان تسجل معدلات منخفضة أو متوسطة لتوطن المرض.

ويُحتمل في تلك السياقات أن يُصاب بالعدوى عدد أكبر من الأشخاص المنتمين إلى الفئات الشديدة التعرض لخطر الإصابة بالعدوى، وينبغي تطعيمها أيضاً. وتشمل هذه الفئات:
  1. الأشخاص المحتاجين إلى الدم أو منتجاته بشكل متكرر والمرضى الخاضعين لعمليات غسل الكلى والخاضعين لعمليات زرع الأعضاء الصلبة.
  2. السجناء.
  3. متعاطي المخدرات بالحقن.
  4. مخالطي المصابين بالعدوى بفيروس التهاب الكبد B المزمن في إطار العلاقات الأسرية والجنسية.
  5. الأشخاص الذين يمارسون الجنس مع شركاء متعددين.
  6. العاملين في مجال الرعاية الصحية وسواهم ممن قد يتعرضون للدم ومنتجاته أثناء أداء عملهم.
  7. المسافرين الذين لم يستكملوا سلسلة جرعات اللقاح المضاد لفيروس التهاب الكبد B وينبغي أن يُوَفَّر لهم اللقاح لتطعيمهم قبل أن يسافروا إلى المناطق التي يتوطن فيها المرض.

وقد سجل اللقاح نتائج ممتازة من حيث المأمونية والنجاعة وانخفضت نسبة الأطفال دون سن الخامسة المصابين بالعدوى بفيروس التهاب الكبد B المزمن إلى أقل بقليل من 1% في عام 2019 بعد أن كانت تناهز نسبتهم 5% في حقبة ما قبل اللقاح التي تمتد من الثمانينيات من القرن الماضي إلى أوائل القرن الحادي والعشرين.

وبالإضافة إلى تطعيم الرضع، بما يشمل إعطاء جرعة عند الولادة في الوقت المناسب، توصي المنظمة باستخدام العلاج الوقائي بمضادات الفيروسات من أجل الوقاية من انتقال العدوى بالتهاب الكبد B من الأم إلى الطفل، والنساء الحوامل اللواتي تسجَّل لديهن مستويات عالية للحمض النووي (DNA) لفيروس التهاب الكبد B و/أو يثبت لديهن وجود المستضد e لالتهاب الكبد B (المستضد HBeAg) هن معرضات لخطر نقل الفيروس إلى أطفالهن بنسبة عالية حتى لدى الرضع الذين يتلقون الجرعة اللقاحية عند الولادة في الوقت المناسب والسلسلة الكاملة لجرعات اللقاح المضاد لالتهاب الكبد B. ومن هذا المنطلق، يمكن أن تكون النساء الحوامل اللواتي تسجَّل لديهن مستويات عالية للحمض النووي (DNA) لفيروس التهاب الكبد B مؤهلات للحصول على العلاج الوقائي بمضادات الفيروسات أثناء الحمل للوقاية من انتقال العدوى بفيروس التهاب الكبد B في الفترة المحيطة بالولادة وحماية مواليدهن من الإصابة بالمرض.

* توصيات جديدة مقترحة في الولايات المتحدة الأميركية

أوصت اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين بأنه يجب تطعيم جميع البالغين في الولايات المتحدة الذين تقل أعمارهم عن 60 عامًا ضد التهاب الكبد B.

وحتى الآن، كان يُوصى بالحقن فقط لمجموعات معينة من البالغين، بما في ذلك السجناء والعاملون في مجال الرعاية الصحية والمسافرون الدوليون والأشخاص المصابون بداء السكري وبعض الحالات الأخرى، وأولئك الذين يتعاطون المخدرات بالحقن أو الذين لديهم شركاء جنسيون متعددون. وأصبحت لقاحات التهاب الكبد B قياسية بالنسبة لأطفال الولايات المتحدة في عام 1991، لذلك فإن معظم البالغين الذين تقل أعمارهم عن 30 عامًا يتمتعون بالحماية بالفعل.

يأتي قرار اللجنة الاستشارية الحكومية بالإجماع - والذي لا يزال يتطلب موافقة المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها - مع توقف التقدم في مكافحة الأمراض التي تضر بالكبد، ومن غير الواضح متى سيتخذ مدير مركز السيطرة على الأمراض، د. روشيل والينسكي، قرارًا بشأن توصية اللجنة.

إذا أعطى مركز السيطرة على الأمراض موافقته، فسينصح عشرات الملايين من البالغين الذين تراوح أعمارهم بين 30 و59 عامًا بالحصول على الحقن ضد المرض الذي يتلف الكبد.

يتم إعطاء الحقن إما بجرعتين أو ثلاث جرعات متباعدة لمدة شهر أو أكثر. وتشير بيانات مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) إلى أن حوالي ثلث الأشخاص المصابين بالسكري وأمراض الكبد المزمنة، وثلثي العاملين المؤهلين فقط في مجال الرعاية الصحية تم تطعيمهم. وبشكل عام، يتم تطعيم حوالي 30% من جميع البالغين.

يعيش ما يقرب من 1.9 مليون أميركي مصاب بعدوى التهاب الكبد B، وعلى الرغم من أن الكثيرين قد لا يعانون من تلف الكبد لسنوات عديدة، حددت حكومة الولايات المتحدة هدفًا يتمثل في القضاء على التهاب الكبد الفيروسي بحلول عام 2030.

تحدث حوالي 20000 إصابة جديدة بالتهاب الكبد B كل عام في الولايات المتحدة. ووفقًا لمسؤولي الصحة، كان المعدل مستقرًا بشكل عام، لكنه ارتفع بين البالغين في الأربعينيات والخمسينيات من العمر، والفيروس ينتشر من خلال ملامسة الدم أو سوائل الجسم الأخرى، وقد تم ربط العديد من الحالات الحديثة بوباء المواد الأفيونية.

وقال الدكتور مارك وينغ، من مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها: "لا يمكننا القضاء على التهاب الكبد بي في الولايات المتحدة دون اتباع نهج جديد".
آخر تعديل بتاريخ 19 نوفمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية