هل الإصابة بكورونا توفر حصانة للجسم تغني عن اللقاح؟

يبدو من المنطقي أن الأشخاص الذين أصيبوا بـ COVID-19 لديهم مناعة طبيعية، وبالتالي فإنهم يمكن أن يهملوا تلقي اللقاح، ورغم أن هذا يبدو منطقياً إلا أن أطباء الأمراض المعدية يخبروننا أن هذا الأمر غير صحيح.

قال الدكتور بادي كريش، الرئيس المنتخب لجمعية الأمراض المعدية للأطفال، إن الإصابة بكوفيد-19 (كورونا الجديد) ربما لن تنتج استجابة مناعية كافية لتوفير حماية دائمة ضد SARS-CoV-2، وخصوصاً لو كانت الإصابة خفيفة جدًا، وقال الخبراء إنه حتى لو كنت مصابًا بـ COVID-19، فأنت بحاجة إلى التطعيم للتأكد من عدم إصابتك بحالة ثانية قد تكون أسوأ من الحالة الأولى.

قال كريش، مدير برنامج فاندربيلت لأبحاث اللقاحات في ناشفيل بولاية تينيسي: "ليست كل الإصابات متساوية. لدينا بيانات أكثر من عام الآن تُظهر لنا بوضوح أنه كلما كانت العدوى أكثر اعتدالًا، قل ارتفاعها ثم كلما كانت الاستجابة المناعية لفيروس كورونا أقل ديمومة"، حيث تختلف مستويات الأجسام المضادة بشكل كبير بعد الإصابة.

وقال كريش إن اختبارات الدم أظهرت أن ابنته، التي ظهرت عليها الأعراض لمدة يوم واحد فقط، طورت مستويات أجسام مضادة لـ COVID-19 حوالي 700، بينما عانت زوجته من أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا لمدة أسبوع وفقدت حاسة التذوق والشم، وأنتجت مستويات أجسام مضادة حوالي 7000، وأصيب كريش بعدوى سيئة استمرت 16 يومًا تضمنت حالة التهاب رئوي وانتهى به الأمر بمستويات الأجسام المضادة حوالي 50000.

وقال: "فقط في أسرتنا، كانت لدينا استجابات مختلفة تمامًا للأجسام المضادة والتي تعكس مدى شدة أعراضنا".

وبالمقارنة، فإن لقاحات COVID-19 توفر "تعرضًا مضبوطًا" للفيروس الذي لن يهبط بك في المستشفى ولكنه ينتج استجابة قوية للأجسام المضادة التي تم اختبارها في التجارب السريرية.

والجميل هو أنه بصفتك أحد الناجين من فيروس كورونا، فإن استجابتك للقاح يجب أن توفر لك حماية أقوى من المتوسط ​​في المستقبل، واكتشف كريش ذلك عندما تناول اللقاح مبكراً فور اعتماده باعتباره واحداً من الطاقم الطبي، إذ ارتفع مستوى الأجسام المضادة في جسمه إلى 1.2 مليون من 50000.

انعكست تجربة كريش في دراسة أخرى، فقد وجد الباحثون أن التطعيم ينتج مستويات من الأجسام المضادة أعلى بثلاث مرات في المتوسط ​​من المستويات التي تنشأ من العدوى الطبيعية.

* التطعيم يوفر حماية أوسع

قال الدكتور ويليام شافنر، المدير الطبي لـ Bethesda، إن هذا المستوى من المناعة لن يستمر لفترة أطول فحسب، بل من المتوقع أيضًا أن يكون واسعًا بما يكفي لمواجهة التحديات التي تطرحها متحولات COVID-19 التي تحاول اختراق دفاعاتنا.

قال شافنر: "إذا تم تطعيمك بعد ذلك، فسوف تحصل على أجسام مضادة أكثر بكثير مما تحصل عليه بعد العدوى الطبيعية وحدها"، و"تحصل على مجموعة أوسع من الأجسام المضادة، مما يجعل من الأفضل لجسمك أن يقاوم المتحولات المختلفة".

على سبيل المثال، لا ترتبط الأجسام المضادة التي ينتجها الأشخاص المصابون بالسلالة الأصلية لـ COVID-19 جيدًا بالمتغيرات الجديدة، حسب ما أفاد باحثون في جامعة إلينوي أوربانا شامبين مؤخرًا.

وقال كريش إن هذا يثير القلق من أن الأشخاص الذين أصيبوا في وقت مبكر من الوباء يمكن أن يصابوا بالمرض مرة ثانية من نوع COVID مميت أو معدٍ أكثر.

وقال: "إذا أصيب شخص ما بالمرض، لا سيما أولئك الذين أصيبوا بالمرض العام الماضي، فإن المؤشر الواضح من كل ما نعرفه هو أنه حتى جرعة واحدة من اللقاح ستعززه لدرجة أنهم يتمتعون بحماية دائمة ضد هذا الفيروس".

لقد أدى ظهور متحول دلتا على وجه الخصوص إلى تغيير الطريقة التي ينظر بها الأطباء إلى المناعة الطبيعية، نظرًا لأنه معدٍ أكثر من ضعف المتغيرات السابقة.

قال كريش: "مع دلتا، تغير كل شيء"، و"لا يمكن للناس الشعور بالراحة تجاه المناعة التي تلقوها من العدوى.. إنهم بحاجة إلى التطعيم من أجل الحصول على دفعة المناعة التي يحتاجون إليها".

* المفاهيم الخاطئة تغذي التردد بشأن اللقاح

قال الدكتور أميش أدالجا، الباحث البارز في مركز جونز هوبكنز للأمن الصحي، في بالتيمور، إنه قلق من أن المفاهيم الخاطئة عن المناعة الطبيعية "تساهم في التردد في تناول اللقاحات"، وأضاف "المناعة الطبيعية مهمة وتوفر حماية كبيرة ضد الإصابة مرة أخرى والأمراض الشديدة، ومع ذلك، ليس من الواضح مدى استمرارية الحماية ومدى نجاحها ضد المتغيرات"، و"بعد أن تتعافى من العدوى الطبيعية، ستتمتع ببعض المناعة، وليس هناك شك في ذلك، نحن فقط لا نعرف كم سيستمر ذلك، لذلك يجب عليك التحدث مع طبيبك حول موعد تلقي التطعيم الخاص بك، خاصة إذا كنت قد تعافيت للتو من COVID-19.



المصادر:
If You Had COVID Before Are You Really Immune?

آخر تعديل بتاريخ 7 أكتوبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية