زيادة أمراض الكبد القاتلة.. هل أنت في خطر؟

زيادة أمراض الكبد القاتلة.. هل أنت في خطر؟
كشفت دراسة جديدة أن السمنة ومرض السكري أصبحا يشكلان تهديدًا أكثر خطورة لتلف الكبد المميت، وفي الواقع، يزيد مرض الكبد الدهني المتقدم من خطر وفاة الشخص بنحو سبعة أضعاف، وفقًا لتقرير جديد. وهذا قاتل صامت، لأنه عندما تظهر الأعراض المتعلقة بتلف الكبد الدهني، فهذا يعني الإصابة بمرض الكبد المتقدم، والذي قد يستغرق سنوات وعقودا للتطور، والأشخاص الذين أصيبوا بهذه الندبات يكونون أكثر عرضة للوفاة، وتحدث هذه الحالة عندما يبدأ الكبد في تخزين الدهون الزائدة في الكبد، مما يسبب التهابًا وفي النهاية تندبًا.

يعاني حوالي واحد من كل أربعة أشخاص في العالم من مرض الكبد الدهني، وفقًا لمعاهد الصحة الوطنية الأميركية، ومرض الكبد الدهني المتقدم قد تجاوز التهاب الكبد C، وأصبح السبب الرئيسي لتندب الكبد، والسبب الرئيسي لزرع الكبد.

* العلاقة بين مرض الكبد الدهني ومتلازمة التمثيل الغذائي

مرض الكبد الدهني عند البشر مرتبط بمتلازمة التمثيل الغذائي، ومتلازمة التمثيل الغذائي هي مجموعة من المشاكل الصحية التي تم ربطها بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ومرض السكري من النوع 2. وهي تشمل ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة السكر في الدم، وزيادة دهون البطن، ومستويات الكوليسترول غير الطبيعية، ويظل مرض الكبد الدهني في هؤلاء المرضى صامتا، ويتطور تدريحيا حتى يصبح قاتلاً.

* خطورة الكبد الدهني

في الدراسة الجديدة تتبع الباحثون ما يقرب من 1800 شخص يعانون من مرض الكبد الدهني لمدة أربع سنوات، لمعرفة كيف أثرت هذه الحالة على صحتهم.

وجد الباحثون أنه مع تقدم الندبات المرتبطة بالدهون في الكبد، كان الناس أكثر عرضة للمعاناة من مضاعفات مرتبطة بالكبد مثل النزيف الداخلي والسوائل الزائدة والارتباك العقلي الناجم عن تراكم السموم في الجسم والدماغ.

وقال مؤلفو الدراسة إنه مع تقدم مرض الكبد الدهني، يصبح المرضى أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع 2، وضعف وظائف الكلى.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين عانوا من هذا النوع من المضاعفات المرتبطة بالكبد كانوا أكثر عرضة للوفاة بحوالي سبع مرات.

وهذه النتائج تشير إلى الحاجة إلى توخي الحذر عندما يكون الشخص مصابًا بالسمنة ومرض السكري، ويجب أن يدرك كل من المرضى ومقدمي الخدمات أنه، خاصة في مرضى السكري من النوع 2 والسمنة وهذه السمات من متلازمة التمثيل الغذائي، يحتاجون إلى التحقق مما إذا كان هناك أيضًا تلف أو مرض أساسي في الكبد.

وهذا لا يعني أن كل المصابين بالكبد الدهني ستتطور حالتهم لمرض الكبد الدهني المتقدم، فمعظم الأشخاص الذين لديهم دهون لن يصابوا أبدًا بالتهاب وتندب، ونسبة الإصابة تتراوح بين حوالي 20٪ إلى 30٪ سيصابون بالندوب، وحتى الآن غير معروف لماذا ستظل حالة المرضى دهونا فقط ولا شيء أكثر، وبينما تتطور الحالة عند آخرين، ويتعرضون للإصابة والالتهابات والندبات.

* علاج الكبد الدهني

إن فقدان الوزن يعد حاليًا أحد أفضل العلاجات المتاحة لمرض الكبد الدهني، وهذا ما تظهره البيانات الجديدة التي توضح أن فقدان الوزن يمكن أن يجعل هذه الدهون تختفي، ولكن فقدان الوزن المطلوب صعب التحقق، فالمطلوب إنقاص 10٪ من وزن الجسم والحفاظ عليه، وهو أمر صعب التحقق.

وحتى الآن لا توجد أدوية معتمدة حاليًا لعلاج مرض الكبد الدهني، ولكن هناك اهتمام كبير بصناعات الأدوية والتكنولوجيا الحيوية لتطوير عقاقير جديدة، وهناك عشرات العلاجات التي يتم اختبارها في التجارب السريرية، وفي نفس العدد الصادر في 21 أكتوبر من مجلة نيو إنجلاند الطبية، أفادت دراسة أخرى عن نتائج المرحلة الثانية من التجارب السريرية لأحد هذه الأدوية، وأجريت الدراسة في جامعة أنتويرب في بلجيكا، وكانت النتائج مبشرة حيث توقف تندب الكبد في حوالي 35٪ من مرضى الكبد الدهني الذين تناولوا جرعة عالية من العقار.




المصدر:
Deadly Liver Disease on the Rise - Are You at Risk?

آخر تعديل بتاريخ 27 أكتوبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية