ما هي العلاقة بين الأسبرين وأمراض الجهاز التنفسي؟

يمكنك تناول حبوب الأسبرين أو الإيبوبروفين أو النابروكسين لتخفيف الصداع أو خفض الحمى أو تخفيف آلام المفاصل الناتجة عن التهاب المفاصل أو حالة أخرى. ولكن إذا كنت تعاني من اضطراب يُعرف باسم أمراض الجهاز التنفسي المتفاقمة بالأسبرين Aspirin-Exacerbated Respiratory Disease-AERD، فقد تشعر بسوء بعد تناول الأسبرين، ولحسن الحظ، غالباً ما تكون AERD حالة قابلة للعلاج، وسنتعرف في هذا المقال على العلاقة بين الأسبرين وأمراض الجهاز التنفسي، وما هي الأعراض؟ والأسباب الكامنة وراء هذا الاضطراب وأساليب علاجها؟

* تعريف أمراض الجهاز التنفسي المتفاقمة بالأسبرين

تنشأ العلاقة بين الأسبرين وأمراض الجهاز التنفسي أو ما يسمى بمرض الجهاز التنفسي المتفاقم بسبب الأسبرين (AERD)، والمعروف أيضاً باسم ثالوث سامتر أو الربو الناجم عن الأسبرين، وهو اضطرابٍ مزمن يتسم بثلاث حالات مشتركة: الربو، والتهاب الجيوب المزمن مع الزوائد الأنفية، وفرط الحساسية للأسبرين وغيره من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية الأدوية (NSAIDs).

وتؤثر العلاقة بين الأسبرين وأمراض الجهاز التنفسي على ما بين 0.3٪ و0.9٪ من عامة السكان، وبين 10٪ إلى 20٪ من المصابين بالربو، وما بين 30٪ و40٪ من المصابين بالربو والأورام الحميدة الأنفية.

* أعراض أمراض الجهاز التنفسي المتفاقمة بالأسبرين

الربو والتهاب الجيوب مع الزوائد الأنفية من الأعراض المميزة للإصابة بـ AERD، خاصة عندما لا تستجيب الأعراض للعلاج القياسي، وتشمل الأعراض الشائعة في الجهاز التنفسي العلوي التي تكشف لنا عن العلاقة بين الأسبرين وأمراض الجهاز التنفسي:
  • ضيق التنفس.
  • صفير.
  • التنفس السريع.
  • ضغط الصدر.
  • السعال، سواء كان جافاً أو غير جاف.
  • احتقان بالأنف.
  • السيلان الأنفي.
  • تصريف الأنف في مؤخرة الحلق.
  • صداع الرأس.
  • حمى منخفضة.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • التعب أثناء النهار.
  • ضعف حاسة الشم.
  • ضعف حاسة التذوق.
  • ألم في الأسنان العلوية.
  • الشخير.
  • نزيف أنفي متكرر.
  • عيون دامعة وحمراء.
  • الزوائد الأنفية المتكررة.
  • العطس.

في حوالي 10٪ من الحالات، قد يظهر الشرى، في حين أن 26٪ من الحالات قد تصاحبها أعراض معدية معوية مثل القيء وآلام في المعدة، ويمكن أن يزيد شرب الكحوليات من خطر الإصابة بأعراض AERD.

في بعض الحالات الخطيرة، قد يكون لدى المصاب الكثير من التهابات الجيوب الأنفية وحتى تفقد حاسة الشم في النهاية، وقد يطور مرضى AERD ردود فعل تجاه الأسبرين ومضادات الالتهاب غير الستيروئيدية الأخرى.

* مضاعفات أمراض الجهاز التنفسي المتفاقمة بالأسبرين

بصفته اضطراباً مزمناً مستمراً أو متكرراً، يمكن أن يتطور AERD ويتفاقم حتى دون التعرض للأسبرين. إذْ في بعض الحالات، يمكن أن تتشكل الزوائد الأنفية بقوة حتى بعد إزالتها جراحياً. يمكن أن يؤدي انسداد التنفس المستمر إلى مضاعفات خطيرة أخرى، بما في ذلك التهابات الأذن الوسطى وانصباب الأذن (أي تراكم السوائل في الأذن الوسطى)، وتصريف الأذن المزمن وفقدان السمع الدائم.

حتى أن هناك خطرا دائما للإصابة بفقدان حاسة الشم لدى الأشخاص الذين يعانون من AERD الحاد أو غير المنضبط، وأفاد ما يصل إلى 39٪ من الأشخاص الذين يعانون من AERD أن فقدان حاسة الشم هو أكثر الأعراض التي تؤثر على جودة حياتهم، وبدون حاسة الشم، فإن القدرة على التذوق تكون أيضاً ضعيفة بشكل دائم.

* أسباب أمراض الجهاز التنفسي المتفاقمة بالأسبرين

تحدث العلاقة بين الأسبرين وأمراض الجهاز التنفسي نتيجة تفاعل مفرط الحساسية تجاه الأسبرين ومثبطات COX-1 الأخرى، والتي تختلف عن رد الفعل التحسسي، مع وجود تفاعل شديد الحساسية، ولا يوجد دليل على تنشيط الغلوبولين المناعي أو تنشيط الخلايا البدينة.

بدلاً من ذلك، يبالغ الجهاز المناعي في رد الفعل بطرق مميزة، ووفقاً لاسمه، يرتبط AERD ارتباطاً وثيقاً بالأسبرين، ولكن يمكن أن يحدث أيضاً استجابة لمثبطات COX-1 الأخرى، بما في ذلك:
  • أدفيل (ايبوبروفين).
  • أليف (نابروكسين).
  • فولتارين (ديكلوفيناك).
  • تيفوربيكس (إندوميثاسين).

يُعتقد أن أعراض الربو والتهاب الجيوب الأنفية تنجم عن إطلاق المركبات الالتهابية المعروفة باسم الليكوترين leucotriene، والتي ينتجها الجسم بكميات زائدة عند الأشخاص المصابين بفرط الحساسية تجاه الأسبرين.

ولا يعرف الباحثون لماذا يؤدي الأسبرين إلى ارتفاع مستويات الليكوترين لدى بعض الأشخاص، ولكن إذا كان الشخص مدخناً من قبل، فقد يعني ذلك أنه معرض لخطر الإصابة بـ AERD، وينطبق الشيء نفسه إذا تعرض للتدخين السلبي عندما كان صغيراً.

السبب الكامن وراء فرط الحساسية تجاه الأسبرين غير مفهوم تماماً، ولا يبدو أن للوراثة دورا في ذلك، حيث يحدث في جميع الأعراق بالتساوي.

عادة ما تظهر أعراض AERD فجأة، ويصيب عادةً أولاً الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و50 عاماً، ويتأثر الرجال عموماً بـ AERD أكثر من النساء، وتظهر الأعراض في حوالي سن 35، وليس من غير المعتاد أن يتزامن AERD مع التهاب الأنف والجيوب التحسسي، أو مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD)، أو الربو الناجم عن ممارسة الرياضة، مما يشير إلى أن كلا منهما قد تشارك في آليات المرض، ويمكن أن يصيب AERD الأطفال أيضاً.

* تشخيص أمراض الجهاز التنفسي المتفاقمة بالأسبرين

تشخيص العلاقة بين الأسبرين وأمراض الجهاز التنفسي هو تشخيص سريري، مما يعني أنه لا يوجد اختبار محدد أو نتيجة دم يمكن استخدامها وحدها لتشخيص المرض؛ إذْ يتم التشخيص عند ظهور الحالات الثلاث (الربو، والتهاب الجيوب مع الزوائد الأنفية، وفرط الحساسية تجاه الأسبرين)، وفي حالة الشك في التشخيص، قد يوصي الطبيب بإجراء اختبار الأسبرين، حيث يُعطى جرعة صغيرة من الأسبرين على مدار عدة أيام تحت إشراف طبي لمعرفة ما إذا كانت أعراض الجهاز التنفسي العلوي والسفلي قد ظهرت.

في حال حدوث رد فعل، يمكن للطبيب إجراء اختبار وظائف الرئة (PFT) لقياس حجم هواء الزفير، ومدى جودة انتقال الأكسجين المستنشق إلى مجرى الدم، ومقدار الهواء المتبقي في الرئتين بعد الزفير، ويمكن أن تساعد هذه القيم في توجيه العلاج المناسب.

يمكن استخدام اختبارات الدم لقياس الليكوترينات في الجسم، جنباً إلى جنب مع خلايا الدم البيضاء، التي تسمى الحَمِضات أو Eosinophil، وأحد أنواع كريات الدم البيضاء وأحد مكونات جهاز المناعة، والتي تحدث مع الأورام الحميدة الأنفية وتحفز نموها.

وإذا كان الشخص يُعاني من الربو الذي لا يمكن السيطرة عليه، أو كان قد أصيب بعدوى في الجهاز التنفسي مؤخراً (مثل الزكام أو الأنفلونزا)، فلا يجب عليه إجراء اختبار الأسبرين.

كما يجب على النساء الحوامل وأي شخص يعاني من أمراض القلب أو الكبد أو الكلى تجنب هذا الاختبار.

* علاج أمراض الجهاز التنفسي المتفاقمة بالأسبرين

الطريقة الواضحة للوقاية من أعراض هذه الأمراض هي تجنب الأسبرين ومثبطات COX-1 الأخرى، ومع ذلك، قد لا تكون مثبطات COX-2 مناسبة لجميع الأشخاص، وخاصة أولئك الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية أو أمراض الكلى.
  • الزوائد الأنفية

حتى لو كنت قادراً على تجنب الأسبرين، فهذا لا يعني أن الأعراض الأخرى ستختفي فجأة. هذا صحيح بشكل خاص فيما يتعلق بالزوائد الأنفية التي تُعالج عادةً بأدوية مثل الكورتيكوستيروئيدات (عن طريق الأنف أو الفم أو الحقن) أو دواء دوبيكسنت (دوبيلوماب)، وكلها يمكن أن تقلل من حجم الورم، وإذا لزم الأمر، يمكن إزالة الورم الأنفي جراحياً من خلال استئصال الزوائد، ونظراً للطبيعة المزمنة لـ AERD - وخاصة الالتهاب المنخفض المستوى الذي يستمر حتى عند السيطرة على الأعراض - يعني أن الزوائد اللحمية من المحتمل أن تتكرر حتى إذا تم إزالتها جراحياً.

  • حالة الربو والتهاب الجيوب الأنفية

بالإضافة إلى عدم تناول الأسبرين، فإن دواء الربو عن طريق الفم قد يقلل من تكرار أو شدة نوبات الربو، ويمكن أيضاً وصف الكورتيكوستيرويدات المستنشقة يومياً، ويمكن استخدام عقار بريدنيزون المثبط للمناعة إذا فشلت الخيارات الأخرى في توفير الراحة، مع أن الآثار الجانبية قد تكون كبيرة وأحياناً شديدة.

يمكن علاج التهاب الجيوب الأنفية بمضادات الهيستامين الفموية و/ أو الأنفية، وبالنسبة للأشخاص المعرضين للحساسية الموسمية، قد تكون هناك حاجة لجرعة يومية للمساعدة في إدارة الأعراض.

الأدوية الحديثة القابلة للحقن، والتي تسمى الأدوية البيولوجية، متاحة حالياً للمرضى الذين يعانون من الربو المتوسط إلى الحاد ولعلاج الزوائد الأنفية أيضاً، ويشار إلى أدوية ميبوليزوماب وبينراليزوماب وريزليزوماب ودوبيلوماب في علاج الربو اليوزيني المعتدل والشديد، كما أن لدوبيلوماب مؤشرات في علاج الربو المعتمد على الستيروئيد الفموي والتهاب الجيوب الأنفية المزمن مع الزوائد الأنفية، ويمكن أن يستفيد العديد من مرضى (AERD) من إضافة هذه الأدوية المتخصصة إلى علاجهم.

  • حساسية الأسبرين

كمعيار أساسي لعلاج AERD، فإن إزالة حساسية الأسبرين تزيل مسببات المرض وتوفر تحكماً مستداماً في أعراض AERD، ويجري ذلك تحت إشراف طبي، ويمكن أن يستغرق في أي مكان من بضعة أيام إلى أسبوع، ويتضمن اختبار الجرعات المتدرجة من الأسبرين، بدءاً من أصغر جرعة وتزداد يوماً بعد يوم.

يجب على المشرف إزالة حساسية الأسبرين لرصد أي تفاعلات قد تحدث، وإذا ظهرت الأعراض بجرعة معينة، تستمر هذه الجرعة حتى يمكن تحملها دون تفاعل، وبعد إزالة حساسية الأسبرين، من الضروري الاستمرار في تناول جرعة صيانة يومية لتبقى خالية من الحساسية، وقد تصل الجرعة إلى 1300 ملليغرام يومياً لتبدأ، ولكن يمكن تقليلها تدريجياً إلى 81 ملليغرام يومياً.

طبعاً ليس كل الأشخاص الذين يعانون من AERD مؤهلين لإزالة حساسية الأسبرين، إذ يجب ألا تخضع للعلاج المرأة إذا كنت حاملاً أو إذا كان الشخص يعاني من قرحة في المعدة أو اضطرابات نزفية أو ربو غير مستقر.

كما تدعم أدلة الدراسات القوية السلامة والفعالية السريرية لإزالة حساسية الأسبرين في علاج AERD.. إنه يقلل من احتقان الأنف وتكوين الزوائد الأنفية، ويحسن أعراض الجهاز التنفسي ويقلل من الحاجة إلى الجراحة ومتطلبات الأدوية المستمرة، ومع زيادة الوعي بـ AERD، يلزم توفير قدر أكبر من إزالة حساسية الأسبرين لإدارة هذه الحالة بنجاح، وبالإضافة إلى ذلك، هناك حاجة إلى جهود بحثية مستمرة في فهم الفيزيولوجيا المرضية، وظاهرة "إزالة التحسس الصامت"، وخيارات العلاج، وربما الوقاية لتحسين علاج هذه الحالة.

  • التعايش مع AERD

يمكن أن تؤثر الزوائد الأنفية على حاسة الشم والذوق، وهذه واحدة من أكبر الشكاوى بين الأشخاص الذين يعانون من AERD، وفي بعض الأحيان، يمكن أن تساعد إزالة الزوائد والحفاظ على نظافة الممرات الأنفية على استعادة حاسة الشم لديك، ويمكنك أيضاً محاولة تتبيل طعامك لجعله أطيب مذاقاً.

إذا لم تكن قد خضعت لإزالة حساسية الأسبرين، فيجب عليك تجنب جميع أنواع مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، بما في ذلك الجرعة المنخفضة من الأسبرين (التي يتناولها عادةً الأطفال)، وإذا أوصى طبيبك بتناول جرعة يومية منخفضة من الأسبرين للمساعدة في منع حدوث نوبة قلبية، فتحدث معه عما إذا كان يمكنك تجربة إزالة حساسية الأسبرين.

الأسيتامينوفين ليس من مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، لذلك إذا تناولته لعلاج الحمى والألم، فلن يؤدي إلى تنشيط AERD، وتذكر أن تخبر أطبائك عن AERD الخاص بك، خاصة إذا كان عليك إجراء عملية جراحية، حتى لا تحصل على مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية للألم.

* الخلاصة

إذا تم تشخيص إصابتك بأحد أمراض الجهاز التنفسي المتفاقمة بالأسبرين AERD، فقد يمكنك تناول جرعة منخفضة من الأسبرين يومياً لتقليل خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية حسب وصف الطبيب، ولا يمكن استبدال الأسبرين بأي من مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية الأخرى لهذا الغرض، وقد تحتاج إلى التحدث مع طبيبك لتقييم الفوائد والمخاطر قبل التفكير في إيقاف العلاج.



المصادر:
What Is Aspirin-Exacerbated Respiratory Disease (AERD)?
What Is Aspirin-Exacerbated Respiratory Disease?
ASPIRIN-EXACERBATED RESPIRATORY DISEASE (AERD)
Aspirin-Exacerbated Respiratory Disease: Evaluation and Management
 
آخر تعديل بتاريخ 20 يناير 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية