تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

القيلة الحالبية.. أعراضها وتشخيصها وعلاجها

يقوم الحالب المتصل بالكلية بوظيفة تصريف البول إلى المثانة، ولكن قد يصاب (1 من كل 125 شخصا) بعيوب خلقية في الكلية، والعيوب الخلقية في الكلية ترتبط بمجموعة متنوعة من الحالات التي يمكن أن تؤثر على صحة الكلى، ويشار إلى إحدى هذه الحالات باسم "قيلة الحالب" Ureterocele، ولحسن الحظ، يمكن حالياً للطب والعلاجات التشخيصية العثور على حلٍّ لهذه المشكلة وإصلاحها، وهذا ما سنتكلم عنه في هذا المقال.

* ما هو دور الحالب؟

تقوم الكليتان عادة بتصفية وإزالة الفضلات والمياه الزائدة من الدم، ما يؤدي لإنتاج البول، وبعدها ينتقل البول من الكليتين إلى أسفل عبر أنابيب ضيقة تسمى الحالب، ويوصل الحالبان البول إلى المثانة، حيث يتم تخزينه فيها، ويوجد صمام بين الحالب والمثانة للحفاظ على تدفق البول في اتجاه واحد فقط، وعندما يتدفق البول بالعكس نحو الكلية، فهذه مشكلة تسمى الارتجاع المثاني الحالبي (VUR).

عندما تفرغ المثانة، يتدفق البول من الجسم عبر مجرى البول أو الإحليل، وهو الأنبوب الذي يبدأ من أسفل المثانة، ويسير مجرى البول إلى نهاية القضيب عند الذكور، أو خارج الجزء الأمامي من المهبل عند الإناث.


القيلة الحالبية هي تضخم عند منطقة دخول الحالب للمثانة

* ما هي قيلة الحالب؟

قيلة الحالب هي عيب خَلْقِي (يظهر عند الولادة)، وهو يصيب الإناث أكثر من الذكور، وهو ببساطة تورم يقتصر على نهاية الحالب عند دخوله المثانة، يشبه التورم بالوناً لدى التصوير بالموجات فوق الصوتية، وتحدث القيلة الحالبية عندما لا تنمو نهاية الحالب التي تدخل المثانة بشكل صحيح، ولذلك تعتبر عيبا خلقيا، ويمكن لقيلة الحالب أنْ تنتفخ كثيراً، وتغطي معظم المثانة، أو تنتفخ قليلاً فقط.

وغالباً ما تظهر قيلة الحالب عند الأطفال الذين تبلغ أعمارهم عامين أو أقل، وفي بعض الأحيان تظهر عند الأطفال الأكبر سناً أو البالغين.

* ما هي أسباب القيلة الحالبية؟

ذكرنا أنّ القيلة الحالبية عيب خلقي ولا يمكن منع حدوثها، ولكن يمكن علاجها، وهي تحدث خلال فترة الحمل عندما لا تتطور نهايات الحالب التي تدخل المثانة بشكل صحيح.

والسبب الدقيق وراء إصابة الطفل بقيلة الحالب غير معروف، فقد تحدث الحالة ضمن العائلات، لذلك يفترض الباحثون وجود عامل وراثي، ولكن لم يتم عزل جينات محددة لها.

* ما هي أعراض القيلة الحالبية؟

عادة لا توجد أعراض على الحالب، وإذا كانت هناك علامات، فيمكن أن تكون:
1- التهابات المسالك البولية (UTIs).
2- ظهور الدم في البول (بيلة دموية).
3- آلام في الظهر أو البطن.
4- بول ذو رائحة كريهة.
5- التبول المفرط.
6- التبول المؤلم.
7- الحمى.
8- عدم القدرة على تفريغ المثانة.
9- حرقة أثناء التبول.
10- نتوء في البطن.
11- سلس البول.

فإذا لاحظت أياً من هذه الأعراض على طفلك أو على نفسك، فعليك طلب نصيحة الطبيب المختص فوراً.

* ما هي أشكال قيلة الحالب؟

ليست كل قيلات الحالب متماثلة:
  1. تختلف قيلة الحالب في الحجم، بعضها بالكاد يمكن رؤيته بينما البعض الآخر يمكن أن يشغل معظم المثانة.
  2. يمكن أن تكون قيلة الحالب داخل المثانة أو تمتد خارج المثانة، أي على عنق المثانة والإحليل (أو خارج الرحم).
  3. يمكن أن تكون قيلة الحالب في المثانة ضيقة (تسبب درجة معينة من الانسداد)، أو حجمها أكبر أو طبيعية.
  4. يمكن أن تترافق قيلة الحالب مع نظام واحد (كلية واحدة وحالب واحد) أو مزدوجة (كلية واحدة مع حالبين منفصلين).
  5. يمكن أن تترافق قيلة الحالب مع الارتجاع المثاني الحالبي (VUR).

* كيف يتم تشخيص القيلة الحالبية؟

في كثير من الأحيان، يمكن رؤية القيلة الحالبية بواسطة الموجات فوق الصوتية عندما يكون الطفل جنيناً في بطن أمه، ومع ذلك، قد لا يتم تشخيصها إلا بعد ظهور مشكلة أخرى عند الطفل، مثل التهاب المسالك البولية.

الاختبار بالموجات فوق الصوتية هو أول اختبار تصوير يستخدم للبحث على هذه الحالة، ويمكن إجراء دراسات تصويرية أخرى للمساعدة في فهم ما يحدث وللعلاج، بالنسبة للطفل الرضيع أو للطفل الصغير، يمكن إجراء الاختبارات التالية:
  1. يمكن عمل مخطط إفراغ المثانة (VCUG) لرؤية المثانة وهي تعمل، وهي سلسلة من صور الأشعة السينية للمثانة والمسالك البولية السفلية المأخوذة بصبغة خاصة. أولاً يتم إدخال قسطرة في مجرى البول لملء المثانة بصبغة مائية، ثم تتم إزالتها، ثم تؤخذ العديد من صور الأشعة السينية عندما يفرغ المريض المثانة. تسمح هذه الصور لأطباء الأشعة بالعثور على مشاكل في تدفق البول عبر الجسم.
  2. عند العثور على قيلة حالبية، من الهام أيضاً تقييم وضع الكلى بحثاً عن وجود أي تلف أو أدلة على انسداد مجرى البول بسبب القيلة الحالبية، وسيوفر الفحص الكلوي النووي معلومات وافرة في هذا الصدد.
  3. في الحالات التي يكون فيها التصوير بالتقنيات السابقة غير واضح، يمكن أيضاً إجراء اختبار التصوير بالرنين المغناطيسي، وسيسمح ذلك للجراح بالاستعداد بشكل أفضل للجراحة (إذا لزم الأمر).

تستخدم الموجات الصوتية لتشخيص القيلة الحالبية

* خيارات علاج القيلة الحالبية

يعتمد توقيت ونوع علاج القيلة الحالبية على عدة أشياء؛ منها:
  1. وجود الارتجاع المثاني الحالبي VUR أم لا.
  2. عمر المريض وصحته.
  3. تلف الكلية أم لا.
  4. حجم قيلة الحالب.
  5. درجة الانسداد.
  6. تأثر المثانة.
في بعض الأحيان، هناك حاجة إلى اتخاذ أكثر من إجراء واحد، وقد يوصى في أحيانٍ أخرى بالاكتفاء بالملاحظة (دون علاج).
على العموم سنورد في ما يلي خيارات العلاج التي قد يصادفها المصاب بالقيلة الحالبية:

1- البزل عبر الإحليل

مع هذا العلاج، يتم ثقب القيلة الحالبية وتخفيف الضغط، وللقيام بذلك، يستخدم منظار المثانة (أنبوب رفيع مع كاميرا وضوء في نهايته)، وعادةً ما يستغرق الأمر من 15 إلى 30 دقيقة ويمكن إجراؤه دون الإقامة في المستشفى، ولا يحتاج هذا العلاج لإحداث شق كبير، ولكن، إذا كان جدار القيلة سميكاً، فقد لا يعمل، وإذا لم يفلح ذلك، فقد تكون هناك حاجة لعملية مفتوحة.

أيضاً، هناك خطر طفيف من التسبب في انسداد الصمام الموجود عند التقاء الحالب بالمثانة، إذْ من شأن هذا أن يجعل تبول المريض صعباً، ويعمل هذا العلاج بشكل أفضل عندما تكون القيلة الحالبية داخل المثانة.

2- استئصال القطب العلوي للكلية

في بعض الحالات، لا يعمل النصف العلوي من الكلية بسبب قيلة الحالب، وإذا لم يكن هناك ارتجاع للبول في الحالب الثاني، فقد تتم إزالة الجزء التالف من الكلية، وفي كثير من الأحيان، تتم هذه العملية إما من خلال شقّ صغير تحت الأضلاع، أو بالمنظار.

3- استئصال الكلية

إذا لم تعمل الكلية بأكملها بسبب قيلة الحالب، عندها يجب إزالتها. عادة يمكن القيام بتشخيص ذلك من خلال المنظار. في بعض الأحيان تكون هناك حاجة لشق صغير.

4- إزالة قيلة الحالب وإعادة زرع الحالب

إذا قرر الطبيب إزالة قيلة الحالب، فيجب إجراء عملية. في هذه الجراحة، يتم فتح المثانة، وإزالة قيلة الحالب، وإعادة بناء قاع المثانة وعنق المثانة وصمام رفرف الحالب لمنع تدفق البول بالعكس إلى الكلية. تتم العملية بشق صغير في أسفل البطن. وهي جراحة معقدة لكنها ناجحة بنسبة 90-95%.

5- فغر الحالب

إذا كان الجزء العلوي من الحالب يعمل بشكل جيد، ولا يوجد ارتجاع في الجزء السفلي منه، فإن أحد الخيارات هو وصل الجزء المسدود بالجزء غير المسدود من الحالب أو الكلى، وتتم العملية بواسطة إجراء شق صغير في أسفل البطن، ونسبة النجاح 95%.

6- استخدام مضادات حيوية

تستخدم المضادات الحيوية لمحاربة البكتيريا ومنع عدوى الكلى، وقد يُعطى الطفل الذي يعاني من كتلة بولية محتملة أو ارتجاع في البول المضادات الحيوية لمنع حدوث العدوى حتى يتم تصحيح العيب.

* ما هي مضاعفات قيلة الحالب؟

المشكلة الرئيسية التي يمكن أن تسببها قيلة الحالب هي تلف الكلى، وعدوى الكلى، فقد يؤدي انسداد مجرى البول إلى إتلاف الكلى النامية ويقلل من قدرتها على التصفية.

إن ارتجاع البول إلى الكلية أمر شائع أيضاً، خاصة عندما يكون هناك حالبان في كلية واحدة، وذلك لأن القيلة الحالبية تشوه صمام الرفرف العادي بين الحالب والمثانة، وقد يحدث الارتجاع إلى الكلية المقابلة، وهناك أيضاً خطر ضئيل هو تشكّل الحصيات الكلوية، وفي حالات نادرة، يمكن أن تبرز قيلة الحالب لدى الإناث خارج الإحليل وتكون مرئية كبالون، كما يمكن أن يتعرض المصاب بقيلة الحالب أيضاً لموه الكلية أو استسقاء الكلية، وهي حالة يتسبب فيها احتياطي البول في انتفاخ الكلى.

* أسئلة الأبوين حول القيلة الحالبية عند الأطفال

  • تم تشخيص طفلي بقيلة حالب بواسطة الموجات فوق الصوتية قبل الولادة، وهي تبدو صحية تماماً.. هل من الضروري أن يخضع طفلي للعلاج؟
للوقاية من تلف الكلى والمسالك البولية، غالباً ما يوصى بالعلاج، وفي بعض الأحيان، يتم استخدام نهج "المراقبة والانتظار"، ومن المهم الاستمرار في مراقبة الطفل للتأكد من أن المشكلة قد جرى تصحيحها ذاتياً أو يجب تصحيحها جراحياً.
  • أوصى طبيبي بأن تتناول ابنتي المضادات الحيوية لأنها تعاني من قيلة الحالب والارتجاع البولي.. هل من الآمن تناول المضادات الحيوية كل يوم؟
يأخذ العديد من الأطفال والبالغين جرعة منخفضة من المضاد الحيوي يومياً للوقاية من حدوث التهابات المسالك البولية، وتم استخدام هذا النوع من العلاج لأكثر من 35 عاماً، وثبت أنه آمن نسبياً، طالما كانت الجرعة صغيرة، ومن المهم الموازنة بين خطر تناول المضاد الحيوي وخطر الإصابة بعدوى كلوية خطيرة.
  • تم تشخيص طفلي بقيلة حالبية وتم ثقبها من خلال شقّ صغير، والآن هناك ارتجاع في الحالب والجزء السفلي من الكلية.. هل ستكون الجراحة ضرورية؟
في معظم الحالات، إذا كان هناك ارتجاع في الحالب إلى الجزء السفلي من الكلية، فيجب علاج الارتجاع، ومن غير المرجح أن تختفي مع مرور الوقت، وإذا كان هذا هو الحال، فمن المستحسن إزالة الحالب وإعادة زرع الحالب (ترميم صمام الرفرف).

* خلاصة القول

القيلة الحالبية هي كيس صغير أو تورم في نهاية الحالب يمكن أن يصاب بها الكبار والصغار، وعادةً، يتدفق البول بحرية من الكلية إلى المثانة، ولكن يمكن لقيلة الحالب أن تسد جزءاً من مجرى الدم أو كله، وهو ما يؤدي في بعض الأحيان إلى تدفق البول للخلف إلى الكلية.

إذا تُركت قيلة الحالب دون علاج، فقد تتلف المثانة والكليتين، ولهذا السبب، من الضروري طلب المشورة من الطبيب المتخصص في المسالك البولية إذا كان طفلك يعاني من أعراض قيلة الحالب، وذلك للحصول على تشخيص دقيق وفي الوقت المناسب.


المصادر
What is a Ureterocele?
Ureterocele
Ureterocele
Ureterocele | Symptoms & Causes

آخر تعديل بتاريخ 10 يوليه 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية