تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

الزيوت الأساسية لعلاج السعال وتخفيف أعراض كورونا

الكحة (السعال) هو عرض للعديد من الأمراض والمشكلات الصحية، ويلعب السعال دوراً في إزالة المهيجات والجراثيم من الجسم، لكن السعال المستمر قد يكون مزعجًا ومنهكاً.

* السعال عند الإصابة بفيروس كورونا

يعتبر السعال الجاف (بدون مخاط) أحد أعراض فيروس كورونا الشهيرة، وينتج عنه شعور غير مريح للغاية لأنه، وقد يصبح السعال شديدًا لدرجة أن الشخص يمكن أن يشعر بآلام فى الضلوع، ويمكن في هذه الأحوال الاستعانة بالزيوت العطرية لتخفيف حدة السعال.

من المهم جداً أن نعرف أن السعال الجاف يمكن أن يكون عرضاً لمجموعة كبيرة من الأمراض الأخرى - وليس فقط كورونا الجديد (COVID-19) – مثل الحساسية والربو والتهاب الشعب الهوائية أو حتى نزلات البرد.

لكن إذا صاحبت السعال أعراض أخرى مثل:
- ارتفاع درجة الحرارة.
- الإرهاق الشديد.
- آلام بالجسم.
- صعوبة فى التنفس.
- فقدان التذوق أو القدرة على الشم.
- الإسهال.

فيجب عليك اعتبار نفسك من الحالات المشتبه في إصابتها بكورونا الجديد، واتباع الإرشادات المعلن عنها في بلدتك، وأولها وأهمها عزل نفسك في البيت لمدة 7 أيام، وبعد 7 أيام يمكنك أن تمارس حياتك بشكل طبيعي إلا اذا استمرت الحمى، كما يجب على المقيمين معك في المنزل نفسه أن يقوموا بعزل أنفسهم لمدة 14 يوما.

وفي أثناء فترة العزل احرص على الراحة والنوم الجيد، وتناول الطعام الجيد الذي يعزز مناعتك، وكن حريصا على تطهير أسطح الأشياء في المنزل، ولا تشارك أدوات العناية الشخصية وأدوات المائدة والمناشف مع المقيمين معك، واتصل بالخط الساخن المخصص لكورونا الجديد في بلدتك أو تابع الموقع الإلكتروني لتتعرف على الإجراءات المتبعة في بلدتك.

* أهم أسباب السعال

أفضل علاج للسعال هو علاج السبب الكامن وراءه، وهناك العديد من الأسباب المحتملة للسعال، منها المؤقتة الدائمة.. من أشهرها:
1. التدخين.
2. الفيروسات (مثل كورونا الجديد COVID-19 وغيره).
3. البكتيريا.
4. الحساسية والربو.
5. ارتجاع الحمض.
6. بعض الأدوية.
7. وقد يكون مجرد وسيلة لإزالة انسداد مجرى الهواء بالمخاط أو الجزيئات الغريبة مثل الدخان أو الغبار، أي أنه رد فعل لجعل التنفس أسهل.
8. في القليل من الأحيان قد يكون عرضا لأمراض أشد خطورة.

* علاجات الكحة المختلفة

يصف الأطباء الأدوية بحسب السبب، والذي غالباً ما يكون إصابة فيروسية لا تستجيب للمضادات الحيوية، وفي النهاية تكون توصياتهم بالراحة وشرب السوائل والغرغرة إلى أن تشفى الكحة بمفردها.

العلاج الغذائي والإرشادات العامة لها دور هام، ولكن هناك علاجات أخرى قد يغفل عنها الأطباء وهي الزيوت الأساسية العطرية التي غالباً ما تكون فعالة في تهدئة السعال.

* أهمية الزيوت الأساسية

للزيوت الموجودة في النباتات فوائد صحية وقائية وعلاجية، وتظهر هذه الفاعلية بقوة في الزيوت الأساسية المستخرجة من النبات، وتسمى أيضا الزيوت العطرية.

كل نوع من أنواع الزيوت الأساسية له خصائص مختلفة (بناءً على النبات الذي يأتي منه)، لذلك من المهم فهم الزيت المناسب لعلاج حالات أو أعراض صحية محددة.

تشتهر الزيوت العطرية بعلاج أعراض نزلات البرد والسعال، والتي تعمل بعضها كعوامل مضادة للجراثيم أو للفيروسات فتساهم في مكافحة المرض.

* أشهر الزيوت العطرية لعلاج السعال

- زيت الأوكالبتوس

يعتبر زيت الأوكالبتوس من أفضل الزيوت الأساسية للسعال، والمكون الرئيسي في زيت الأوكالبتوس هو السينول ذو التأثيرات المضادة للعديد من البكتيريا والفيروسات والفطريات.

يعمل الزيت كمذيب للبلغم، ومضاد للالتهابات، وباسط للعضلات وذلك يسمح للأكسجين بالوصول إلى الرئتين فيحسن من عملية التنفس، هذا بالإضافة إلى مقاومتة للجراثيم المسببة للكحة بالأصل.

- زيت النعناع الأساسي

يحتوي زيت النعناع على المنثول المشهور بخصائصه المضادة للجراثيم وللفيروسات، بالإضافة إلى أنه قادر على تحسين تدفق الهواء عن طريق الأنف عند احتقان الجيوب الأنفية.

يقوم النعناع أيضا بتخفيف كمية البلغم بالحلق، ولذلك تجد أن منتجات العناية الطبيعية لأمراض الجهاز التنفسي غالباً ما تحتوي على هذا الزيت.

أظهرت بعض الأبحاث أن زيت النعناع يريح عضلات الشعب الهوائية الملساء، ويزيد من التهوية، ولهذا السبب يستخدمه الرياضيون لتحسين أداء التمارين.

- زيت إكليل الجبل (روزماري)

يحتوي زيت إكليل الجبل على مركب السينول - مثل الأوكالبتوس - ولذلك يساعد على تفتيت المخاط وتقليل الالتهاب، وتقليل التوتر في الشعب الهوائية، كما يعمل كمحفز للمناعة الطبيعية.

- زيت الليمون العطري

مثله مثل الليمون، يُعرف زيت الليمون بقدرته على تعزيز نظام المناعة بالإضافة إلى خصائصه المضادة للبكتيريا وللأكسدة وللالتهابات.

- الزعتر والأوريجانو

يحتوي الزعتر البري (أوريجانو)، والزعتر العادي (ثايم) على الثيمول والكرافكارول، وكلاهما له خصائص قوية مضادة للبكتيريا والفيروسات والفطريات، بحيث يمكن استخدام زيت الأوريجانو كبديل طبيعي للمضادات الحيوية وكمضاد للفيروسات، ولأن العديد من أمراض الجهاز التنفسي ناتجة عن فيروس وليس بكتيريا، فيكون الزعتر مفيدًا بشكل خاص فى مثل هذه الحالات.

- الزيت الأساسي لشجرة الشاي

يستخدم زيت شجرة الشاي منذ قرون كمطهر طبيعي ومخفف للاحتقان ومضاد للجراثيم المسببة لأمراض الجهاز التنفسي.

- زيت اللبان

زيت اللبان المر أو اللبان الدكر له تأثير إيجابي على الجهاز التنفسي؛ إذ يستخدم في الطب الشعبي وذلك باستنشاق البخار المختلط بالزيت، وكذلك في التدليك للمساعدة في تخفيف السعال والتهاب الشعب الهوائية والربو.

عند استخدامه في التدليك يوضع على البشرة مباشرة، أو مخففاً على البشرة الحساسة.

- الزيوت الأساسية للبرجموت وجوزة الطيب والسرو

تحتوي هذه الزيوت الأساسية على الكامفين، وهو مركب يشبه الكافور الذي يعطي تأثيراً مريحاً عند استنشاقه، كما أن لديها خصائص مضادة للأكسدة، والتي قد تساعد في حماية الخلايا من التلف والموت.

الزيوت الأساسية لتخفيف سعال كورونا الجديد 

* أشهر الطرق لاستخدام الزيوت العطرية

هناك خمس طرق أساسية لاستخدام الزيوت العطرية للسعال:
1. يمكن وضع قطرات من الزيت العطري على قطعة من القطن وتركها بالغرفة.
2. استخدام جهاز الناشر (diffuser)، وهي أجهزة تقوم بتفتيت جزيئات الزيوت ونشرها بالهواء المحيط.
3. يمكن إضافة الزيت إلى وعاء من الماء الساخن، واستنشاق البخار بمنشفة موضوعة على الرأس لاحتواء البخار.
4. تخفيف قطرة أو قطرتين بخلطهما مع زيت ناقل، ويمسح على الصدر ومؤخرة العنق.
5. ويمكن عمل خلطات من أكثر من زيت مثل:
- اصنع دهاناً مكوناً من زيت الزيتون وشمع العسل وزيت جوز الهند والنعناع وأوكالبتوس.
- دمج زيت النعناع مع زيت جوز الهند وزيت الأوكالبتوس وتدليكه على الجسم أو استنشاقه مع الماء المغلي.
- خلط زيت إكليل الجبل مع زيوت الأوكالبتوس والنعناع والأوريجانو ويخفف بالماء ويستنشق الرذاذ العطري عدة مرات يومياً.
- أضف 2-3 قطرات من زيت الروزماري مع نصف ملعقة صغيرة من زيت جوز الهند وافركه على الصدر.
- اصنع دهاناً للصدر والرقبة مكوناً من 2-3 قطرات من زيت الليمون، ونصف ملعقة صغيرة من زيت جوز الهند، وافرك الخليط على الرقبة.
- أضف قطرتين من زيت الليمون إلى ماء دافئ مع العسل أو الماء.
- اخلط 2-4 قطرات من زيت الزعتر مع 2-4 قطرات من زيت جوز الهند، وادهن به صدرك أو رقبتك.

* 7 احتياطات هامة قبل استخدام الزيوت العطرية

1. الزيوت العطرية ذات رائحة طيبة ومريحة للأعصاب قد تغري البعض بتذوقها، وهو شيء خطير وقد يسبب أضرارا.
2. من المهم أن تكون الزيوت طبيعية، نقية، ومن مصدر آمن.
3. معظم الزيوت الأساسية تستخدم ظاهرياً فقط.
4. لا تستخدم أثناء الحمل والإرضاع.
5. معظمها لا تصلح للأطفال ولا بد من استشارة خبير قبل استعمالها لهم.
6. بعض الأنواع تسبب حساسية للضوء وتبقعا للجلد، من الأفضل استخدامها ليلاً.
7. قم بعمل اختبار للحساسية قبل الاستعمال.

* ما هو الزيت الناقل ولم نستخدمه؟

الزيوت الأساسية مركزة للغاية، وقد نستخرج بضع نقاط من عدة كيلوغرامات من النبات، ولذلك تحتاج للتخفيف حتى لا تحدث حروقاً بالجلد، ومن أشهر طرق التخفيف خلطها بالزيت الناقل، وذلك بإضافة بضع قطرات من الزيت العطري مع ربع فنجان من الزيت الناقل. ومن أشهر الزيوت الناقلة:
- زيت الزيتون.
- زيت المشمش.
- زيت جوز الهند.
- زيت الأفوكادو.
- زيت السمسم.
- زيت الجوجوبا.
- زيت الذرة.. وغيرها.




آخر تعديل بتاريخ 26 مارس 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية