تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

أمراض المناعة الذاتية وفيروس كورونا الجديد

ما هي أمراض المناعة الذاتية؟ وهل المصابون بها أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات كورونا الجديد؟

* ماهو الجهاز المناعي

الجهاز المناعي الإنساني جهاز معقد يشتمل على مكونات خلوية وكيميائية وبروتينات تعمل لحماية الجسم ضد المواد الأجنبية، بما فيها الجراثيم والفيروسات وغيرها، وكذلك خلايا الأورام السرطانية.

* آلية عمل الجهاز المناعي

يعمل الجهاز المناعي عن طريق التفرقة بين ما هو ذاتي وما هو أجنبي، ليبدأ الجسم في مهاجمة الكائنات الغريبة التي تغزوه، ويتم هذا من خلال عملية معقدة تعتمد على جزيئات إدراك نوعية موجودة على سطوح الخلايا المناعية، خصوصا الخلايا اللمفاوية T وB.

* ما هي أمراض المناعة الذاتية؟

يحدث ما يسمى المرض المناعي الذاتي عندما يهاجم جهاز المناعة بشكل خاطئ جزيئات ذاتية (شخصية)، وتسمى الجزيئات التي تحفِّز مثل هذه الاستجابة المناعية باسم المُستَضِدَّات (antigens).

تنتج عن تلك الاستجابة أجسام مضادة (أضداد) نوعية، تهاجم بدورها خلايا العضو أو الأعضاء في الجسم مسببة المرض المناعي الذاتي.

* ما هي العوامل التي تؤدي لحدوث أمراض المناعة الذاتية؟

هناك عدة عوامل مرتبطة بتلك الاستجابة الخاطئة، ومن أهمها العوامل الجينية الوراثية، والالتهابات الفيروسية والسموم.

* أمثلة أمراض المناعة الذاتية Autoimmune

1. أمراض الغدة الدرقية: داء غريف، داء هاشيموتو، قصور الدرقية المناعي الذاتي.
2. أمراض الأمعاء الالتهابية: داء كرون، التهاب القولون القرحي، الداء الزلاقي.
3. أمراض المفاصل والعضلات والجهاز الضام: الداء الرثواني، الذئبة الحمامية الجهازية، التهاب العضلات، تصلب الجلد، الصَّدَفية، الوهن العضلي الوبيل، متلازمة غوغرين.
4. التصلب اللويحي.
5. فقر الدم الوبيل.
6. قصور الكظر البدئي.
7. داء السكري نمط 1.
8. وغير ذلك من الأمراض.




* هل المرضى بأمراض المناعة الذاتية أكثر عرضة لمخاطر كورونا؟

أولاً: ينبغي أن نشير إلى نقطة مهمة، وهي أن جهاز المناعة يضعف في وجود أمراض مزمنة عند الشخص، ولكن يختلف هذا الأمر من مرض لآخر:
- فيما يتعلق بأمراض الغدة الدرقية فإنه لم يسجَّل وجود خطورة مرتفعة لحدوث الإصابة أو المضاعفات بفيروس كورونا الجديد (كوفيد 19).
- ليس لأدوية الألتروكسين أوالكاربامازول تأثيرات على إضعاف جهاز المناعة عند المصابين بقصور الدرقية أو فرط نشاطها، ولكن ينبغي على المرضى أخذ الاحتياطات المعتادة لتجنب الإصابة بفيروس كورونا الجديد (كوفيد 19).
- أما في بقية الأمراض المناعية المذكورة أعلاه، فينبغي أخذ أقصى درجات الاحتياطات بغية تجنب مرض كورونا الجديد، ويعود ذلك إلى:
1. ضعف المناعة نتيجة الأمراض المناعية الذاتية نفسها.
2. العلَاجات التي تُستخدَم في علاج تلك الأمراض، والتي غالباً ما تشتمل على أدوية مثبِّطَة للمناعة مثل الستيروئيدات القشرية (الكورتيزونات)، الميتوتريكسات، السيكلوسبورين، آزاثيوبرين، ومضادات الانترلوكين.. الخ.
وكلا الأمرَين يزيد من خطورة الإصابة بمرض كورونا ويزيد من شدة مضاعفاته.

* كيف يحمي المصاب بأمراض المناعة الذاتية نفسه من كورونا الجديد؟

- الالتزام بكل إجراءات الوقاية من كورونا الجديد؛ بما في ذلك غسل الأيدي باستمرار، وتطهير الأسطح، والتباعد الاجتماعي، وتجنب مخالطة المصابين بالأعراض.
- ينبغي على المرضى عدم إيقاف أدويتهم من تلقاء أنفسهم من دون استشارة الطبيب، خشية تفاقم المرض الأصلي، وينبغي أن يتم ذلك إن كان ضرورياً من قبل أطبائهم الاختصاصيين.
آخر تعديل بتاريخ 25 مارس 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية