تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

عندما يتعرّض بعض الأشخاص لبتر ذراع أو ساق، لسببٍ ما، فهناك احتمال أن يشعروا بالألم في الطرف المفقود مع أنه لم يعد موجوداً، وتُعرف هذه الحالة بألم الأطراف الوهمية، وهو أكثر شيوعاً في الذراعين والساقين، لكن بعض الناس يشعرون به عند إزالة أجزاء أخرى من الجسم، مثل الثدي.

بالنسبة لبعض الناس، يزول الألم من تلقاء نفسه، أما بالنسبة للآخرين، يمكن أن يكون طويل الأمد وشديدا. ولكن يمكن الحد من ذلك إذا أخبروا الطبيب بذلك في وقت مبكر حتى يتمكن من تقديم العلاج في أسرع وقت ممكن.

ما هي أسباب وأعراض ألم الأطراف الوهمية؟ وما هي سبل علاجه الدوائية وغير الدوائية؟ هذا ما سنحاول أن نجيب عنه في هذا المقال.

* أسباب ألم الأطراف الوهمية

لا يعرف الباحثون بالضبط ما الذي يسبب ألم الأطراف الوهمية، وأحد التفسيرات المحتملة هو أنه تجري "إعادة توصيل" للأعصاب الموجودة في أجزاء من النخاع الشوكي والدماغ عندما تفقد الإشارات من الذراع أو الساق المفقودة، ونتيجة لذلك، ترسل إشارات ألم، وهي استجابة نموذجية عندما يشعر الجسم بأن شيئاً ما خطأ.

تشمل الأسباب المحتملة الأخرى لألم الأطراف الوهمية النهايات العصبية التالفة والأنسجة الندبية جراء جراحة البتر.

* أعراض ألم الأطراف الوهمية

بالإضافة إلى الشعور بالألم، يمكن أيضاً ملاحظة الأعراض الآتية:
  1. المدة الزمنية: قد يكون الألم مستمراً أو قد يأتي ويذهب.
  2. التوقيت: قد تلاحظ ألماً وهمياً بعد فترة وجيزة من البتر أو قد يظهر بعد أسابيع أو شهور
  3. أو حتى سنوات.
  4. الموقع: قد يؤثر الألم في الغالب على جزء الطرف الأبعد عن الجسم، مثل أصابع أو يد الذراع المبتورة.
  5. محفزات: يمكن أن تؤدي أشياء مختلفة في بعض الأحيان إلى ألم الأطراف الوهمية، بما في ذلك أشياء مثل درجات الحرارة الباردة، أو لمس جزء آخر من الجسم، أو الإجهاد.

* نوعية ألم الأطراف الوهمية؟

ليس أيّ ألم نشعر به هو نفسه في كل الأعضاء، على سبيل المثال، يختلف الألم الناتج عن الصداع اختلافاً كبيراً عن الألم الحاد الناتج عن تقلصات المعدة، وكذلك الحال فإنّ ألم الأطراف الوهمية ليس هو نفسه بالنسبة للجميع، وقد تشعر بأحد أنواع الألم الآتية:
  • الحرق.
  • الضغط.
  • وخز إبر.
  • العصر.
  • السحق.
  • الصدمة الكهربائية

بصرف النظر عن الألم، قد يشعر الشخص أيضاً بمشاعر أخرى من جزء الجسم المفقود مثل:

  • حركة.
  • حرارة.
  • ضغط.
  • اهتزاز.
  • حكة.

* متى يبدأ الألم عادة؟

يمكن أن يتطور فوراً بعد الجراحة أو في مرحلة لاحقة (قد تمتد لستة أشهر)، ولكن غالباً ما يحدث بعد الجراحة بفترة وجيزة، وغالباً ما يتم الشعور به في القدم أو أصابع القدم، ومن الشائع جداً أن يعاني مبتورو الأطراف من هذا النوع من الألم.

* إلى متى يستمر الألم؟

يختلف طول الفترة الزمنية التي يستمر فيها هذا الألم من شخص لآخر، إذْ يمكن أن يستمر من ثوان إلى دقائق، إلى ساعات، إلى أيام، وبالنسبة لمعظم الناس، سيقل الألم من حيث التكرار والمدة بمرور الوقت.

* العلاجات الدوائية

لا توجد أدوية تعالج على وجه التحديد ألم الأطراف الوهمية، لكن استخدام أدوية لحالات أخرى، من الاكتئاب إلى الصرع، قد يمنح الشخص بعض الراحة:
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات

يمكن للأدوية مثل أميتريبتيلين (إيلافيل) ونورتريبتيلين (باميلور) وترامادول (كونزيب، ألترام) أن تخفف آلام الأعصاب عن طريق تغيير المواد الكيميائية في جسمك التي ترسل إشارات الألم.

  • مضادات الاختلاج (الصرع)

تعالج هذه الأدوية النوبات، لكن يمكن أن يساعد بعضها أيضاً في علاج آلام الأعصاب، وتشمل الأمثلة كاربامازيبين (كارباترول، إبيتول، تيجريتول)، جابابنتين (جراليس، نيورونتين)، بريجابالين (ليريكا).
  • الأفيونيات

قد تخفف أدوية مثل الكودئين والمورفين من آلام الأطراف الوهمية لدى بعض الأشخاص، ولكن ليس الجميع. أخبر طبيبك إذا كان لديك تاريخ من تعاطي المخدرات قبل تناول أحد هذه الأدوية.
  • المسكنات الأخرى

قد تساعد بعض الأنواع الأخرى في العلاج، بما في ذلك:
  1. مضادات مستقبلات NMDA، مثل أسيتامين وديكستروميثورفان.
  2. الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل الأسبرين والأسيتامينوفين.
  3. حقنة من عقار مسكن للألم في المنطقة التي حدث فيها البتر.
  4. المسكنات البسيطة مثل الباراسيتامول، والتي إذا جرى تناولها بانتظام وبالاقتران مع أنواع أخرى من الأدوية المسكنة للآلام فهي مسكن فعال جداً.
  5. مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDS) مثل الإيبوبروفين.
  6. أدوية القلب، مثل حاصرات بيتا وحاصرات قنوات الكالسيوم.

* العلاجات غير الدوائية

قد لا يوفر الدواء وحده راحة كافية، لذلك قد يوصي طبيبك بعلاجات أخرى أيضاً، مثل:

  • تحفيز العصب عبر الجلد

قد تكون على علم بأجهزة TENS (التحفيز الكهربائي للأعصاب عبر الجلد)، التي تُباع في الصيدليات لتخفيف آلام العضلات، حيث إنها ترسل تياراً كهربائياً ضعيفاً عبر بقع لزجة تضعها على جلدك، ميزتها أنها يمكن أن تقطع إشارات الألم قبل أن تصل إلى دماغك.

  • العلاج بصندوق المرآة

تخيل صندوقاً بدون غطاء، فيه فتحتان - إحداهما للطرف المتبقي والأخرى للجذع - ومرآة في المنتصف، وعندما تضع طرفك وجذعك بالداخل، ترى انعكاساً للذراع أو الساق السليمة في المرآة، وهذا الأسلوب في العلاج يخدع عقلك في التفكير ويوهمه أن لديك كلا الطرفين كما تفعل تمارين العلاج، وتظهر الأبحاث أن هذا الأسلوب يمكن أن يساعد في تخفيف الألم في الطرف المفقود، لكن هذا العلاج غير مناسب لجميع المرضى وننصحك بالتحدث إلى الطبيب أولاً.
  • العلاج بالإبر

سيقوم ممارس ماهر بإدخال إبر رفيعة جداً في جلدك في أماكن محددة، ويتوقع أن هذه التقنية تدفع جسمك لإطلاق مواد كيميائية مسكنة للألم.
  • عاداتك

يمكن أن تساعدك تغييرات نمط الحياة لتحقيق بعض الراحة، وهذه بعض الأشياء التي يمكنك تجربتها:
  1. ابحث عن عوامل التشتيت أو الإلهاء لإبعاد عقلك عن الألم، مثل القراءة والاستماع إلى الموسيقى والتحدث إلى الأصدقاء/ العائلة.
  2. احصل (أو ابق) نشيطاً بدنياً.
  3. مارس تقنيات الاسترخاء، بما في ذلك التأمل والتخيل.

* طرق أخرى لتخفيف آلام الأطراف الوهمية

إذا كان الألم يمثل مشكلة حتى عند استخدام الأدوية والعلاجات غير الدوائية، فقد يقترح الطبيب إجراءات طبية أخرى مثل:
  • تحفيز النخاع الشوكي

حيث يضع الطبيب أقطاباً كهربائية صغيرة داخل الجسم على طول النخاع الشوكي ويرسل تياراً كهربائياً صغيراً من خلالها، وفي بعض الحالات، يمكن أن يساعد ذلك في تخفيف الألم.

  • تحفيز الدماغ

وهو إجراء يشبه تحفيز النخاع الشوكي، باستثناء أن الأقطاب الكهربائية ترسل التيار إلى الدماغ بدلاً من النخاع الشوكي، وسيضع الجراح الأقطاب الكهربائية في المكان الصحيح في الدماغ، ولا يزال العلماء يدرسون مدى نجاحه، لكن بالنسبة لبعض الناس، فإن الحلّ واعد.
  • الجراحة 

إذا كان ألم الأعصاب هو أصل المشكلة، فقد تساعد الجراحة في تصحيحها.
  • استخدام الجوارب

إن استخدام جورب الضغط المرن يساعد في حالات التورم، وقد يساعد في تقليل ألم الأطراف الوهمية، كما أنّ استخدام جورب الاسترخاء يمكنه تخفيف الألم الوهمي نتيجة لخصائص الفحص الكهرومغناطيسي، وهذا الجورب مخصص للارتداء في الليل، عندما تكون نائماً، ووجد العديد من مبتوري الأطراف أن جورب الاسترخاء قد قلل من آلامهم الوهمية، وبالنسبة للبعض، فقد حلت مشكلة آلامهم تماماً.
  • إزالة الحساسية

في البداية ستكون نهاية الطرف المبتور حساسة للمس؛ حيث إن إزالة الحساسية مهمة للتحضير لارتداء طرف اصطناعي، وتشمل الأساليب اللمس والتدليك الخفيف.
  • العلاج بتقنية الواقع الافتراضي (VR)

وهو مشابه للعلاج بالمرآة، إذْ يستخدم تقنية الواقع الافتراضي لإنشاء طرف افتراضي يمكنك تحريكه، ويمكن بعد ذلك ملاحظة هذه الحركة على شاشة جهاز VR.
  • الارتجاع البيولوجي

يتضمن الارتجاع البيولوجي وضع أقطاب كهربائية بالقرب من مكان البتر، ويمكن لهذه الأقطاب الكهربائية مراقبة وظائف الجسم المتعلقة بتوتر العضلات أو درجة الحرارة.
  • العلاج بالتدليك

يتضمن ذلك تدليك المنطقة المحيطة بموقع البتر، وعلى الرغم من أن الكثير من الأدلة غير مؤكدة، فقد يجد البعض أن التدليك اللطيف يخفف الانزعاج.

* متى يجب أن ترى الطبيب؟

غالباً ما يحدث ألم الأطراف الوهمية بعد فترة وجيزة من البتر، ومع ذلك، يمكن أن يتطور أيضاً بعد أسابيع أو شهور أو سنوات.

إذا كان المريض قد خضع لعملية بتر في أي وقت، ويعاني من ألم وهمي في الأطراف، فمن المهم التحدث إلى الطبيب، حيث يمكنه العمل لتحديد طريقة فعالة للتحكم في الأعراض.

* ما عليك أن تتذكره

  • أن الألم الذي يلحق بالطرف المفقود ليس جسدياً أبداً.
  • في بعض الأحيان يكون الألم حقيقياً لدرجة قد تنسى أن الطرف لم يعد موجوداً، وقد يحاول المصاب إيقافه ولا ينجح في ذلك.
  • من المهم أن تذكّر نفسك بأنه ليس لديك طرف، خاصة عند الاستيقاظ أول مرة.
  • يُعد ألم الأطراف الوهمية أمراً شائعاً لدى معظم الأشخاص بعد جراحة البتر وتتحسن الأعراض بشكل عام بمرور الوقت.
  • يمكن السيطرة على ألم الطرف الوهمي بحيث لا يطغى على الحياة.
  • لا يجب أن يعاني المصاب في صمت، فإذا كان لديه أي أسئلة أخرى، فيرجى التحدث إلى أحد الأطباء المتخصصين.

* خلاصة القول

يشير ألم الطرف الوهمي إلى الأحاسيس المؤلمة المستمرة التي يبدو أنها تأتي من جزء من الطرف المفقود، ويمكن للناس أيضاً تجربة أحاسيس وهمية غير مؤلمة مثل الحكة وغيرها. ولكن يمكن معالجة هذه المشاعر الحقيقية من قبل الفريق متعدد التخصصات في مركز الأطراف.

كما يوجد العديد من الطرق لعلاج ألم الطرف الوهمي، بما في ذلك أشياء مثل الأدوية، والعلاج بصندوق المرآة، أو الوخز بالإبر. في كثير من الأحيان، كما تتوافر مجموعة من العلاجات. لكن يتم ذلك كله وفق خطة علاج مناسبة للحالة يضعها الطبيب.


المصادر
What Is Phantom Limb Pain?
Phantom Limb Pain
What Causes Phantom Limb Pain and How Do You Treat It?

آخر تعديل بتاريخ 2 يناير 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية