تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

معلومات تهمك عن الانسداد المعوي الالتصاقي

تعد الالتصاقات بين الأمعاء واحدة من أكثر الحالات الجراحية الطارئة التي تستدعي في أوقات عديدة تدخلاً جراحياً حاسماً وعاجلاً، وإلا سيترتب على ذلك الكثير من المضاعفات والأضرار الصحية التي قد تودي بحياة المصاب بالالتصاقات.

تحدث تلك المشكلة غالباً بعد التدخلات الجراحية، والتي في الوقت ذاته تعد هي الطريقة الطبيعية للتماثل للشفاء بعد التدخلات الجراحية في الأمعاء حتى أن نسب تلك المشكلة تتفاوت بين 55٪ - 66٪ من الحالات التي تخضع للجراحة في منطقة البطن والغشاء البريتوني، وهو الغشاء الذي يحيط بالأمعاء وأغلب أعضاء البطن، إلا أنه ولحسن الحظ لا تسبب تلك الالتصاقات مضاعفات طبيه خطيرة في كل الحالات.

* ما معنى كلمة التصاقات وكيف تتكون وما هي أسبابها؟

الالتصاقات هي عبارة عن أنسجة ليفية تربط الأمعاء ببعضها، والتي تحدث غالباً نتيجة عملية التشافي بعد التدخلات الجراحية، ولكن عوامل كثيرة يرجح أنها قد تكون السبب في تزايد حدوث الاتصاقات مثل البودر الذي يتواجد في قفازات الجراحين أثناء إجراء الجراحة السابقة في البطن، وهذا النوع من القفازات يساعد في تقليل الاحتكاك، إلا أنه على الرغم من منع منظمة الغذاء والدواء الأمريكية لذلك النوع من القفازات إلا أن صعوبة الحصول على غيره وسهولة استعماله جعل هذا النوع من القفازات هو الأكثر استخداماً.

تكوين الالتصاقات يبدأ غالباً أثناء العملية الجراحية، حيث تتحرر مادة الفيبرين من الدماء والتي في الطبيعي يتم التعامل معها من الجسم، لكن في حالة الجراحة تتعامل الخلايا المناعية التي تسمى الفيبروبلاست لتكون مادة الكولاجين، وهي المادة التي تكون تلك الالتصاقات.

الالتصاقات بين الأمعاء ليست مفهوماً جديداً، بل تم التعرف عليه أول مرة في عام 1872، حيث حدثت مضاعفات خطيرة اكتشفها الدكتور توماس براينت بعد ما قام بجراحة باستئصال المبيض لأحد مرضاه، والتي عانت من انسداد معوي، والذي عبر عن سببه الدكتور براينت أنه نتيجة الالتصاقات بين الأمعاء، والتي حدثت بعد استئصال المبيض حيث يتم قطع جزء كبير من الغشاء البريتوني، فيسهل تكون الأنسجة الليفية التي تربط الأمعاء ببعضها.

* هل هناك أسباب أخرى تسبب حدوث التصاقات بين الأمعاء غير الجراحة السابقة؟

تعد التدخلات الجراحية هي السبب الأهم على الإطلاق في التصاقات الأمعاء، إلا أن هناك عوامل أخرى مثل:
  1. العدوى البكتيرية التي تحدث في البطن.
  2. التقرحات التي تحدث في القولون كجزء من أمراض التهابات القولون.
  3. التهابات الأمعاء مثل مرض كرونز.
  4. الفتق والذي يحدث احتكاك بين الغشاء البريتوني والأمعاء وحركة غير طبيعية في منطقة البطن.
  5. سرطان القولون.

* ما هي المشكلة في أن يكون هناك التصاق بين الأمعاء ما دامت تتواجد في نفس المكان؟

الطبيعي أن هناك حركة في الأمعاء بشكل مستمر، والتي قد تتفاوت قوتها ومعدلها من شخص لآخر، لكن تظل الحركة ضرورية لأداء المهام الوظيفية للأمعاء في عملية الهضم.

في حالة وجود تلك الالتصاقات تتعثر حركة الأمعاء، وتتأثر تلك الحركة طبقا لعدد الالتصاقات ومكانها، وفي حالة وجود عدد من الالتصاقات يعيق حركة الأمعاء تتسبب تلك الالتصاقات في حدوث إمساك حاد، وتكتل مكونات الطعام في الأمعاء دون استفادة الجسم من المواد النافعة، وتخلصه من المواد الضارة التي لابد من خروجها عن طريق القولون ثم فتحة الشرج مما يسبب ضرراً حاداً في الجسم.

* هل هناك مخاطر أخرى لالتصاقات الأمعاء غير الإمساك؟

لا تتوقف مخاطر الالتصاقات على الإمساك فقط بل تتنوع المضاعفات الجانبية للالتصاقات إلى:
  1. العقم في السيدات في حالة تكرار حدوث الالتصاقات.
  2. آلام طويلة المدى في الحوض تحدث بشكل مزمن.
  3. استحالة عمل الغسيل الكلوي عن طريق الغشاء البروتوني لمرضى الفشل الكلوي.
  4. عدم إمكانية حقن العلاج الكيماوي للمرضى الذين يحصلون على العلاج الكيماوي عن طريق الغشاء البريتوني.

* ما هي الطريقة التي يتم التعامل بها مع مرضى التصاقات الأمعاء؟

ما يقرب من 30٪ من الحالات التي تذهب إلى المستشفى بانسداد معوي إلتصاقي تحتاج إلى التدخل الجراحي، بينما النسبة الباقية يتم تماثل معظمها للشفاء دون الحاجة للتدخل الجراحي، حيث يتم وضع أنبوبة معدية لتخفيف العبء على الأمعاء وخروج مكونات المعدة التي لم يتم تصريفها من الأمعاء، وتوقف الأكل والشرب بشكل كامل، ويتم التغذية عن طريق المحاليل، إضافة إلى شرب مادة تسمى جاستروجرافين قد تساعد في تخفيف وطأة الإمساك، ومن ثم سهولة فك الالتصاقات لأنه كلما اشتد الضغط على الأمعاء؛ كلما كان هناك صعوبة في فك الالتصاقات من تلقاء نفسها.

المبشر أن النسبة الكبري من تلك الحالات يتم تماثلها للشفاء دون تدخل جراحي، لكن المزعج أن تكرار تلك الحالة هو من الأمور الواردة، والتي لا يمكن التحكم فيها بشكل كامل أو الوقاية من حدوثها.

التدخل الجراحي المباشر هو الطريقة المثلى في كثير من الحالات المرضية عند عدم استجابة المرضى للعلاج التحفظي، لكن يظل التدخل عن طريق المنظار الجراحي مناسب لعدد من الحالات.

* ما هي المعضلة في التدخل الجراحي لمرضى الانسداد المعوي الالتصاقي؟

المعضلة الكبرى هنا هو أنه كلما كان هناك تدخل جراحي في البطن والأمعاء، كلما زادت فرصة حدوث الالتصاقات المعوية، وكأنها دائرة مفرغة لا يمكن التخلص منها بشكل كامل، الواقع أن أغلب الحالات ليست في حاجة دائمة لعمل التدخل الجراحي في كل المرات التي يحدث فيها الالتصاقات، وبشكل أكثر وضوحاً نستطيع أن نقول أن 66٪ من المرضى الذين يخضعون لجراحة الجهاز الهضمي يصابون بعد ذلك بالتصاقات بين الأمعاء.

* هل هناك طرق يمكن من خلالها الوقاية من حدوث الالتصاقات بين الأمعاء؟

يقع العبء في المقام الأول على الطبيب المعالج الجراح حيث تقليل وقت الجراحة قدر الممكن، وتقليل نسب الاحتكاك بين الأنسجة، والتعامل مع النزيف بشكل سريع وحاسم، وتقليل استعمال القفازات التي تحتوي على البودر في حال إمكانية توفرها، كل تلك العوامل تقلل في احتمالية تكون الالتصاقات، لكن يمكن التحكم في تلك العوامل أثناء التدخلات الجراحية حيث أنه من الممكن عدم القدرة على تجنب كل تلك العوامل أثناء الجراحة.

ليست هناك طريقة واضحة تخص المريض يمكن من خلالها الوقاية من حدوث تلك المشكلة لا، لكن المواظبة على نظام صحي جيد وشرب سوائل بكميات كافية بشكل منتظم وممارسة الرياضة بشكل منتظم في حدود المتاح على المستوى الصحي المناسبة للمريض، تلك الوسائل تساعد بشكل كبير على الوقاية من تلك المشكلة وتكرارها.

* إذا أصبت يوم ما بانسداد معوي التصاقي، ما الذي أتوقعه من الطبيب المعالج أن يفعله معي؟

عند دخولك الطوارئ من المتوقع أن تلتقي بطبيبك المعالج لعرض شكواك عليه، وسيتم التعامل معك بشكل جدي، وسيطلب منك الطبيب التوقف بشكل كامل عن الأكل والشرب والتوجه بك إلى غرفة في المستشفى، وسيقوم بتركيب أنبوبة معدية سوف تكون بشكل ما فيها بعض الصعوبة لكنها بشكل قاطع سوف تخفف عنك وطأة الألم والإحساس بالامتلاء، لن تظل معك فترات طويلة لكنها ستساعدك جداً، سوف تخضع لعدد من الفحوصات والأشعة المقطعية بالصبغة، والتي قد تساعد في تقليل حدة الألم والإمساك، ومن المتوقع أن تظل يوم أو اثنين أو حتى ثلاثة أيام دون عمل تدخل جراحي لأنه من الممكن تجنبه في حالة تحسنك.

* من هم المرضى الذين سيخضعون للتدخل الجراحي بشكل عاجل؟

في حالة التهاب الغشاء البريتوني ونقص التروية الدموية واختناق الأمعاء، هذه الحالات لا يمكن التعامل معها بالعلاج التحفظي.

الانسداد المعوي الالتصاقي هو مشكلة لا يمكن حسم التعامل معها، وهناك العديد من المحاولات للتقليل والحد من تلك المضاعفات مثل بعض أنواع مضادات الالتهاب ومضادات الحساسية، وغيرها من الطرق التي نتمنى أن تساعد في تقليل حدوث هذا النوع من المضاعفات.


المصادر:
Postoperative adhesions
FDA Bans Powdered Gloves
Intestinal obstruction

What It Means to Have a Normal Bowel Movement
Adhesions after abdominal surgery: a systematic review of the incidence, distribution and severity
Current management of adhesive small bowel obstruction

What It Means to Have a Normal Bowel Movement
Adhesive small bowel obstruction: epidemiology, biology and prevention
Bologna guidelines for diagnosis and management of adhesive small bowel obstruction (ASBO): 2017 update of the evidence-based guidelines from the world society of emergency surgery ASBO working group
Adhesions after abdominal surgery: a systematic review of the incidence, distribution and severity

آخر تعديل بتاريخ 20 ديسمبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية