تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

إفرازات الجروح ودلالة كل نوع من هذه الإفرازات

لن تمر على أحدنا حياته من دون أن يكون قد أصيب في يوم ما من حياته بجرح استمر معه لفترة قصرت أو طالت، ولكننا لا نعرف في كثير من الأوقات ما هو سبب الإفرازات التي تخرج من الجروح؟ وما هي دلالاتها؟ وفي كثير من الأوقات نتساءل هل وجود إفراز ذي لون أصفر أو لون أخضر، أو غير ذلك من الأنواع التي سنذكرها، يدل على سبب يدعونا للتعامل مع ذلك الجرح بأسلوب مناسب؛ حيث تتفاوت طرق التعامل مع الجروح طبقاً لنوع الصديد، كأن الإفرازات هي المرآة التي من خلالها نستطيع أن نفهم ما هو مختف حيث أن بعض الجروح تكون أكثر عمقاً مما هي عليه.

من خلال تلك الإفرازات نستطيع أن نفهم ما هو غير ظاهر بالنسبة لنا، ونستطيع أن نتعامل معه بشكل مناسب يجنبنا الكثير من المتاعب.

* أشكال الإفرازات المختلفة

1. الدم

الأشهر على الإطلاق من أنواع الإفرازات هو الدم، ولكن هناك دلالة مختلفة إذا كان الدم المنبثق من الجرح بعد فترة زمنية من وجوده، أو بعد إجراء جراحة منذ فترة خمسة أيام أو أكثر، فوجود دم بعد ارتطام أو جرح نافذ أو أي فعل من الممكن أن يكون سبباً لحدوث تقطع في الأنسجة، فهذا نزيف طبيعي يمكننا أن نتعامل معه على أنه خروج الدم من الأوعية الدموية، ونتعامل معه بالخياطة أو الضغط أو غيرهما من الطرق المختلفة المناسبة لكمية ومكان وحالة الجرح‫،‬ أما وجود دم مختلط بالصديد أو أي دم لم ينتج عن اصطدام الجرح بشئ يسبب حدوث جرح جديد، فيدل على وجود التهاب بكتيري في أغلب الأحوال، وغالباً ما يكون مصحوباً بصديد وارتفاع في درجة الحرارة وفقدان في الشهية.

في هذه الحالة يعتبر وجود الدم في الصديد علامة خطرة تدعونا لسرعة التوجه للطبيب.

2. الإفرازات المصلية (Serous Wound Drainage)

وهي عبارة عن إفرازات شفافة خفيفة تشبه الماء لكنها أكثر لزوجة منه، تلك المواد يتم إفرازها نتيجة التهابات في الأنسجة، والتي تكون نتيجة طبيعية تحدث أثناء عملية التئام الجروح، وهذا النوع من الإفرازات لا يدعونا للقلق إلا إذا كان وجود تلك الإفرازات بكميات كبيره تدعونا لعمل تغيير الضمادات أكثر من مرتين في اليوم، ووجود تلك الكميات الكبيرة يكون نتيجة حدوث التهاب بكتيري ما يدعونا لسرعة التوجه إلى الطبيب في هذه الحالة.

هذا النوع من السوائل له أهمية كبيرة، حيث إن هذا السائل يحتوي على بروتين ومواد حيوية تساعد على التئام الجروح.

3. السوائل الدموية (Sanguineous Wound Drainage)

وهي نوع من الإفرازات التي تحدث نتيجة اختراق الجلد، سواء عن طريق الجراحة أو عن طريق الإصابة بجرح، وتحدث تلك الإفرازات نتيجة تكسير في الشعيرات الدموية، ويتميز هذا النوع من الإفرازات بحمرة خفيفة، ويكون ذا لزوجة أكثر من النوع المصلي.

أثناء عملية التعافي وتكوين أنسجة جديدة.. تمر الأنسجة بعدة مراحل، في مرحلة من تلك المراحل يتم إفراز هذه المادة، والتي تعتبر طبيعية ما لم يتم إفرازها بكميات كبيرة، والتي تدل أيضاً على وجود التهاب شديد أو عدوى بكتيرية.

4. الصديد

وهو أكثر الأنواع شهرة، والذي يمكننا التعرف عليه بسهولة، ووجوده دلالة واضحة على عدوى بكتيرية، ويتفاوت لونه طبقاً لنوع البكتيريا، حيث إنه في بعض الأوقات يكون اللون أصفر أو أخضر أو رماديا أو بنيا، وتكون هذه الإفرازات لزجة ذات رائحة نتنة في أغلب الأوقات؛ حيث يتكون الصديد من خلايا ميتة وبكتيريا ميتة ومخلفات الأنسجة التي لا يستطيع الجسم التخلص منها؛ فتتراكم في مكان الجرح، إضافة إلى خلايا الدم البيضاء.

غالباً ما يصاحب هذا النوع من الإفرازات بألم في مكان التجمع الصديدي مع ارتفاع في درجة الحرارة، وإعياء عام في الجسم.

دائماً ما ينصح الطبيب بعمل ما يسمى بمزرعة الصديد للتعامل مع الجرح والإفرازات بشكل صحيح، حيث إن هناك المئات من أنواع البكتيريا، والتي يناسب كلِّ نوع منها نوع معين من المضادات الحيوية التي تستطيع أن تقضي على البكتيريا بشكل حاسم، حيث لا توجد أفضلية لأي نوع من أنواع المضادات الحيوية دون الأخرى، بل كلها طبقاً لنوع البكتيريا.

* كيف نفرق بشكل سريع بين الإفرازات التي لا تجعلنا نقلق وبين تلك التي تدعونا بسرعة للتوجه إلى الطبيب؟

  • الإفرازات التي تدعونا للتوجه إلى الطبيب هي تلك التي يوجد فيها أي من الآتي:

  1. كميات كبيرة من الإفرازات.
  2. رائحة كريهة.
  3. لون الإفرازات أصفر أو أخضر أو بني.
  4. وجود دماء في الإفرازات خاصة تلك التي تحتوي على صديد.
  5. زيادة الاحمرار أو التورم في الجرح.
  • الإفرازات التي لا تسبب قلقاً لا بد أن يتوفر فيها الآتي

  1. كمية صغيرة خفيفة القوام غير لزجة لا تحتوي على صديد أو لها رائحة كريهة، ولا تحتوي على دماء.

* ما هو الوقت الذي قد يتم خروج إفرازات من الجروح من دون الخوف أو القلق؟

حروج الإفرازات لمدة يومين أو ثلاثة أيام، وبكميات قليلة، والتي لا تدعونا لعمل تغيير للضمادات أكثر من مرتين في اليوم، وهذه الإفرازات تكون ذات لزوجة محدودة ولون شفاف.

* ما هو التسلسل المنطقي للإفرازات من الجروح؟

في اليوم الذي يحدث فيه الجرح أو يتم فيه إجراء العملية الجراحية، يكون من المقبول خروج بعض الإفرازات نتيجة القطع الذي حدث في الأنسجة، والتفاعل الطبيعي الذي يحدث بشكل طبيعي من الجسم للمشاركة في عملية التئام الجرح، ومن الطبيعي أيضاً أن تبدأ الإفرازات تقل يوماً بعد يوم لمدة يومين أو ثلاثة، ويتم التعافي في خلال مدة وجيزة وبشكل تدريجي، لكن في حالة استمرار الإفرازات بنفس الكمية أو بزيادة أو بشكل متغير أو بظهور الصديد، لا بد من التوجه للطبيب للتعامل بشكل مناسب مع الجرح.


المصادر:
Is It Serosanguinous or Another Type of Wound Drainage?
Serosanguineous drainage: Is it normal?
Types of Drainage From a Surgical Wound
Identifying the Different Types of Wound Drainage
Exploring the Various Types of Wound Drainage
آخر تعديل بتاريخ 20 ديسمبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية