متى ينصح بدواء الوارفارين؟ وما آثاره الجانبية؟

إذا وُصف لك دواء الوارفارين (كومادين، وجانتوفين) للوقاية من الجلطات الدموية، فربما علمت أن هذا العقار القوي يمكن أن ينقذ حياتك إذا كنت عرضة لخطورة الإصابة بالجلطات الدموية أو أصبت بها بالفعل. ولكنك ربما لا تدرك مدى خطورة آثاره الجانبية، خاصة النزيف.
يزيد دواء الوارفارين، لا سيما إذا تم تناوله بطريقة غير صحيحة، من خطورة الإصابة بنزيفٍ خطير. وقد تشمل الآثار الجانبية لدواء الوارفارين أيضًا حدوث تفاعلات مع بعض الأطعمة والأدوية الموصوفة طبيًا والمكملات الغذائية المتاحة بدون وصفة طبية. وإذا وصف لك الطبيب دواء الوارفارين، فتأكد من معرفة جميع آثاره الجانبية المحتملة والتفاعلات التي يمكن أن يسببها.
  • متى ينصح بأخذ دواء الوارفارين؟

قد يتم إعطاؤك دواء سيولة الدم (الوارفارين) إذا كنت تعاني مما يلي:
- جلطة دموية في القلب أو بالقرب منه قد تؤدي إلى سكتة دماغية أو أزمة قلبية.
- جلطة دموية في رئتيك (انصمام رئوي).
- جلطة دموية في أي مكان في الجسم (تجلط شرياني أو وريدي).
- خطورة عالية لتكون جلطات دموية في القلب، والتي قد تمثل إحدى مضاعفات بعض الاضطرابات في نبض القلب (اضطراب نبض القلب، مثل الرجفان الأذيني).
- وجود صمام قلبي اصطناعي ميكانيكي يزيد احتمال تشكل جلطات دموية.

  • ما هي الآثار الجانبية لدواء الوارفارين التي يجب الانتباه إليها؟

عند تناولك دواء الوارفارين، ستحميك زيادة سيولة الدم التي يسببها من خطر الإصابة بجلطات دموية. ولكن، إذا أصبت بجرح أثناء تناول دواء الوارفارين، فقد يؤدي هذا إلى نزيف شديد. ومع ذلك، فإن خطورة التعرض لنزيف شديد تكون منخفضة. ويزيد احتمال التعرض لمشكلات النزيف بشكل كبير إذا كان عمرك يزيد عن 75 سنة، أو كنت تتناول أدوية أخرى لمنع تجلط الدم مما قد تزيد من خطورة تعرضك للنزيف.
  • هل هناك أمراض تزيد احتمال حدوث النزيف؟

يزداد احتمال إصابتك بمشكلات النزيف إذا كنت مصابًا بما يلي:
- ارتفاع ضغط الدم.
- السكتة الدماغية السابقة.
- أمراض الكلية.
- أمراض السرطان.
- إدمان المشروبات الكحولية.
- أمراض الكبد.
وتشير بعض الدراسات إلى أن احتمال الإصابة بمشكلات النزيف خلال الشهر الأول من تناول عقار وارفارين أكثر من الفترات التالية من العلاج.
  • كيف تكتشف الآثار الجانبية للوارفارين؟

تتطلب الآثار الجانبية التالية لعقار وارفارين التالية عناية طبية فورية، وقد تظهر بشكل:
- النزيف الحاد، بما في ذلك أي نزيف زائد عن نزيف الحيض الطبيعي.
- تلون البول باللون الأحمر أو البني.
- براز أسود أو أحمر دموي صريح.
- صداع حاد مفاجئ.
- ألم مفاجئ شديد في البطن والمعدة.
- آلام في المفاصل أو تورم، لا سيما بعد التعرض لأي إصابة.
- تقيؤ الدم أو تقيؤ مواد تشبه راسب القهوة.
- كدمات جلدية تظهر دون إصابة تذكر.
- دوار مفاجئ أو إغماء أو ضعف في الأطراف.

ويمكن لدواء الوارفارين أن يسبب موت أنسجة الجلد (النخر) في مواضع محدودة، إلا أن هذا نادر الحدوث. تحدث هذه المضاعفات غالبًا في غضون فترة تتراوح من ثلاثة إلى ثمانية أيام من بدء تناول دواء الوارفارين. إذا لاحظت وجود أي قروح أو تغير في لون الجلد أو في درجة حرارته، أو آلام حادة في الجلد، فاطلب الرعاية الطبية الفورية.

  • الآثار الجانبية الأقل خطورة للوارفارين التي ينصح أن تخبر بها الطبيب

- نزيف اللثة بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة.
- تورم أو ألم في موضع الحقن.
- نزيف يزيد عن الحيض العادي أو نزيف بين فترات الحيض.
- إسهال أو قيء أو عدم قدرة على تناول الطعام لأكثر من 24 ساعة.
- الحمى.
آخر تعديل بتاريخ 10 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية