التريكلوزون، هو مكون يُضاف إلى أنواع معينة من الحساء ومستحضرات التجميل والملابس وأدوات الطهي والأثاث والألعاب للحد من التلوث البكتيري أو الوقاية منه. ولا توجد في الوقت الحالي أدلة كافية توصي بتجنب استخدام المنتجات التي تحتوي عليه، ومع ذلك، أثارت دراسات تم إجراؤها أخيرًا تساؤلات حول خطورة التريكلوزون المحتملة على صحة البشر.



وقد كشفت الأبحاث أن التريكلوزون:
- ينبه تنظيم الهرمونات لدى الحيوانات.
- قد يساهم في الإصابة بجراثيم مقاومة للمضادات الحيوية.
- قد يشكل ضررًا على الجهاز المناعي.
وعند استخدام منتج يحتوي عليه، فيمكن امتصاص قدر ضئيل منه عبر الجلد أو الفم. في دراسة أجريت عام 2008 تم تنظيمها لتقدير التعرض للتريكلوزون في عينة تمثل الأطفال والبالغين في الولايات المتحدة، تم الكشف عن وجود التريكلوزون في البول لدى 75% تقريبًا من الأشخاص الذين خضعوا للاختبار.



ولا يعد التريكلوزون مكونًا أساسيًا في العديد من المنتجات، وعلى الرغم من أن اضافته إلى معجون الأسنان قد أظهرت فائدة في الوقاية من التهاب اللثة، لكن لا يوجد دليل على أن أنواع الحساء وغسول الجسم المضادة للبكتيريا التي تحتوي على التريكلوزون تقدم مزايا إضافية، وذلك وفقًا لإدارة الغذاء والدواء الأميركية. لذا، إذا كنت قلقًا بشأنه، فابحث عن المنتجات التي تخلو مكوناتها من هذه المادة.
آخر تعديل بتاريخ 21 أغسطس 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية