متلازمة ويلسون (Wilson's syndrome) والتي يُشار إليها أيضا باسم متلازمة درجة حرارة ويلسون ليست تشخيصاً مقبولاً، لكنها عبارة عن وصف ينطبق على مجموعة من الأعراض غير المحددة لدى من تكون مستويات هرمونات الغدة الدرقية لديهم طبيعية.



ويعتقد أنصار متلازمة ويلسون أنها شكل طفيف من نقص هرمون الغدة الدرقية (قصور الدرقية) يستجيب إلى العلاج باستخدام مستحضر هرمون الغدة الدرقية يسمى ثلاثي يود الثيرونين (T-3). ومع ذلك، اكتشفت الجمعية الأميركية للغدة الدرقية أنه لا يوجد دليل علمي يدعم وجود متلازمة ويلسون.

وفي بيان صحي عام، خلصت الجمعية الأميركية للغدة الدرقية إلى ما يلي:
- تفتقر معايير التشخيص لمتلازمة ويلسون، وهي انخفاض درجة حرارة الجسم والعلامات والأعراض غير المحددة مثل التعب والهياج وسقوط الشعر والأرق والصداع وزيادة الوزن، إلى الدقة.

- لا يوجد دليل علمي على أن T-3 أفضل من العلاج الوهمي لدى الأشخاص الذين لديهم أعراض غير محددة مثل التي ذكرت في متلازمة ويلسون.



ويمكن تشخيص قصور الدرقية باختبارات الدم التي تكتشف عدم كفاية مستويات هرمون الغدة الدرقية. كذلك، لا ينبغي الخلط بين متلازمة ويلسون ومرض ويلسون، وهو عبارة عن اضطراب نادر وموروث يسبب تراكم كمية كبيرة من النحاس في أعضاء معينة.

وعلى الرغم أن الإصابة بأعراض متواصلة لا يستطيع الطبيب شرح أسبابها أمر محبط، فربما يكون من الأسوأ القبول بتشخيص غير معروف من ممارس غير مؤهل. بينما تُترك حالة يمكن علاجها، مثل الالتهاب العضلي الليفي أو الاكتئاب، دون تشخيص، قد تتسبب طرق العلاج غير المعتمدة لمتلازمة ويلسون في شعورك بمزيد من الإعياء.

آخر تعديل بتاريخ 2 أغسطس 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية