ظهور ورم في الظهر أو في أي مكان آخر من الجسم يعتبر أمرا مقلقا جداً، ولكن تشخيص هذا الورم على أنه كيس دهني يكون أسعد خبر قد يسمعه الإنسان المصاب بورم.

والكيس الدهني تشخيص شائع جداً، ولكن الحقيقة أن هذا الاسم هو خطأ شائع، فالكيس الدهني لا يعتبر "كيساً" ولكنه "ورم حميد"، وأطلق عليه كلمة كيس لأنه محدد المعالم، وملفوف في غلاف، ولا يغزو الأوعية الدموية أو اللمفوية، ولا ينتشر إلى الأنسجة حوله، وهذه السلوكيات تنفي عنه أنه ورم خبيث، أما كلمة "دهني" فإنها تدل على أنه مكون من خلايا تشبه الخلايا الدهنية.

ولقد أحببت بهذه البداية أن أقدم لكم أهم وأشهر "ورم حميد" يعاني منه الإنسان، وهو الكيس الدهني (lipoma)، ولشيوعه فإن الطبيب أو المريض كثيراً ما يطلقون على أى ورم - حتى لو لم يكن كيسا دهنيا - هذه المقولة "إنت عندك كيس دهني" للتبسيط والتسهيل والتفاؤل ليدرك المريض أن الورم ليس خبيثاً أو سرطانياً.



* الفروق بين الورم الحميد والخبيث
أرى أنه من المهم قبل أن نتطرق بالتفصيل للحديث عن الكيس الدهني، مناقشة أهم الفروق بين الورم الحميد والخبيث، ولعل الفرق الأهم في تشخيص الأورام بوجه عام هو سرعة وزمن نمو الورم؛ فأي ورم ظهر ثم نما وازداد حجمه بسرعة، خاصة إذا كان المريض لا يعاني أية آلام.. فيجب التأكد واستبعاد احتمالية أن يكون ورماً سرطانياً.

وطبعاً هناك فروق كثيرة أخرى منها الانتشار إلى أماكن بعيدة عن مكان الورم الأصلي مثل الانتشار إلى الغدد اللمفاوية القريبة (تحت الإبط - في الرقبة - أعلى الفخذ)، والقول القاطع دائماً لمعرفة طبيعة أي ورم هو أخذ عينه من الورم لفحصها تحت المجهر سواء عند طريق البذل بالإبرة أو قطع جزء من الورم.

* ما هو الورم الدهني (الكيس الدهني)؟
الكيس الدهني عبارة عن تجمع خلايا دهنية بشكل منظم، وغير معلوم سبب حدوثه، وهناك حالات نادرة يكون السبب فيها "جينياً"، وفيها يعاني المريض من أكياس دهنية في أكثر من مكان في الجسم.

الورم الدهني منتشر إلى حد ما.. حيث تبلغ نسبته حوالي 1 في الألف، وهي تصيب كل الأعمار والأغلب بين سن العشرين والستين.

وعادة ما يتكون الكيس الدهني تحت الجلد، وفي أي مكان بالجسم، وإن كان هناك بعض أماكن - في الظهر أو الرقبة أو البطن أو الأكتاف - هي الأماكن الأكثر شيوعاً، وهناك أماكن أخرى قد يحدث فيها الكيس الدهني، وهي بين العضلات أو الأنسجة الضامة أو داخل الجسم، وفي هذه الأماكن قد تعطى الأكياس الدهنية بعض الأعراض لقربها من أجزاء حيوية في الجسم.

* مواصفات الكيس الدهني
وعادة يقل حجم الكيس الدهني عن 5 سم، وينمو ببطء شديد، ويأخذ سنوات ليزداد حجمه،
وعادة لا يسبب الكيس الدهني أية آلام إلا في أحوال نادرة بسبب الضغط على أعصاب طرفيه، والأكياس الدهنية يتم تشخيصها عادة عن طريق الصدفة.



* تشخيص الكيس الدهني
تشخيص الكيس الدهني سهل إكلينيكياً؛ فهو غير مؤلم، طري الملمس، بدون نتوءات، لا يتصل بالجلد، ويتحرك بسهولة تحت الجلد.

وقد يلجأ الطبيب لعمل موجات صوتية أو أشعه مقطعية للتأكد من التشخيص.

* هل يتحول الكيس الدهني لأورام خبيثة؟
والكيس الدهني لا يتحول إلى أورام خبيثة (سرطان)، لذا فكثير من الأكياس الدهنية لا تحتاج أية جراحة.. فقط طمأنة المريض.. ومتابعته على فترات بعيدة.

وقد يريد المريض إزالتها جراحياً لشعوره ببعض الألم أحياناً، أو لوجودها في مكان يزعجه في حركته ونشاطه مثل منطقة الخصر أو الأكتاف، أو قد يكون السبب تجميلياً تماماً.



* كيف يمكن استئصال الكيس الدهني؟
استئصال الكيس الدهني من الممكن أن يتم بمخدر موضعي أو عام، ثم يتم الاستئصال بعمل فتحة مباشرة، ويتم استئصال الورم الدهني من خلال غلافه بسهولة وسرعة.

يمكن أيضاً الاستئصال عن طريق شفط الدهون، وذلك من خلال فتحة صغيرة يتم إدخال أنبوبة معدنية يتم شفط وسحب الدهون منها؛ إلا أنه بعد عملية شفط الدهون هناك احتمال أن يرجع الكيس الدهني بعد فترة بسبب عدم الاستئصال الكامل.

ومثل أي ورم يتم استئصاله يجب إرسال الأنسجة ليتم فحصها في معمل تحليل الأنسجة مثلما تقضي القواعد الجراحية، والكيس الدهني ورم حميد سهل التشخيص غالباً.. لا يحتاج إلى علاج إلا لو طلب المريض استئصاله، واستئصاله جراحة سهلة ونتائجها آمنة بإذن الله.
آخر تعديل بتاريخ 23 يوليو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية