تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

الخصيتان هما عضوا التكاثر عند الذكور، وتكونان على شكل بيضتين تقعان في كيس الصفن، وقد تتعرضان مثل غيرهما لأمراض وصدمات تجعل الشخص يشعر بآلام مبرّحة، ويجب أن يأخذ الرجال دائماً آلام الخصية على محمل الجد، حتى لو لم تكن هناك إصابة واضحة، إذْ إنّ بعض الأشياء التي تسبب ألم الخصية يمكن أن تؤدي إلى تلف دائم إذا استمرت لفترة طويلة، وهناك عدة أسباب لألم الخصية التي تتراوح بين الخفيفة والمؤلمة، وفي بعض الأحيان، يمكن أن يكون ألم الخصية حالة طبية طارئة، وسنتعرف في هذه المقالة على الأسباب المحتملة لألم الخصية.

* أسباب آلام الخصية
1. التهاب البربخ
يمكن أن تسبب عدوى التهاب البربخ ألماً في الخصية، والتهاب البربخ هو التهاب يصيب العضو الذي تنضج فيه الحيوانات المنوية قبل الخروج من الجسم، ويمكن أن تشمل أعراض التهاب البربخ:
- ارتفاع حرارة كيس الصفن.
- وجود ألم يزيد تدريجياً.
- وجود تورم.

يمكن أن تسبب الالتهابات المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي، مثل الكلاميديا والسيلان، التهاب البربخ، ويمكن أن تؤدي التهابات المسالك البولية أيضاً إلى التهاب البربخ، وعادة ما يعالج الأطباء الحالة بواسطة المضادات الحيوية.

2. الفتق الإربي
يحدث الفتق عندما يدفع الأنسجة جزء ضعيف من عضلات البطن، والفتق الإربي هو أحد أنواع الفتق التي يمكن أن تدفع إلى كيس الصفن، مما تسبب ألم الخصية وتورمها، وقد يتمكن الأطباء من تقليل أو دفع الفتق الإربي إلى مكانه، وإذا كان هذا غير فعال، يمكنهم تصحيح الفتق بالجراحة.



3. حصى الكلى
يمكن أن تسبب حصى الكلى الألم الذي يصل إلى الخصيتين، وفي هذه الحالة يحدث الألم خارج المنطقة التي تسبب المشكلة، وتشمل الأعراض الأخرى التي قد يربطها الأطباء بحصى الكلى:
- آلاماً حادة تشنجية قد تنتشر من الظهر إلى الفخذ.
- ألماً في الجزء العلوي من القضيب.
- التبول المتكرر.
- وجود بول مشوب بالدم.
- وجود حرقة عند التبول.
- غثياناً وقيئاً.

قد ينصح الأطباء بانتظار حصوات الكلى للخروج، ومع ذلك، إذا لم تخرج الحصيات بعد فترة من الوقت أو بدأ الشخص يعاني من أعراض العدوى، مثل الحمى أو الإفرازات، فيجب عليه طلب العلاج في أسرع وقت ممكن.

يمكن أن تشمل العلاجات عملية جراحية لإزالة الحصيات أو استخدام موجات صدم لتفتيت الحصيات.

4. التهاب الخصية
يحدث التهاب الخصية نتيجة عدوى بكتيرية، كالأمراض المعدية المنتقلة جنسيّاً، ويمكن أن يؤدي التهاب البربخ غير المعالج إلى التهاب الخصية، وبشكل عام يمكن أن تشمل أعراض التهاب الخصية:
- ظهور تورم في إحدى الخصيتين أو كليهما.
- ألماً في إحدى الخصيتين أو كليهما.
- غثيانا وقيئا.
- حمى.
- إعياء.

وهنا يجب طلب العلاج الفوري لالتهاب الخصية، وفي بعض الأحيان قد يكون الألم شديداً لدرجة أنه يشبه التواء الخصية، ويعتمد علاج التهاب الخصية على السبب الكامن وراءه، ويمكن للطبيب أن يصف المضادات الحيوية للعدوى البكتيرية، أما عندما يتسبب فيروس ما في التهاب الخصية، فيمكن أن يوصي بمعالجات داعمة، مثل مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، والراحة، ورفع الصفن بقطعة قماش.



5. التواء الخصية
التواء الخصية هو حالة طبية خطيرة طارئة تحدث عندما يلتوي الحبل المنوي حول الخصية، ووظيفة الحبل المنوي هي حمل الحيوانات المنوية من الخصيتين إلى مجرى البول.

التواء الخصية هي حالة أكثر شيوعاً عند الشباب، وعادة ما يكون هؤلاء دون سن 25 عاماً، وتشمل أعراض التواء الخصية:
- ألما حادا مفاجئا يحدث على جانب من كيس الصفن.
- احمرار أو تغير لون الصفن نحو الغامق.
- تورما في كيس الصفن.
- غثيانا وقيئا.

الألم الناجم عن التواء الخصية لا يكون دائماً مفاجئا، إذْ يعاني بعض الأشخاص المصابين بهذه الحالة من ألم يزداد سوءاً ببطء على مدار عدة أيام، ووفقاً لجمعية المسالك البولية الأميركية، يحدث التواء الخصية عادة على الجانب الأيسر أكثر من الأيمن.

يتضمن العلاج جراحة لتصحيح التواء الخصية، وفي حالات نادرة، إذا لم يتمكن الجراح من إصلاح التواء الخصية، فقد يزيلها.

يؤثر التواء الخصية عادة فقط على خصية واحدة، لذا فإن إزالتها لا تؤثر على خصوبة الشخص.

6. ورم الخصية
يمكن أن يسبب ورم الخصية ألماً وتورماً، وقد تشمل الأعراض الأخرى:
- وجعا مضجرا في الفخذ.
- تكتلا في الخصية.
- انتفاخ الخصية.

يمكن أن تشبه أعراض ورم الخصية العديد من الحالات الأخرى التي تصيب الذكور، مثل الفتق الإربي والتهاب البربخ، ويمكن للطبيب المساعدة في تشخيص الورم أو غيره من الحالات الكامنة.

7. الرّضوض
يمكن أن تسبب ضربة للخصيتين كدمات وألما وتورما، ويمكن للخصية أن تتمزق أو تتطور إلى احتقان دموي hematocele يتشكل عندما يتجمع الدم حول الخصية ويضغط عليها، مما يؤثر على تدفق الدم، وإذا تعرض شخص ما لضربة في الخصيتين وكان يعاني من ألم وتورم، فمن الأفضل التماس العناية الطبية العاجلة.



8. دوالي الخصية
تحدث دوالي الخصية عندما تصبح الخصية كبيرة بشكل غير طبيعي أو أن تكون الأوردة ملتوية في الخصيتين، وفي بعض الأحيان، لا تسبب دوالي الخصية أي أعراض، وقد يلاحظ الشخص وجود ألم في الخصية يزداد سوءاً مع النشاط البدني أو خلال اليوم، ولكن قد تؤثر دوالي الخصية على خصوبة الشخص، ولا يعرف الأطباء أسباب دوالي الخصية، لكن يمكن علاجها بالجراحة.

* متى تجب رؤية الطبيب؟
من الأفضل رؤية الطبيب إذا كان أي من الأعراض التالية يصاحب ألم الخصية:
- وجود إفرازات غير عادية أو دموية أو غائمة من القضيب.
- الألم الذي يزداد سوءاً مع مرور الوقت.
- تغير لون الخصيتين.
- تورم الخصية.
- غثيان وقيء.

ويجب على أي شخص يعاني من أعراض التواء الخصية التماس العناية الطبية الطارئة فوراً، لأن تركها بدون علاج، يمكن أن يؤثر على تدفق الدم الذي يؤدي إلى فقدان الخصية أو الأجزاء المحيطة بها.

* كيف يمكن علاج ألم الخصية؟
يمكن علاج الألم الذي لا يحتاج إلى رعاية طبية في المنزل باستخدام التدابير الآتية:
- استخدم أدوية الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين.
- ادعم الخصيتين أثناء الاستلقاء بوضع منشفة ملفوفة أسفل كيس الصفن.
- ارتداء داعم أو كوب رياضي، لدعم الصفن.
- استخدام الثلج لتقليل التورم في كيس الصفن.
- أخذ حمامات دافئة لتخفيف الألم.

وفي حال وجود ألم شديد، ستحتاج إلى طلب العلاج من الطبيب الذي سيقوم باستكمال الفحص البدني للبطن والفخذ والصفن لتحديد أسباب الألم، وسيسأل أيضاً عن الظروف الصحية الحالية وأية أعراض أخرى، ولتشخيص الحالة بدقة قد يحتاج الطبيب لطلب اختبارات إضافية، بما في ذلك:
- التصوير بالموجات فوق الصوتية للخصيتين وكيس الصفن.
- فحص إفرازات البروستات، الأمر الذي يتطلب فحص المستقيم.
- مزرعة البول.
- تحليل البول.

بمجرد تشخيص سبب الألم، سيكون بمقدور الطبيب توفير العلاج، وقد يشمل العلاج:
- عملية جراحية لفك الخصية إذا كان هناك التواء.
- تقييم جراحي للتصحيح المحتمل للخصية غير المعلقة.
- جراحة للحد من تراكم السوائل في الخصيتين.
- المضادات الحيوية لعلاج العدوى.
- أدوية الألم.



* ما هي مضاعفات ألم الخصية؟
يمكن للطبيب علاج معظم حالات ألم الخصية بنجاح، وقد يؤدي وجود عدوى غير معالجة مثل الكلاميديا أو حالة خطيرة مثل التواء الخصيتين إلى تلف دائم في الخصيتين وكيس الصفن، والضرر قد يؤثر على الخصوبة والتكاثر، والتواء الخصية الذي ينتج عنه الغرغرينا يمكن أن يسبب عدوى تهدد الحياة، ويمكن أن تنتشر في جميع أنحاء الجسم.

* كيف يمكن منع ألم الخصية؟
لا يمكن منع جميع حالات الألم في الخصية، ولكن هناك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها لتقليل الأسباب الكامنة لهذا الألم، وتشمل هذه الخطوات:
- إفراغ المثانة بشكل كامل عند التبول للمساعدة في منع التهابات المسالك البولية.
- ممارسة الجنس الآمن، بما في ذلك استخدام الواقي الذكري أثناء الجماع.
- فحص الخصيتين مرة واحدة في الشهر لملاحظة التغييرات أو الكتل.
- ارتداء الداعم الرياضي لمنع إصابة الخصيتين.

إذا كنت تمارس هذه الخطوات ولا تزال تعاني من ألم الخصية، فاطلب العلاج الطبي على الفور.



* خلاصة القول
يمكن أن يحدث الألم في الخصيتين بسبب وجود إصابات طفيفة في المنطقة، ومع ذلك، إذا كنت تعاني من ألم في الخصية، فأنت بحاجة إلى تقييم للأعراض، فقد يكون الألم في كيس الصفن ناتجا عن حالات خطيرة مثل التواء الخصية أو العدوى المنقولة جنسياً، وقد يتسبب تجاهل الألم بأضرار لا رجعة فيها للخصيتين وكيس الصفن.

في كثير من الأحيان، تسبب مشاكل الخصيتين آلاما في البطن أو الفخذ قبل أن يتطور الألم وينتقل إلى الخصية، ولذلك يجب أيضاً تقييم آلام البطن أو الفخذ غير المبررة من قبل الطبيب.
آخر تعديل بتاريخ 18 يوليه 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية