تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

هل يعالج هوبيرزاين “أ” مرض الزهايمر؟

نال هوبيرزاين “أ”، وهو أحد المكملات الغذائية المستخلصة من الأشنة الصينية هوبيرزيا سيراتا، بعض الاهتمام كأحد طرق العلاج المحتملة لمرض الزهايمر. ويمثل هوبيرزاين “أ” أحد مثبطات الكولينستيراز وهو دواء يعمل على تحسين مستويات الناقلات العصبية في الدماغ.



وقد أشارت دراسات مبكرة مصغرة إلى أن هوبيرزاين “أ” ربما يحسن الذاكرة ويحمي الخلايا العصبية، وهذا قد يساهم في إبطاء الانخفاض الإدراكي المصاحب للزهايمر. وقد كشف تحليل وصفي أجري مؤخرًا عن دليل على أن هذا المكمل ربما يحسن من الأداء الإدراكي لمرضى الزهايمر. وقد أشارت دراسة أخرى إلى أن له تأثيرات وقائية عديدة على الدماغ بالإضافة إلى دوره كأحد مثبطات الكولينستراز.

ومع ذلك، فلا تتوفر بيانات كافية للسلامة على المدى الطويل، حيث استمرت معظم الدراسات لمدة ثلاثة أشهر أو أقل، كما تعرض العديد من المشاركين في التجارب لآثار جانبية تشمل الغثيان والقيء. ويلزم إجراء المزيد من الدراسات لتحديد الفوائد والمخاطر المحتملة على المدى الطويل.



وحاليًا، لا يوصي معظم الأطباء بتناوله، لتوفر أدوية مثبطات الكولينستراز المعتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأميركية والتي تم اختبارها والتأكد من سلامتها وفعاليتها. كما لا توصي جمعية الزهايمر بتناول هوبيرزاين “أ” إذا كنت تتناول بالفعل أحد مثبطات الكولينستيراز الموصوفة طبيًا، مثل دونيبيزل (آرسيبت) وريفاستيجمين (إكسيلون) وجالانتامين (رازادين). فتناول هوبيرزاين “أ” مع أحد هذه الأدوية يزيد من خطورة حدوث آثار جانبية بالغة. واستشر الطبيب قبل بدء تناول أي مكملات غذائية.
آخر تعديل بتاريخ 30 يونيو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية