أظهرت دراسة كندية أن الأطفال في سن الحضانة الذين يقضون أكثر من ساعتين يوميا أمام شاشات التلفزيون والهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحي قد يكونون أكثر عرضة لمشاكل في السلوك والانتباه في المدرسة، مقارنة بالأطفال الذين يمضون وقتا أقل أمام الشاشات.



وأجرى الباحثون مسحا شمل آباء أكثر من 4200 طفل لتقييم الوقت المخصص للشاشات في السنتين الثالثة والخامسة، كما سألوا عن وجود مشاكل في السلوك مثل الانتباه والعدائية وصعوبة النوم. ووجد المسح أن القليل جدا من الأطفال في عمر الخامسة لديهم مشاكل سلوكية مثل العدوانية أو قلة الانتباه، بلغت نسبتهم 1.2 % فقط، وواجه 2.5 % من الأطفال مشاكل مثل الاكتئاب والقلق.

لكنهم وجدوا أن الأطفال الذين أمضوا أكثر من ساعتين يوميا أمام الشاشات، كانوا عرضة أكثر بست مرات لمشاكل في الانتباه وبثماني مرات للإصابة بنقص الانتباه وفرط النشاط، مقارنة بالأطفال الذين جلسوا أمام الشاشات لأقل من نصف ساعة.



وقال كبير الباحثين في الدراسة بيوش ماندهاني من جامعة ألبرتا في كندا: "ليس من السابق لأوانه أبدا التحدث مع طفلك عن الوقت الذي يقضيه أمام الشاشة". وأشار الباحثون في دورية (بلوس وان) إلى أن الإرشادات الكندية توصي بأن يقل الوقت المخصص للشاشات عن ساعة يوميا للأطفال بين الثانية والرابعة من العمر، وأقل من ساعتين يوميا للأطفال الأكبر سنا.
آخر تعديل بتاريخ 4 يونيو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية