لا تؤدي عدوى الالتهاب الكبدي سي الحادة دائمًا إلى عدوى الالتهاب الكبدي سي المزمنة. ويمكن علاج العدوى الحادة، ما يقلل بشكل كبير من خطورة الإصابة بالعدوى المزمنة، لكن، للأسف، نادرًا ما يتم تشخيص العدوى ومعالجتها في المرحلة الحادة لأنها عادة لا تسبب أية أعراض. ويتطور الالتهاب الكبدي سي الحاد في فترة أسبوعين إلى ستة أشهر بعد دخول فيروس الالتهاب الكبدي سي في مجرى الدم. 




وتتضمن العلامات والأعراض، في نسبة صغيرة من الأشخاص الذين يصابون بالمرض خلال العدوى الحادة، ما يلي:
- الصفراء.
- لون البول القاتم.
- براز أبيض اللون.
- الغثيان.
- ألم في الجزء العلوي الأيمن من البطن.
وتستمر هذه العلامات والأعراض لمدة تراوح من أسبوعين إلى 12 أسبوعًا. وتحدث عدوى الالتهاب الكبدي سي الأكثر حدة حاليًا لدى الأشخاص الذين يتشاركون الإبر لحقن المخدرات. العاملون في مجال الرعاية الصحية الذين يصابوا بالوخز من إبر الحقن أيضًا عرضة للخطر.



وإذا كنت تظن أنك قد تعرضت مؤخرًا لفيروس الالتهاب الكبدي سي، فمن الأهمية بمكان أن تجري اختبارًا على الفور، إذ يمكن عادة لاختبارات الدم التي تجرى للكشف عن بروتينات فيروس الالتهاب الكبدي سي، التي يتبعها اختبار لاحق للكشف عن الأجسام المضادة للفيروس، تمييز العدوى الحادة من العدوى المزمنة. والإصابة بعدوى الالتهاب الكبدي سي الحادة تُحدث فارقًا في اختيار طريقة العلاج.
آخر تعديل بتاريخ 19 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية