في الماضي، كشفت بعض الدراسات أن الحلبة يمكن أن تكون علاجاً مفيداً لنزلات البرد، بينما لم تكشف دراسات أخرى عن أي فائدة. وتشير الأبحاث الحديثة إلى أن بعض مكملات الحلبة قد تقلل فترة نزلة البرد بنحو نصف اليوم، كما يمكن أن تقلل من حدة الأعراض إلى حد ما، لكن هذه النتائج كانت ضعيفة ولا يمكن التعويل عليها.



ويكمن جزء من المشكلة في أن منتجات أعشاب الحلبة يمكن أن تحتوي على تركيزات مختلفة من هذا العشب، فالمادة المستخلصة من النبات والتي تستخدم في هذه المنتجات يمكن أن تأتي من زهور أو جذوع أو جذور ثلاث فصائل مختلفة، وهذا يجعل من الصعب مقارنة نتائج الدراسة.



ولا يسبّب تناول الحلبة عموماً مشكلات بالنسبة لمعظم الأشخاص، ولكن ذكر بعض الأشخاص الذين يتناولون هذه العشبة حدوث آثار جانبية مثل اضطراب في المعدة أو الإسهال. ويحتمل أيضًا أن تتفاعل مع غيرها من الأدوية التي تتناولها، لذا استشر الطبيب قبل استخدامها.

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك

آخر تعديل بتاريخ 19 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية