نادرًا ما يصاب الأشخاص المصابون بداء غريفز باعتلال الجلد المرافق له، وهي حالة تصيب الجلد تتميز باحمرار الجلد وتورمه، وعادة ما تصيب قصبة الساق وأعلى القدمين. وقد يتشابه ملمس الجلد المصاب مع ملمس قشرة البرتقالة، كذلك يطلق الأطباء على هذه الحالة اسم الوذمة المخاطية العقيدية.



وتنتج هذه الحالة عن تراكم كربوهيدرات محددة في الجلد وسبب ذلك مجهولٌ. ويتسبب تراكم الكربوهيدرات أيضًا في مشكلات العين المصاحبة لداء غريفز، حيث تعاني الغالبية العظمى من المصابين باعتلال الجلد المرافق من داء غريفز في العين أيضًا.

ويمكن أن تتحسن عادة الحالات الخفيفة بمرور الوقت دون علاج. وعادة ما يستهدف العلاج تصحيح فرط نشاط الغدة الدرقية المسؤول عن الإصابة بداء غريفز، كما ستُنصح كذلك بالإقلاع عن التدخين وتجنب الصدمات في الجلد قدر الإمكان.



كذلك يمكن أن يتضمن علاج الجلد المصاب ما يلي:
- كريم الكورتيزون لتخفيف الالتهاب.
- حقن الكورتيزون.
- الجوارب الضاغطة.
وحتى مع نجاح علاج داء غريفز الأساسي، فقد تظل تعاني من مشكلات خاصة بالتجميل وتواجه أوقاتًا صعبة في الحصول على حذاء يناسبك.
آخر تعديل بتاريخ 21 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية