تشير إحصائيات منظمة الصحة العالمية إلى أن 830 امرأة يمتن يومياً بسبب مضاعفات مرتبطة بالحمل والولادة، وهذه الوفيات - حسب دراسة أميركية حديثة - يمكن تجنبها.

ذكرت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن ثلث حالات الوفاة المرتبطة بالحمل، والتي تكون عادة نتيجة الإصابة بأمراض القلب أو السكتات الدماغية، تحدث خلال فترة بين أسبوع وعام بعد الولادة، والثلث منها يحدث خلال أشهر الحمل، والثلث الأخير أثناء الولادة أو خلال أسبوع بعدها.



وقال روبرت ردفيلد، مدير المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض، في بيان: "يجب أن يكون ضمان تقديم رعاية جيدة للأمهات خلال فترة الحمل وبعد الولادة من بين أهم الأولويات"، ومعظم حالات الوفاة التي تحدث في فترة بين أسبوع وعام بعد الولادة تكون نتيجة ضعف عضلة القلب، بينما يسبب النزيف الشديد وارتفاع ضغط الدم والعدوى معظم حالات الوفاة خلال أسبوع بعد الولادة. أما معظم النساء اللاتي توفين أثناء الولادة فتعرضن لحالات طارئة حينها مثل النزيف الشديد، وتسرب السائل الأمينوسي الذي يعيش فيه الجنين لمجرى الدم.

وفحصت الدراسة بيانات محلية للوفيات المتصلة بالحمل على مدى أربعة أعوام، وبيانات أربعة أعوام من لجان مراجعة وفيات الأمهات في 13 ولاية.


وقالت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن الوفيات المرتبطة بالحمل يمكن منعها إلى حد كبير بتوفير الرعاية المطلوبة، والتشخيص الدقيق في الوقت المناسب، وتعريف الأمهات والقائمين على الرعاية الصحية بمؤشرات الخطر.



المصدر:
وكالة رويترز
آخر تعديل بتاريخ 16 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية