هل يمنع الرجفان الأذيني ممارسة النشاط البدني؟

يعد النشاط البدني المنتظم وسيلة هامة لعيش نمط حياة صحي، فيجعلك تشعر بأنك في حالة أفضل ويقلل من الأعراض التي تصيبك أثناء التعامل مع أمراض القلب مثل الرجفان الأذيني، وهو اضطراب شائع في نظم القلب. كما يمكن لممارسة النشاط البدني أن تساعدك أيضًا على الوقاية من أمراض القلب الأخرى والوقاية من السكتة الدماغية.

​وقد توصلت إحدى الدراسات إلى أن النشاط البدني المتوسط يعتبر آمنًا ومفيداً للمرضى المصابين بالرجفان الأذيني. كما يساعد النشاط البدني أيضًا على تحسين جودة حياتهم وزيادة قدرتهم على ممارسة الرياضة والمشاركة في أنشطة الحياة اليومية. ومع ذلك، تتضارب نتائج الأبحاث بشأن تأثير النشاط البدني القوي على المرضى المصابين بالرجفان الأذيني. إلا أن هناك حاجة لإجراء المزيد من الأبحاث لتحديد آثار النشاط البدني على المصابين بالرجفان الأذيني.

تأكد من التشاور مع الطبيب قبل البدء في أي برنامج رياضي لضمان أن يكون آمنًا وفعالاً بالنسبة لك. وقد تحتاج في بعض الأحيان إلى أدوية – مثل حاصرات بيتا – لمنع قلبك من تسريع النبض أثناء الراحة وأثناء ممارسة الرياضة.

​توصي جمعية القلب الأميركية بممارسة 150 دقيقة على الأقل من النشاط البدني المتوسط للبالغين كل أسبوع. وكذلك، احرص على تضمين ممارسة تمارين القوة على الأقل مرتين في الأسبوع. قد ترغب في ممارسة تمارين التمدد والاستطالة كجزء من روتينك الرياضي.

ويمكن أن يتضمن النشاط البدني العديد من الخيارات مثل:

- المشي.
- الركض.
- السباحة.
- ركوب الدراجات.

وليست هناك مشكلة إذا لم تتمكن من ممارسة الرياضة لفترات طويلة في البداية. يمكن لممارسة الرياضة لمدة 10 دقائق ثلاث مرات يوميًا أن تحقق فوائد صحية. لذلك ابدأ في ممارسة الرياضة. حتى إن لم تستطع ممارسة الرياضة إلا لفترة قصيرة في البداية، فافعل ما تستطيع. ابدأ بالتدريب تدريجياً للوصول إلى أهداف لياقة بدنية أكبر بقدر استطاعتك.
آخر تعديل بتاريخ 21 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية