لممارسة الرياضة العديد من الفوائد المعروفة والتي تشمل الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وداء السكري وتقوية العظام والعضلات والحد من الضغط النفسي. كما يبدو أيضًا أن النشاط البدني المنتظم يفيد الدماغ، فقد أظهرت الدراسات أن الأشخاص المنتظمين في ممارسة النشاط البدني يقل لديهم احتمال المعاناة من انخفاض في الوظائف العقلية ومخاطرة أقل للإصابة بمرض الزهايمر.



وقد تحقق ممارسة الرياضة الفوائد التالية عند تكرارها عدة مرات في الأسبوع لمدة تتراوح بين 30 و60 دقيقة:
- الحفاظ على مهارات التفكير والاستدلال والتعلم مصقلة للأفراد الأصحاء.
- تحسين الذاكرة والاستدلال وتقدير الأمور ومهارات التفكير (الوظائف الإدراكية) للمصابين بحالة خفيفة من مرض الزهايمر أو إعاقة عقلية بسيطة.
- تأخير بدء الزهايمر للأشخاص المعرضين للإصابة به أو إبطاء تقدم المرض.
كما يبدو أن النشاط البدني يعود بالفائدة على الدماغ وليس فقط في الحفاظ على استمرار تدفق الدم، بل أيضًا في زيادة الكيميائيات التي تحمي الدماغ. كما يميل النشاط البدني إلى الحد جزئيًا من الانخفاض الطبيعي في الاتصالات الدماغية الذي يحدث مع تقدم العمر.



ويتطلب الأمر مزيدًا من الأبحاث لمعرفة إلى أي درجة الاستزادة من النشاط البدني تحسن الذاكرة أو تبطئ وتيرة تقدم الانخفاض الإدراكي. ومع ذلك، فإن ممارسة الرياضة بشكل منتظم ضرورية للحفاظ على لياقتك البدنية والعقلية.
آخر تعديل بتاريخ 19 أبريل 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية