كشفت مراجعة بحثية أن الإصابة بالسكري خلال الحمل تزيد التعرض لمتاعب في القلب خلال عشرة أعوام بعد الولادة. وبينما يرتبط ما يطلق عليه سكري الحمل منذ أمد طويل بزيادة احتمال الإصابة بأمراض القلب في وقت لاحق، فإن بعض الأبحاث السابقة تشير إلى أن هذا الاحتمال قد يعتمد على تطور الحالة إلى النوع الثاني من السكري الذي يستمر بعد الولادة.



وفحص الباحثون بيانات من تسع دراسات شملت نحو 5.4 ملايين أم. وفي المجمل تعرضت نحو ثماني آلاف امرأة لديهن تاريخ من الإصابة بسكري الحمل إلى مشكلات في القلب تشمل أزمات وسكتات قلبية إلى جانب أكثر من 93 ألف امرأة لم يعانين من سكري الحمل.

وقال الدكتور رافي رتناكاران، من جامعة تورنتو، الذي رأس فريق البحث: "تظهر هذه الدراسة أن النساء المصابات بسكري الحمل تصل فرص إصابتهن بمتاعب في القلب إلى الضعفين مقارنة بغيرهن من النساء".



وأضاف "لا تعتمد زيادة احتمالات الإصابة على (النوع الثاني من السكري). الفرق في نسبة الخطورة بين النساء المصابات بسكري الحمل وغيرهن يظهر خلال عشر سنوات من الولادة".

وحتى بعدما فحص الباحثون المصابات فقط بالنوع الثاني من السكري بعد الحمل اكتشفوا أن سكري الحمل يرتبط بزيادة احتمال الإصابة بمتاعب خطيرة في القلب بنسبة 56 بالمئة. وخلص الباحثون إلى أن المصابات بسكري الحمل قد يحتجن إلى فحوصات دورية للقلب حتى في سن صغيرة نسبيا.

* المصدر
وكالة رويترز
آخر تعديل بتاريخ 20 أبريل 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية