يرجع سبب الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي إلى انضغاط العصب المتوسط الذي يمر من خلال النفق الرسغي وأسفل الرباط الرسغي المستعرض في المعصم. وتسهم مجموعة من العوامل في حدوث متلازمة النفق الرسغي، وتشمل تشريح المعصم ومشكلات صحية كامنة معينة وأنماط استخدام اليد.



وعند ممارسة تمارين النفق الرسغي وحدها، فليس من المحتمل أن تخفف الأعراض، مثل الألم والتنميل، ولا تعد بديلاً عن العلاجات الأخرى مثل الجراحة أو تعديل السلوك أو تجبير المعصم.

وتمارين انزلاق الأعصاب -وهي نوع آخر من تمارين النفق الرسغي- تساعد أيضًا في تحريك العصب المتوسط بشكل طبيعي، لكنها في بعض الأحيان قد تفاقم الأعراض. فإذا ظل العصب المتوسط في انحصار، فقد تتسبب تمارين انزلاق الأعصاب في شد العصب أو تهيجه أو إصابته.



وبالرغم من أن تمارين النفق الرسغي محدودة، إلا أنها قد تفيد في بعض الحالات التالية:
- استكمال خيارات علاج أخرى.. قد تكون تمارين النفق الرسغي مفيدة في الأعراض الخفيفة إلى المتوسطة عند الجمع بينها وبين علاجات أخرى مثل تعديل النشاط أو تجيبر المعصم أو الحقن بالستيرويد القشري.

- تمارين نطاق الحركة، التي قد تشمل تمارين انزلاق الأعصاب، قد تكون مفيدة عندما تحدث صدمة كبيرة في المنطقة مثل كسر يتطلب إجراء جراحة في المعصم أو تجبير بالقرب من النفق الرسغي. وإذا أوصاك طبيبك بممارسة تمارين النفق الرسغي، فابدأ في ممارستها تدريجيًا لضمان عدم تسببها في ضرر يفوق النفع.
آخر تعديل بتاريخ 23 مارس 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية